من الشعر الكوردي المعاصر

نهاد النجار
nihad_alnajjar@hotmail.com

2014 / 5 / 9

شعر: كريم ده شتى
ترجمه : نهاد النجار

صَدَفة
صدفة عشقكِ أحالت البحر بياضاً
صدفة عشقكِ أحالت السّم مستطاباً
صدفة عشقكِ أفعمت الكَلام معانياً
ولكنها أثْقَبت قلبيَ كالنّاي ثقوباً


سَديمٌ مِنَ فضَةِ
سديمٌ يغطينى دوما
سديم يمر فوقي دوما
سديم يَدنو منّي دوماً
سديم ينْأى عني دوماً
هذا السديمُ هو أنتِ
ويقيني أني سأتيهُ فيهِ اِلى الأبد


انْكسار الكوزٍ
خائفٌ أنا كلَّ الخوفِ مِن سقوطي واِنهياري
خائفٌ أنا كلَّ الخوفِ مِنْ زَماني ونطقي
سقوطي و إنْهياري، نطقي و زَماني
هي في كتاب عشقك، كلّها
كتابٌ بين يَدَي الأله الشفوق


صَلْصالُ الوهمِ
تَتلألأُ الدّرَرُ في أعماقِ البحرِ
تطيرُ الحمائمُ أسراباً في أغوارِ السماء
ولكن ينابيعُ عِشْقُكِ الممتلئة بالجَذوةِ واللهيب
في أعماقي أنا، وَحْديَ أنا
يا حُريتي اللّامحدودة
يا زنْزانَتي الأَوْسَع

الأَوْحَد
بَين جَميع أَصْوات الفَضاءِ هذا
أنا أعرِفُ صَوتَكِ،أنت
بَين جَميع ألوان الكَونِ هذا
أنا أعرِفُ لَونكِ، أنت
صوتك وحدهُ يأتي من الغيب
لونكِ وحدهُ من الغارة يأتي

شَهْدُ المَتاهة
حين أُفكِرُ بكِ أتيقنُ تماما بأنكِ مُستحيل
إلّا أنَّ العشق المستحيلِ قطعاً هو العشق
واِلّا لكانَ لحظات بريقٍ دافِئة و متذبذبة
في دن قلبٍ محْزون

البَحْرُ في كوزٍ
أحياناً حين تُناديني من بينَ أسراب الحمام
أقولُ هذهِ أنتِ مِنْ سُلالةِ الطَيورِ
و أحياناً في ثنايا الأمواه
أقولُ هذهِ أنتِ مِنْ سلالة الامواه
وأحياناً في الغاباتِ تُناديني
أقولُ هذه أنت،ريحٌ من الأزل
بما أنكِ كلّ الماء والريح و الطيور
فَانّى لقلبيَ أن يكفيك ؟


في نحيب الجَناحين
منَ النافذةِ أراكِ وأنتِ في سابع السماوات
منَ الأمواجِ أراكِ وأنتِ في أعماق البحار
منَ الرياحِ أراكِ وأنتِ في دوّامةِ المحيطات
وفي كتابٍ أقصى الكون أقرؤكِ
آه إنّك دوْماً في البعادِ .. يا اِلهي


الرماد
اِنني ثمِلٌ بكِ دوماً أيتها الأْنقى من صفاءِ الماءِ
سَلبْتِ مني كلّ وعيي
لا لِساني يَنْطقُ ولا عيني ترى
لأنني وضعْتُ كلّ وجودي فداءً لك


المطلق
كم خلاّبةٌ هي الأمكنةُ البعيدة
وأنت دوماً في الأماكن البعيدة
لذا أوّدُ دوماً أن أذهبَ بعيداً بعيدا
آهٍ كم أكره موانع الأرضِ







https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن