ولصمت الياسمين بقية

مايا محمد

2016 / 3 / 4

وجهكَ يغازله المطر
كَـ يدٍ شامية
تلّوح للأفق
تحرق الحضور
في وضح النهار
ولا شيء غير حكايتين
واضحة كَـ حد السيف
ياسمينك
كورد خجول
ينام على الأسطح
ويعانق الجدران
وعدكَ جمر يهتز بنبرة الخجل
عند وصول الليل
على جسد الشام
وجه الأرصفة مبلل
كعذراء دمشق
حين بكاء
#‏ولصمت_الياسمين_بقية



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن