بين الحب و ممارسة الحب لمن الغلبة ؟

غزلان احميمد

2014 / 2 / 14

تعتقد الفتاة قبل الزواج و هي ترسم حياتها الزوجية أن تلك الحياة ستتوج حبها لأحدهم بالاستقرار فهي شغلها الشاغل أن ترى جديد المسلسلات التركية كل يوم ،تظن أنها يوما ما ستكون بطلة لمسلسل العشق الأبدي ، لتجد بعد الزواج حقيقة أخرى و واقعا آخر غير الذي رسمته في مخيلتها، إنه واقع الحياة الزوجية الذي كسر ألف قصة و قصة من نسج خيال الفتاة الرومانسي ، لتجد أن الواقع بعد الزواج شيء آخر، واقع تتحول فيه القبلة من حب إلى واجب و تصبح أفعال الطرفين مرتبطة بالواجب و المسؤولية لا بالحب و العشق، ولعل قول الحب بعيد جدا عن ممارسة الحب و لأن ممارسته خارج الإطار الشرعي و التقليدي أمر غير مسموح به، فإن ممارسته في إطار شرعي بعد الزواج تكون تجربة أخرى بعيدة عن تجربة الحب الأفلاطوني قبل الزواج، لهذا كانت الممارسات الجسدية للزوجين تجربة جديدة لا علاقة لها بمخيلة ما قبل الزواج ،تجربة جعلت البعض يرتكب الجريمة لأنه لم يستطع تقبلها، و هناك منهم من فقد عقله ،وهناك من انتحر، تعددت النتائج و السبب واحد و هو عدم القدرة على التكيف مع التجربة الجديدة، و من هنا يظهر لنا ذلك الفرق بين الحب و ممارسة الحب جليا من خلال تجربة الزواج ،الذي غالبا ما يكون التفكير به شيء و العيش فيه شيء آخر



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن