قصيدة صماء

مايا محمد

2016 / 2 / 9

أيها الممسوس بوحدتك
صبّ جلّ نزيف قلبك
ودعني خلفَ أبواب الشمس الموصدة
أحمل أصابع الأحرف
وأكتب فوق أجندات النهر
أني أنثى
تحيك من اللغةِ
أفكار جمة
وزوابع حب
لف تبغكَ جيداً
كي لا يسقط أمام صوتي
وكي لا يحترق
أمام كبريائي
فأنا لست متعبة كبقية النساء
ولستُ عاقدة الحاجبين
كوجه المساء
لكني أنثى
إن قالت
صَدَقَتْ
وإن صَدَقَتْ
فجرت ينابيعاً من العشق
حتى لو كانت تعيش في صحراء
ويحك يا رجل
أنا لا أبدل وجهي
كالقصائد الصماء



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن