حدائق الحب

علياء المالكي
alyaaalmaliky@gmail.com

2016 / 2 / 18

بعد الاستراحة من عيد الحب وأزمة عيد الفالنتاين لأصحاب القلوب الوحيدة أو مايعرف حاليا ( الحدايق ) تعود الأيام العادية لكي تفتش عن كلمات حب جديدة ووعود حالمة وورود نائمة قد تبعث لهم الأمل من جديد .. شدني بهذه المناسبة التي قضي عليها بسبب كل ماقيل عنها الأحاديث والروايات التي نسجت بهدف عدم الاحتفال بهذه المناسبة - المسيحية - ألسنا بأمس الحاجة للحب ؟ أليست فرصة جيدة للاهتمام بشكل مميز بمن نحب ؟ من جانب آخر صيرنا المناسبة باتجاهات متشظية كأننا نخشى أن نعترف بالحب الذي بين الرجل والمرأة كأنه خطأ أخلاقي وعار . إذن يجب أن نضع أنفسنا في زجاجة خالية من الاوكسجين ونحاول فيها أن نتنفس !
لماذا هذه المراوغة وكلنا يعرف ماهو الحب ؟ لماذا نتجاهل مشاعرنا ونخجل منها لماذا لا نرى الحب من زاوية راقية بأنه كائن أكثر جمالا وأرق من كل طيف يمر بنا ؟ فالنتناين رحمه الله ليس أسوء من شخصيات اليوم ممن يدعون الحب وقلوبهم ميتة .. ليس أسوء من قلب قاس ٍ وأياد ٍ ملطخة بالدم الأحمر وهي تحتفل بالنصر .. أن تنبض يعني أنك تعيش قد تنسى بسبب مرارة واقعنا ويأتي عيد الحب ليذكرك بماهو أسمى .
الدببة الحمراء إكتسحت الشوارع وهي تروي مشاعرها للمارة ، أعزي من بقي منها ولم تباع وتهدى لتنعم بمكان أجمل وعطر طيب وبقيت مركونة في المحلات يكسوها الغبار في ركن بعيد إنتظارا ً لموسم مقبل ربما يشتريها عاشق أحرق دبا ً قديما ً وبدأ بقصة و دب جديد ..
البعض كان سعيدا ً والبعض كان تعيسا ً بما يكفي لشراء دب أخضر يذكره بحديقته التي لم يزرها أحد .. كحديقة فان كوخ التي علق فيها أذنه في إحدى لوحاته .. وهو يعلم أن حبيبته لن يجدي معها أي شيء .. لعل القادم أجمل وليت فالنتاين كان سعيدا ً كي لا تصيبنا لعنة الحب !!



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن