اكتب بأسم ربك

ستار جبار سيبان
sattarsebban@gmail.com

2015 / 6 / 23

اكتب بأسم ربك ..
مسرحية عراقية من تأليف فلاح شاكر وأخراج محسن العلي ، عرضت في سنوات الحصار وعلى عدة مسارح عربية ونالت الكثير من الجوائز ، وقد سمع عنها الرئيس السابق وطلب مشاهدتها حال عودة الفرقة المسرحية من الخارج ، وعرضت عرضاً خاصاً في مسرح القصر الجمهوري ، وشاهدها الرئيس والمسؤولين في الحكومة انذاك ، وبعد ذلك عرضت للجمهور على قاعة مسرح الرشيد ، وبما أني احب المسرح وخصوصاً المسرح الجاد ، وبعد ان فاتني مشاهدة مسرحية ( الجنة تفتح ابوابها متأخرة ) ، قررت أن لا أفوت هذا العمل المسرحي ، خصوصاً بعد ان تمت تغطيته أعلامياً بشكل جيد من قبل القنوات العراقية في حينها .
يفتح الستار ويظهر الممثل ( سامي قفطان ) موظف في متحف الآثار وبيده تمثال ( كوديا ) الصغير يمسح ماعلق به من غبار واوساخ ، يخاطبه كما يخاطب احد اجداده ، ويلقي باللوم على نفسه تارة وباللوم عليه تارة اخرى ، وأثناء الحديث يفاجأ بشخصية ( عبد الستار البصري ) بوجه اصفر وملابس مختلفة ، معطفاً أسود بذيل عريض ، وسروال عريض ، وقميص ابيض بدون ياقة وقد احكم ازراره حتى رقبته ، وبيده سجل كبير مغلف بجلد من جلود الحيوانات ، فيتفاجأ موظف الآثار بوجوده ويسأله مستغرباً ،
- من أنت ؟ وكيف دخلت ؟
وبحركة مسرحية يدور صاحب السجل حول منضدة صغيرة ، ويضع عليها مجلده ويفتحه ويقول له : هل انت فلان فيجيب الموظف
- نعم .. لماذا ؟
- اسمك موجود عندي ولابد أن اقبض روحك الان .
فيسأله مستغرباً :
- لماذا .. الا يوجد غيري ؟ الا يكفيك ما اخذت ؟ اخذت زوجتي هذا العام وقبلها اخوتي واصدقائي ، الايوجد غير هذا المكان ، منذ سنين وانت لم تبارح هذا المكان لقد قضيت علينا جميعاً ؟
فيجيبه صاحب السجل :
-أنا عبد المأمور هم من ارسلني لاقبض روحك .
وبينما هم منشغلين بالحوار يدور موظف الآثار ويرفع السجل الجلدي ويضم بكلتا يديه الى صدره ، وهو يصرخ :
- لن أسمح لك .. كفى موت .. كفى ، لن اسمح لك حتى تقبض ارواح كل من اشترك بقتلنا.
وبعد محاولات حثيثة من صاحب السجل الا انه لم يحصل عليه ويكون الاتفاق على ان يبقى السجل مع موظف الآثار الى ان يعود صاحب السجل الذي بدوره يذهب للتفاوض مع من بعثه على ان يبقى الموظف واصحابه على قيد الحياة .
تعم حالة اللاموت في الارض لان سجل الأرواح قد سرق ، ينتقل المشهد الى اسرائيل والحكام العرب الذين كان لهم عداء مع العراق وحكومته ، وكيف سيواجهون حالة اللاموت وهم من ساهم بقتل الكثير من العراقيين الأبرياء .
يعود صاحب السجل بعد فترة من الزمن ومعه الحل ، وهو ان يذكر الموظف اسماء من اشترك بقتل ابناء جلدته ، يفرح الموظف لكن سرعان ما يقف ليستذكر يكتب من ، انه لايعرفهم جميعاً ، فيبدأ برمي الأوراق الفارغة على الجمهور وهو يصرخ :
اكتب .. اكتب اكتب ..
ويسدل الستار ويعج المسرح بالتصفيق والدموع .

الممثلين على مااتذكر :
سامي قفطان
عبد الستار البصري
شذى سالم
ميمون الخالدي
فيصل جواد كاظم
واخرون .

*ملاحظات :
- الحوار ليس حرفياً .
- صدام قال لسامي قفطان حين شاهدها في مسرحه الخاص ( عفيه محسن ) يقصد محسن العلي .
-تم تكريم الممثلين مبلغاً مالياً من قبل صدام .
- فتشت الانترنت ولم اجد ما يذكر عن تلك المسرحية الا كلمات معدوده .



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن