التاريخ : عندما يكتبه .. الإرهابيّون

سهيل أحمد بهجت
sohelwriter72@gmail.com

2005 / 10 / 10

الدارس للتاريخ الإسلامي ، يكتشف أنّ هذا الشّيء الّذي نُسميه تأريخا إسلاميّا ، هو في حقيقته تاريخ المسلمين ، و هُم أوّلا و أخيرا " بشر " ينطبق عليهم ما ينطبق على الإنســان في أُوروبا و أمريكا و سائر قارّات الأرض ، و ليسمح لي المؤرخون (( الموضوعيون و المتحيّزون )) أن أقول : أن التاريخ الإسلامي في غالبيّته و باستثناء القليل النّادر ، هو تاريخ أسود و قاتم لا يبعث على الارتياح ، بل يجعل الباحث الموضوعي يُدرك أنّّ الفترة المشرقة القصيرة لا تقارن قط بتلك المساحة الشّاسعة البشعة ، حين كان المسلمون يجاهدون باحثين عن " الجّنس " و " السّلطة " و " السّيطرة " تحت شعار عظيم ـ أفرغه المسلمون من محتواه ـ و هو " الجهاد في سبيل المظلومين و الحُريّة و فقط دفاعا عن النّفس " ، لاحظ معي أيُّها القارئ الكريم ، كيف تقوم الدّراما العربيّة بتحريف و تشويه التاريخ ، إنّ التّاريخ حسب هؤلاء (( أرباب المدرســة الأمويّة العروبيّة القوميّة )) هو مجموعة من التّناقضات المُبرّرة و المعقولة في آن واحد ، مثلا نجد المؤرخين المسلمين يصفون خليفة أو سلطانا بأنّه : كان تقيّا ورعا رقيق القلب .. إلى غير ذلك من النّعوت " ثم و بعد أسطُر قليلة يصفون الشّخص ذاته بأنه قتل آلافا من الأنفس في يوم واحد دون أن يغمض له جفن .. و هذه الأمثلة التاريخية كثيرة ، و هذه الشخصيات " مـعاوية ، يزيد ، عبد الملك بن مروان ، أبو جعفر الدّوانيقي (( المنصور )) ، هارون اللا رشيد ، المتوكل العبّاسي ، و .. الخ ، هي مجرّد نماذج غير قابلة للحصر ، خصوصا في مقال ، لكن هذا التّناقض ليس وليد الأمور بعينها ، بل هو نتاج عقل (( الواعظ )) الّذي يريد أن يلعب دور المؤرخ ـ الّذي يُفترض به أن يكون محايدا ـ فالواعظ يُريد أن يُنزّه السّلطان و الحاكم و الدّكتاتور ، و حتّى الغني الذي يسكن المنطقة ، أن ينزهه عن الخطأ و يضفي عليه نعوتا تفوق حتّى صفات الأنبياء المعصومين " مع ملاحظة أنّهم معصومون بالنّسبة للمؤمنين بهم على الأقل ـ لا إكراه في الدّين " ، إنّ التاريخ بذاته ، كعلم ، ليس كما يصفهُ البعض بأنّه : (( يكتُبه الأقوياء )) ، هذا المنطق المريض وضعه ، طبعا ، الأقوياء و المتنفـّذون في السّلطة ، لكن التاريخ يصفه هؤلاء أنفُسهُم مرّة أُخرى ، حينما يكذّبهم التاريخ و يظهر إفلاسهم ، بأنّ التاريخ : (( يكتبه المعارضون )) !! ، فما هذا التناقض الصريح !! ، الحقيقة التاريخية و التي أثبتها البحث العقلي الحديث للتاريخ ـ حسب النمط الّذي وصلنا إليه بفضل الغرب ـ فإن التاريخ يكتبه الفقراء و المسحوقون (( عامة الشّعب )) ، خُذ مثلا كتاب (( تاريخ الخلفاء : للسيوطي )) فستجد حقائق مُذهلة حول شخصيات و دول إسلامية بكاملها ، فرغم كُل محاولات السّيوطي العبثية في تبرير وصفه ـ كمثال ـ لمجون و انحطاط هـــارون " الرّشيد في اللّذات و العنجهية " إلا أن الباحث يتوصل أنّه كان من الجيد و المفيد أن يدون هؤلاء كتبهم ، فنحن نستطيع أن نضع تبريراتهم جانبا ، قد يحاول البعض في فترة مُعيّنة من الزّمن أن يُخفي أو يغطّي على حقيقة مُعينة ، لكن الخط العام و الرّئيسي يبقى واضحا ، من ذلك أنني و خلال الثّمانينات ، قرأت كتابا بعنوان " العراق في عهد الحجّاج بن يوسف الثّقفي : تأليف : عبد الواحد ذنّون طه " و كان المؤلف ـ و الواضح أن خلفيّته الثّقافيّة بعثيّة ـ يُحاول و بشكل مُستميت أن يُدافع عن الحـــجّاج و بشكل مُتكلّف ، بمعنى أنه كان على استعداد أن يكذّب كل المصادر التاريخية ، في سبيل تبرئة موكله ، فمن ذلك أنه حاول أن يُشكك في حادثة تاريخية مشهورة ، و هي ذبح الحجّاج لألوف الناس في جــامع البصرة ، على أساس أنّ المسجد لا يتّسع لـ 70000 مصلّي ، كما يورد بعض المؤرخين ، قلت : حسنا ، سنفترض أنّ المؤرخين يبالغون ، نأخذ صفرا من السّبعين ألفا ، يكفينا 7000 فقط ، لا ، سنأخذ صفرا آخر ، يكفينا 700 ، يكفينا 70 ، يكفينا 7 ، أُنظر إلى أيّ حدّ يهون هؤلاء من شأن سفك الدّم ، و الحقيقة أن التّبرير لم يكن من أجل الحـــــــجّاج ، بل من أجل صــدّام بن يوســف الثّقفي ، هذه هي الحقيقة التي يجب أن ننتبه إليها ، و أمثال هؤلاء الكُتاب التّبريريين ، هم عار على التّاريخ ، و كنت أتوق إلى أن أكتب عن هذه المنهجية التدميرية ، لو لا أن سطوة النظام البعثي المجرم كانت تقف حجر عثرة ، بل مشنقة عثرة أيُها السّــادة ..".



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن