صرخه

حامد الكليبي
hamedmathey@yahoo.com

2015 / 10 / 21

صرخه
توجهت الى ارض النجف مدينية الاموات والاحياء معا فوقفت بباب الاموات ونظرت اليها ، وحولت نظري الى مدينة الاحياء ،فجلست متعبا أتأمل عن بعد اعمال الانسان فوجدت اكثرها عناء ، فحاولت في قلبي ان لا افكر بما صنعه ابن آدم فحولت عيني الى قدرة الله ، وانظر الى الاموات حيث السكينه والهدوء المحبه .. غني .. فقير .. ظالم .. ومظلوم ..وهناك ترابا في تراب تقلبه الطبيعه وتبدع منه نباتا وذلك في غاية الهدوء والسكينه ،
وبينما انا مستسلم لعوامل تأملاتي سبقني نظري الى جمع غفير يسير الهوينا يتقدمهم طبالون ملء الجو الحانا محزنه وموكب جمع بين الفخامه والعظمه ومختلف من الناس يتوسطهم جنازة (غني قوي) يتبعه الاحياء وهم يبكون ويولولون ويبثون في الهواء الصراخ والعويل وعند بلوغهم المغتسل تجمع الناس يهرولون ومن مختلف صفاتهم متدينون ... متسولون ... شحاذون .. وهم يصلون ويبخرون ، وبعد قليل انبرى الخطباء وابنو الراحل بمنتقيات الكلام ، ثم الشعراء فرثوه بمنتخبات الكلام ، وتجمع اخرون يحملون الاكاليل والازهار المنمقه بايدي المتفنين ، فسارع الحفارون والمهندسون ، وبعد اتمام الدفن رجع الموكب نحو المدينه ، وانا انظر من بعيد
وعندما مالت الشمس نحو الغروب واستطالت اخيلة الصخور واخذت الطبيعه تخلع اثواب النور ، نظرت من بعيد فرأيت رجلين يحملان تابوتا خشبي وخلفهما امراة ترتدي ملابس عفى عنها الزمن تلملم نفسها بين حين واخر وهي تحمل رضيعا على منكبيها وخلفها طفل اخر يجر بسراويله ويتعثر بها لكونها لم تكن على مقاسه وهو ينطر الى التابوت انه والده الفقير وامه الذي تذرف الموع وتسير خلفه ورضيعا يكبي على بكاء امه ،في مسيرة حزن موألم ،
وصلوا الى القبر واودعوا الجثمان في حفرة بعيده عن هياكل الابهه ثم رجعوا بسكينه مؤثره وهم يتلفتون الى محط رحال ذويهم ، حتى اختفو عن بصري خلف الهياكل،
التفت نحو مدينة الاحياء وقلت في نفسي تلك الاغنياء الاقوياء وادرت نظري الى مدينة الاموات وقلت اين موطن الفقير الضعيف يارب ، قلت هذا ونظرت الى الغيوم المتلبده الملونه اطرافها بذهب من اشعة الشمس وسمعت صوتا بداخلي وازيز باذني ارتعدت مفاصل جسمي وكاد يغمى عليه من شدة الصوت. وهو يقول..
(ولاتحسبن الذين قتلو في سبيل الله امواتا بل احياء عند ربهم يرزقون) ...
(ومن يضلل الله فلا هادى له ويذرهم في طغيانهم يعمهون )....
(كل نفس ذائقة الموت وانما توفون اجوركم يوم القيامه) ...
فوقفت بظل قبر حتى استرجعت انفاسي وانا لم اصل بعد



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن