بدريه

ستار جبار سيبان
sattarsebban@gmail.com

2015 / 5 / 10

قد بكون الموت امنية ، وتنذر النذور للأئمة وللصالحين لاجلها ، ولكنهم لايبالون احياناً ، وعليَّ أن ابقى اتجرع مرارة الموت كل هذه اللحظات .
الظلام في هذه الليلة ، التي ازدادت ظلمة وسواداً في عينيّ ( بدريه ) ، حين اقتاداها اخويها ، الاكبر ( بدر ) واخيها الاصغر ( فجر ) ، وهم يقتادونها في أزقة مدينة الثوره ، وهم ملثمين بيشامغهم ومرتدين دشاديشهم السوداء وكانهم يشيعون عزيزاً اختطفته يد المنيّة وسوء الطالع .
المدينة غارقة بالصمت ، الا من نباح كلاب سائبة ، او كلاب حراسة داخل بعض البيوت ، الازقة غير معبدّه ، تتوسطها ساقية للمياه الآسنة حفرها الاهالي ، تصب في مجرى كبير حُفر على طول الشارع العام ، بعد ان حفروا سواقي صغيرة تستقبل كل مايخرج من حمامات ومطابخ البيوت من مياه الغسل والتنظيف وتصب في هذه الساقية الوسطية .
وبعد أن اجتازوا الأخوة الثلاثة يرافقهم شبح الموت ، نصف المسافة للطريق المؤدي الى ( السدّه ) التي تقع في نهاية المدينة .
( خويه وين ماخذينّي ؟ ) ، لم يجبها احد على سؤالها الذي تلاشت حروفه في الظلام ، يمزقها صوت الططوة المنذر بالشؤم ومصوباً سهامه الى قلبها ، كم تمنت لو أجهز الموت عليها بكل اسلحته ، حين احتجزها اخويها في حجرة داخل الدار قبل يومين ، لما كانت تتعثر قدميها المكبلّة بأصفاد الخيبة وسوء الحظ الان ، وهي سائرة الى حتفها المشؤوم ، خلف السده .
- يفيض نهر الحزن بعد ان تمتلئ سواقي الغم والالم في النفوس فتسيل من آماق العيون ، وتجرف بسيلها زهور السعادة وبذور الأمل ، لماذا لم تتركيني اغرق يابدريه حين كنت طفلاً ، لقد كانت امي الله يرحمها دائماً تردد ( لو ما بدريه چا هسه فجر غرگان وشبعان موت ) وكأنها تريد ان تذكرني بأن اردّ الجميل اليك في يوم ما ، لكنني جبان يابدريه لا أملك الشجاعة لأقول لبدر ( بدريه ماعدها شي ، بدريه شريفه ، بدريه اشرف منك ومن مرتك البومه ) ، يابدريه لاأملك سوى هذه الدموع التي تحرق خدي تحت لثام العار المزعوم .
- ألله .. ألله .. تعثرت بدريه بخطواتها وكادت تسقط على الأرض ورفعها بدر بيده الممسكه بيدها اليمنى وهو يقول ( الله لاشافچ .. الله لايرحمچ جبتينه العار ، شگلتي لروحچ من صادقتي واحد من اهل بغداد ، ماحسبتّي حساب لاخوتچ .. جدّام العشيره والسلَف ) . حينها عرفت بدريه ان من وشى بها هي زوجة بدر حين استدرجتها الأخيرة بمكرها ودهائها ، وبدأت بدريه تحادثها عن ( سمير ) موظف الأستعلامات في الدائرة التي عملت فيها ( فرّاشه ) لتعيل نفسها وابنها اليتيم الذي قُتل والده قبل خمس سنوات بثارات عشائريه في ريف العمارة ، انها لاتنسى اليوم الذي ألتقت عيناها بعيني ( إسميّر ) كما كانت تسميّه ، وهو يطلب منها ان تنظف صالة الأستعلامات ، وهو يسمعها بعض الكلام المعسول الذي لم يطرق إذانها وقلبها من سنين ،
- تعرفين شنو اسم بدريه ؟
- آنه شمدريني استاد .
- بدريه يعني مثل البدر أخت الگمر ، .. لو .. أنتي اكبر اخواتچ .. مو صحيح ؟ .
تمتمت مع نفسها ، وهي تمسح الزجاج خلف كرسي طاولة الأستعلامات :
( انهجم بيتك إسميّر ، حچيك كله صدگ ) .
وقالت :
- اي صحيح استاد ، آنه چبيرتهن .
- لا أني أگول لأن تشبهين الگمر سمّوچ بدريه ، بس لو گالولي قبل لايسمّونچ چان گتلهم سموّها حوريه ، لأن انتي أحلى من الحوريه .
-خيّه تگولين شايل خرزه لو عِرج السواحل ، دوهَنّي ، خلاني چني عميه ، كلشي ماشوف ، بس ريحته تارسه الدايره ، اطيب من ريحة ام السودان .
رفعها بدر بقوة قبل ان تسقط الى الأرض واسنانه تصطك :
-گومي لا بارك الله بيچ
نهضت وهي ملتفة بعبائتها السوداء التي لاتقل سواداً عن حظها بعد وفاة زوجها ووالديها اللذان طالما اوصوا بالعناية بها وبولدها ( ديروا بالكم على خيتكم ترى مگروده وما عدها حظ ) رفعت عينيها التي تغزّل بها كل من رآها ، عينيها الغارقة بالدموع متوسلة بأخوتها :
- خويه بدر .. والعباس اخو زينب ترا آنه شريفه ومحد كاظ ايدي ،
خويه فجر .. وعيونك البغلاة امي وابوي .. آنه طاهره وحگ فاطمه الطاهره . لاتذبحونّي .. هدّوني ورا السده .. خلوا الچلاب تاكلني وبعد ماتشوفون وجهي للموت وگولوا لعمامكم ذبحناها ودفناها .
ضاعت كلماتها مع اصوات الططوات والخفافيش التي تملأ سماء المدينه الأسود .
انه منتصف الزقاق الأخير المؤدي الى الموت ، الى شارع السده ، بدأ الأفق يتسع وتبدو ملامح مرتفع السده الذي غطاه الظلام وسواده ، كما غطى قلوب اخوة بدريه .
كلما اقتربوا من نهاية الزقاق وبدأ الأفق بالأتساع ازدادت ضربات قلب بدريه ولم تعد باستطاعة قدميها حملها ، فتسقط على الارض متعثرة بخطواتها ، فيرفعها اخوتها وهي تصرخ باكية ( ولله مامسويه شي .. ولله اني شريفه ) .
اجتازوا الشارع الترابي ، تاركين خلفهم بيوت القطاع الأخير وذكريات الطفولة مع بدريه



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن