هكذا ينظر ..التنبل ...العراقي إلى أوربا

جاسم محمد كاظم

2015 / 9 / 16

أوربا جنة الأحلام الذهبية ..حقيقة أم خيال ..حلم يراود العقلية الريعية العراقية التي لا تعرف العمل ونواتجه وكيفية صناعة الجنة .
تولدت في العراق ثقافة عامة مفادها احتقار العمل المنتج كما كان يفعل نبلاء أثينا المعتمدين على عمل العبيد .
وبسبب واردات النفط أصبحت السلطة العراقية لا تطاق من التسلط والقهر واحتكار الكرسي الذي لا يعتمد سوى على احتلال منابع نفط البصرة بالدبابة .
رأت الصناعة العراقية النور بعد انتصار تموز الظافر بزعامة عبد الكريم قاسم وأرست المعاهدة العراقية السوفيتية حجر الأساس للصناعة العراقية
ونمت في العراق طبقة عاملة حقيقية استمرت ما يقارب العقدين من الزمن اضمحلت تماما بعدما تولي صدام السلطة وبدء الحرب المدمرة مع إيران وتلاشت مع زمن الحصار .
تولدت في زمن الحصار ثقافة غريبة غزت الشارع العراقي تمثلت بالهجرة نحو بلاد الغرب بمختف الطرق عبر بوابة سوريا والأردن وحصل العراقيون على مردودات كبيرة من خلال حوالات الدولار الذي تفوق على الدينار العراقي الميت زمن الحصار بنسبة خيالية حيث بلغ أعلى معدل صرف للدولار الأميركي الواحد ما يقارب 2600 دينار عراقي .
وتهاوى كل شي أمام الدولار الذي غزى ارض العراق واخضع الكل لمشيئته وأصبح الهر ب من العراق هم الكل الذي تحمل أعباء السفر نحو بلاد الغرب .
وحمل الدولار معه في تلك الحقبة المظلمة إشاعات غريبة بين التصديق التكذيب بان إنسان الغرب الأوربي يحصل على كل شي بدون عمل .
ينام الليل والنهار ويتقاضى ما يقارب 2000 دولار شهريا من الدولة التي ليس لهل من عمه سوى السهر على هذا الإنسان .
وعلى هذا المنوال خرج الكل المهندس .الطبيب .أستاذ الجامعة .العامل الماهر . وعمال البلديات لعلهم يحصلوا على ما يقارب الدولارين في اليوم لان الراتب الشهري للموظف العراقي كان آنذاك لا يصل إلى 10000 عشرة آلاف دينار أي ما يساوي 3 دولارات شهريا.
وتولدت قصص خيالية بقيت أحاديث المقاهي والباصات ودوائر الدولة بان العراقيون في بلاد الغرب السويد . فنلندا .الدنمارك هولندا لا يعملون أبدا ويحصلون على مبالغ خيالية من تلك الدول .
وتضخمت بعض الإشاعات كثيرا لتصبح قصصا أشبة بسيرة تاريخ الطبري تحمل في مدلولها عمق الإنسانية وحقوق الإنسان وسمعنا شيئا أشبة بالنكتة احترنا مابين تصديقه أو الضحك علية يقول ..:
""بان احد العراقيين مر من أمام قصر الملكة السويدية وتعجب بان القصر مفتوح الأبواب لا يحميه حتى أفراد الشرطة ..فقال له صديقة السويدي لماذا تتعجب باستطاعتك أن تدخل القصر وتراقص ملكة السويد برقصة في باحة القصر ""
انكشف المستور بعد دخول العم سام حين عاد بعض العراقيين مصابا بالسرطان من كثرة العمل والإجهاد وابيض شعر الآخرين وما زالوا دون سن الثلاثين وعانى الآخرون من أمراض نفسية تمثلت بالعصاب والشيزوفرينيا ..
وحين نغادر قصص الخيال وندخل في حسابات الإحصاء الاقتصادي ومقاييس الدخل القومي تصبح كل تلك الحكايات قصصا سخيفة .

تقول الكتب الاقتصادية لعالم اليوم بان ما نسبته 70% من سكان أوربا يعملون في قطاع الخدمات ويتبقى منهم 30% يعملون في الإنتاج البضاعي .
ويعلق الرفيق النمري على هذه الحالة بان هؤلاء ال30 % يتحملون عبئ الأنفاق على ال70 %.
لان العمل الخدماتي لا يقوم إلا على حرق العمل البضاعي من خلال سرقة العملة المتولدة من ذلك العمل .
تتولد العملة الوطنية من كمية البضائع المصدرة وتعتمد قوتها على زيادة تلك البضائع ويعتمد أنتاج البضائع على العمل والعمال .
وتستخدم الدول المقاييس الإحصائية والرياضية في الاقتصاد لتقدير قيمة السلع والخدمات المنتجة وهذه المقاييس هي الإنتاج القومي والناتج . والدخل ومعدل الأنفاق.
يعر ف الإنتاج القومي بأنة كمية السلع والخدمات المنتجة في فترة زمنية معينة ومن خلال الإنتاج القومي يعرف الناتج القومي ومن هم الأفراد المساهمون في أنتاج الدخل القومي وكمية النقد والمبالغ والإيرادات المتحصلة ومعرفة مستوى الأنفاق الحكومي على الخدمات .
ومن هذه الحسابات الإحصائية يعرف مستوى النمو وفيما أذا كانت الدولة تسير إلى الأمام أو أن اقتصادها يتراجع نحو الخلف .

أبجديات كتب اقتصاد اليوم تقول بان العملة هي بالأساس ناتج للبضاعة وكلما زادت بضائع الدول كلما ازداد ناتجها القومي وأصبحت العملة قوية بما لا يقاس
دول أوربا اليوم تقوم على عمل 30% من السكان ليعيل ما نسبته 70% بالمائة من العاملين بالخدمات وقطاعات الدولة الأخرى .
فإذا استثنينا الأزمات الاقتصادية الخانقة والديون التي تمر بها هذه الدول فمن غير المعقول أن ينهب العراقي ثمرة عمل هذا الأوربي الذي يصنع الدولة بعملة المنتج وهو يعمل من الضياء الأول إلى الضياء الأخير لكي يقدمه على طبق من ذهب إلى هذا ..التنبل.. العراقي الذي لا يعرف معنى العمل . السلعة .وكمية النقد المصروف ..

///////////////////////////////////////////
جاسم محمد كاظم



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن