اعتراف بالحب

محمد مزيد
mmeziyad@yahoo.com

2015 / 9 / 26

صة قصيرة
اعتراف بالحب
أقتربتُ من بائعة القيمر الجميلة ، وقلبي يخفق ، ذلك لأنني قررت هذا اليوم ، أن أعترف لها بالحب ، حتى لو كلفني ذلك جرح مشاعري ، بصدها عني ، كما فعلت مع بقية الجنود من زملائي ، كلما نزلنا بالإجازة ومررنا بالمكان الصباحي الذي تبيع فيه بضاعتها عند خلفيات وحداتنا العسكرية ..
في تلك الإثناء أشتد القصف المدفعي المعادي من الجانب الايراني ، وهذا الامر ، دليل على الايذان بهجوم مقابل ستشنه قواتهم ضد قطعاتنا في هور الحويزة .
وجدتها فرصة مناسبة ، أن افتح معها مسارات الشوق واللهفة التي تشتعل بصدري ، من خلال الحديث عن القصف الذي أخذ يزداد ، إذ كان بعض الجنود الذين أنهوا أجازاتهم قد هرعوا الى سيارات الايفا للالتحاق فورا بالجبهة الامامية ، في حين بقينا نحن المجازين ننتظر سيارات آخرى تقلنا الى كراج البصرة كي نذهب الى بيوتاتنا .
بائعة القيمر ، المعيدية ، الفاتنة ، كان قد أنفض من حولها الجنود ، وبقيت وحدها تنظر للقادمين والذاهبين ، ويبدو إنها لم تستطع بيع كل الصينية التي جلبتها معها مثل كل يوم ، بسبب القصف المستمر .
نكزني صديقي ناجي ، وقال لي " مو وقتها .. اصرف النظر عنها " أبتسمت له ، وقلت " بل هذا وقتها " نظرت بحسرة وألم وأنا أراقب الجنود كيف ينظرون إليها بشبق .
المسافة بيني وبينها ، صارت بحدود عشرات الامتار ، والقصف المعادي أخذ يقترب من الخطوط الخلفية ، شعرت بالخوف عليها ، وتمنيت الا تصيبها واحدة من تلك الصواريخ التي اخذت ترعد الارض بالقرب منا .
اقتربت منها وجلست أمامها ، فابتسمت لي تلك الابتسامة الرائعة التي تخدش وجه النهار بوضوحها وجمالها " ماعون فوكاه عسل لو بلياه " قالت جملتها وهي وتضع القيمر في صحن صغير وتضع فوقها العسل ، قلت لها " انت عملت الماعون بدون موافقتي " قالت ضاحكة " قابل يرادلها روحه للقاضي .. كل واحد يكعد يمي يريد كيمر " ... مازال قلبي يخفق بسرعة ، ووجدت الفرصة سانحة لاقول لها " بل انت القيمر .. " غير أن حيائي منعني من القول ، أتيت على الصحن وانا التهم بعيني جمال ذلك الوجه الاسمر والعينين الزرقاوين ، ولما أنتهيت ، نقدتها ، وودعتها .. وهي تنظر لي تلك النظرة الجانبية الساحرة ..
صاح عريف ناجي من بعيد بأن السيارة التي تقلنا الى الكراج متوقفة بسببي ، فركضت مبتعدا عنها ، وأنا التفت من حين الى اخر الى جلستها وقد بقيت وحيدة في المكان .. ولما صعدت الايفا وجلست بجانب ناجي .. كان ثمة صوت رعد لصاروخ شرس ، ارتجت الارض بسببه ومن ثم تأجج عمود من الغبار والدخان الكثيف في المكان الذي كانت تجلس فيها الفاتنة ..



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن