أحلام يأبى لها أنْ تكتمل - قصة قصيرة -

عبدالكريم الساعدي
karimyasa60@yahoo.com

2014 / 3 / 26

أحلام يأبى لها أنْ تكتمل
_____________
كان يخيّل إليه أنّ الطريق حفنة من خطوات وأن محطات الفصول تبرق في أماكن عارية من العابرين يظّللها ارتداد الصدى ، صدى استفاقة ذكرى وجذوة طقوس الرؤى في غياهب حقول البنفسج ، عند منتصف مسافة يجوسها الخراب بعدما اينعت أرصفة الموت أشجاراً من أشلاء القتلى ، كان وحده هائماً يرتدي معطفاً من خوف في زمن أنهكه اللهاث ، لهاث كلاب سائبة يحرك بوصلتها حلكة ليلٍ تجاه كلّ ما هو جميل ، فرزختْ خطواته في فلك أسوار أوصدت أبوابها سكرى راقصة بفرح جنوني فوق أجساد خاوية متّشحة بشعارات براقة ، كانت خطواته فزعة تتعثر بنهار غائم ، مخذولاً حين تأهبت خطوات الأصحاب لعناق نزوة المنافي ، لكنّه استغرق هازئاً أن يحتمي بأشواك برية وراء وطن خائف أو تنطفي شمعة الأمس إذا احتدم الليل بشظايا الشهوة ، كان المدى قاحلاً يستعذب حطام الخرائب ، ، يوقض الشجن في كفّ الحرائق ، تدثّر ببقايا أمطار هطلت بوجل، وانسلّ من تفاصيل ساذجة أخذت شكل الطقوس اليومية ، يغفو فوق همٍّ يومض بشهقة غيض تؤرق آلهة الموت حين تتوهج المقابر بأسرار الموتى . أرّخت خطواته لخفقة التداعي، للعوز والحرمان والموت المجاني، أرّخ لحفل الدراويش وجذاذ الغجر وألوان العهر والأستلاب في قفار غارقة بالوهم عند منعطف مدن متخمة بالخوف ، مدن غارقة في جفاف المآتم . كان الآخرون يحلمون بكأس أحلام معتّقة أو امراة تعرّت لريح الشهوة، وآخرون يحلمون بوطن تدثّر بأمسية حرب تعلقت أهداب عيونهم بموائد الغربة ، تسيل النِعم على شفاه أبنائهم الذين لايعرفون تفاصيل خارطة وطنٍ لفظتهُ خطواتُ الآباء .كانتِ المحطات التي مرّ بها جروحاً لن تندمل ، تهجّت كفن خطواته باشتهاء لكنّه لم يقع في شراك الغفلة ، كان يتأمل خطواته على مهل ، خطوات تتعرق حزناً وقلقاً ، تحكي ذاكرة ملأ وجهها الحزن ، وحين أوشك أن يمضي طليقاً والمدن غارقة في موتاها عبرمسافة مبهمة وأخرى تستّرت بضجيج الوطن ، ترجّل من ظلّ جسد النهار ليمكث جرحاً منسيّاً خلف القضبان ، يدور في زوبعة ظلمةٍ من نوع آخر، ظلمة يغلفها وهج السياط وملامح جلّاد مدجّجة بالكراهية والحقد، ووجوه كالحة لاتعرف الرحمة ، يعرف أنها العتمة التي أخذت شكل الرعب ولم تترك حيزاً للضوء ، وما من نافذة سوى الذاكرة ترتحل به الى عوالم يتوق إليها ، عوالم لاتقبل الهزيمة والعزاء . وحين استوى على مرافىء الحلم كانت المدن تتخطفها جيوش الصمت ، تنقصها الشفاه ، والأزمنة عاطلة من أيامها تجهش بالموتى عبر أزقة ثملة بالظنون . في الليل تأخذ المدن شكل الأرق فتنطلق حالمة بالنعاس ولم تكن لها رغبة بالصحو أو المطر ، وحين تباطأ النوم استبدلت أبنائها بإحلامٍ منسيّة لا لون لها . و عبر أفق مشوش يتسع لفسحة ضوء شفيف يرى قذائف تنطلق من خلف أفق ذاكرة ملوّثة بأجساد عارية فينغلق المدى وتنفتح الطرق على مصراعيها تمضي خلفها أسراب من المتعبين تستظل بحصون الدهشة والموت ، ينظر اليها من خلف وهج الحرائق ، الكلاب السائبة تطلق ساقيها لريح الفتنة والطرقات تفصح عن منعطفٍ جديد ، كانت الأحلام تحدّق به وهو يخوض حربه وحيداً من خلف القضبان ، ينتظر صحوة الألم فبزغت على صفحة وجْده نجوم أطفأت دموع الوجع حين تسللت لمراكبه رياح ألم القادمين، لتقتفي خطواتَه مشاعلُ الحرية ، كان يحلم بصباحات تعانق الفرح ، لم يكن أمامه إلا أن يلوذ بالأنتظار وما كان يدري أنّ الغد يفوح برائحة أحلام يأبى لها أن تكتمل.



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن