سكرتير الحزب الشيوعي العراقي حميد مجيد موسي لـ (الزمان): لن نعارض عملاً دولياً في العراق .. ونرفض انفراد أمريكا بالملف العراقي

جمال حسين

2002 / 11 / 17

  -

 

- تيار داخل الحزب الشيوعي الروسي يعارض الصداقة بين زيوغانوف وصدام حسين
- تجاوزنا الأفكار القديمة بالانفتاح والشفافية ونحرص علي التعددية السياسية

شقلاوة ــ كردستان - د . جمال حسين:

يواصل جمال حسين ايامه في كردستان العراق و يجري حواراً موسعاً مع سكرتير الحزب الشيوعي العراقي حول حاضر البلاد و مستقبلها
وفيما يلي النص الكامل لهذا الحوار:
û للقارئ غير المطلع علي أوضاع الحزب الشيوعي العراقي. هل توضحون لنا حالة الحزب من الناحية التنظيمية، لا سيما بعد ظهور الحزب الشيوعي الكردستاني من رحم حزبكم والتغيرات التي حصلت في هياكل قيادة الحزب الشيوعي العراقي في السنتين الأخيرتين؟
ــ الحزب الشيوعي العراقي أقدم حزب سياسي عراقي، تأسس عام 1934 وعمله متواصل منذ ذلك اليوم حتي الآن. وبرغم كل التطورات والتغييرات التي عاشها البلد، لم يختف الحزب الشيوعي العراقي، بل بقي عنصرا أساسيا في الحركة السياسية العراقية والنضال ضد الحكومات الدكتاتورية والرجعية وكان دائما وأبدا رافع لواء الوطنية والاستقلال والتحرر وعرف بأنه حزب الديمقراطية. وفي العرف السياسي العراقي حين يشيرون الي الحزب الشيوعي العراقي كانوا يقولون الديمقراطيون أو الوطنيون. هذا ليس تحميلاً أكثر من اللازم، لكن ذلك عين الحقيقة.. وهكذا شعبيا معروف الحزب الشيوعي العراقي. وقدم بسخاء من اجل قضايا الوطن والشعب والكادحين وتواصل حتي يومنا الحاضر وأنت تري الظروف التي يعيشها الوطن يبقي الحزب قوة حية أساسية من قوي المجتمع العراقي. يعمل في كل الساحات التي يوجد فيها العراقيون.
û هل تعتمدون علي أنصاركم في كردستان وتنظيمات الخارج أم أن لديكم تنظيمات نشيطة داخل العراق؟
ــ هذا بيت القصيد. فالحزب الشيوعي العراقي يمثل في كل مدينة من مدن العراق وهذه الحقيقة معروفة للأعداء قبل الأصدقاء، لذلك النظام الديكتاتوري ناصب الحزب الشيوعي أشد العداء، هذا الحزب هو الحقيقة التي لن تغيب عن أذهان رجالات الأمن والاستخبارات للنظام فهو عدوهم المباشر والأساسي وهكذا يتعاملون معه يتصرفون مع الحزب الشيوعي العراقي. الحزب موجود في كردستان وفي المنافي. اضافة الي ذلك وارتباطا بما سألت عن الحزب الشيوعي الكردستاني ــ العراق، فهذا الحزب لا يعتبر كما يشتم من السؤال بأنه انفصال أو انقسام أو انسلاخ عن الحزب الشيوعي العراقي، فنحن في آخر المطاف يجمعنا كيان واحد شيوعي وتوجد آلية تنظم العلاقات بين الحزب الشيوعي العراقي والحزب الشيوعي الكردستاني. الحزب الشيوعي الكردستاني ظهر بإرادة الشيوعيين العراقيين عموما كردا وعربا وقوميات أخري ولم يكن ثورة أو انتفاضة داخل الحزب، بل إجراء تنظيمي طبيعي أملته الأحداث والتطورات العالمية والمحلية والإقليمية. وأقصد بذلك النهوض الذي شهدته الحركة الكردية والوضع الخاص الذي نشأ في كردستان العراق والحاجة لوجود كيان تنظيمي يتمتع بحرية التصرف والتعامل مع خصوصية الشعب في كردستان والأوضاع الخاصة التي تعيشها كردستان. لهذا اتخذ القرار بتحويل منظمة كردستان العراق الي الحزب الشيوعي الكردستاني العراقي. ولكن يمكن اعتبار أن هذا الحزب ما يزال متماسكا ويربطه إطار واحد مع الحزب الشيوعي العراقي.
û يعني أن الحزب الشيوعي الكردستاني مستقل عنكم؟
ــ لديه استقلالية فيما يخص الشؤون الكردستانية. لكننا في الإطار العام ما زلنا حزباً واحداً ونشترك في مؤتمر واحد هو مؤتمر الحزب الشيوعي العراقي. وثمة مؤتمر خاص للحزب الشيوعي الكردستاني وهناك مؤتمر موحد للحزب الشيوعي العراقي أيضا. وللكردستاني لجنة مركزية وللشيوعي العراقي لجنة مركزية يشترك بها الحزب الشيوعي الكردستاني بنسبة الثلث. وسكرتير الحزب الشيوعي الكردستاني هو عضو في المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي ويحق للأعضاء الآخرين أن يرشحوا للمكتب السياسي فنحن نعقد مؤتمرات وكونفرنسات موحدة بالإضافة الي الكونفرنسات الخاصة بالحزب الشيوعي الكردستاني الذي لديه نظامه الداخلي وبرنامجه المعبر عن الخصوصية الكردستانية. إذن الاستقلالية في هذا المعني، وليس استقلالاً منفصلاً عن الحزب الشيوعي العراقي. فنحن نعمل بانسجام جيد وتعاون لا سيما ونحن نضع سياسة عراقية موحدة للحزب كله.

وجود فعلي

û يبدو أن مداخلتي لم تكن مفهومة الي حد ما، أنا لم أقصد وجود الحزب الشيوعي في ضمائر الناس وتراثهم الشخصي وتربيتهم، أكرر: هل لديكم تنظيمات وقواعد نشيطة في الجنوب والوسط؟
ــ وأنا أيضا لا أتحدث عن قلوب الناس ولا عن ضمائرهم ولا مشاعرهم فهذه العوامل سيكون لها شأن مستقبلا، بل أتحدث عن واقع ووجود فعلي علي الساحة العراقية، تنشط وتقاوم وتواجه الاعتقال والتعذيب والموت. والآن أنت تعرف وأي مطلع علي جريدة الحزب (طريق الشعب) يستطيع أن يشم رائحة حركة المناضلين في كل العراق: في البصرة والحلة وكربلاء وأي مدينة من مدن العراق الأساسية. لكن حتي لا نذهب في العموميات واللامعقول فإن التنظيمات في زمن الفاشية، أية فاشية وبالذات الفاشية المنفلتة، فاشية صدام حسين وجهازه الدكتاتوري، طبعا لا تملك التنظيمات تلك القدرات العالية والإمكانيات البشرية الواسعة، فهذا غير معقول وغير منطقي تصوره. ومع كل ذلك لم تستطع كل أجهزة القمع اجتثاث الحزب.

ما بعد الانهيار

û باختصار شديد، هل يمكن أن توضحوا لنا ما الذي حدث لكم بعد الهزة العنيفة التي تعرضت لها الأحزاب الشيوعية العالمية نهاية الثمانينيات وبداية التسعينيات بعد انهيار المنظومة الاشتراكية. ما الذي غيره الحزب الشيوعي في ثقافته السياسية لكي تتناسب مع التغييرات التي حصلت سواء السياسية أو الفكرية؟
ــ اعتمدنا ما أسميناه بـ(الديمقراطية والتجديد) كشعار للحزب وعلي أساس هذا التوجه عقدنا المؤتمر الوطني الخامس وأجرينا تطبيقات في ضوء التجربة في كل ميادين عمل الحزب الفكرية والسياسية والتنظيمية والجماهيرية وفي خطابه السياسي، والكثير من الممارسات الخاطئة والأفكار البالية تم تجاوزها باعتماد جديد يجعل من الحزب قوة أكثر انفتاحا تنظيميا وسياسيا وأكثر شفافية في علاقاته السياسية وأكثر ديمقراطية في حياته الداخلية وفي علاقاته بما تسمح به الظروف بالنضال ضد الفاشية. وحتي ما أشرت إليه في البداية عن الحزب الشيوعي الكردستاني، كان أحد إفرازات الديمقراطية التي ينتهجها حزبنا ومواءمة هيكل الحزب التنظيمي مع الظروف الجديدة التي يعيشها البلد والوضع الخاص الذي تشهده كردستان. هذا يعني ديمقراطية أكبر وإعطاء صلاحية أكبر لتنظيم كردستان ليتحول الي حزب كردستاني بصلاحيات وحقوق أكبر. هذا ما قمنا به، أما أن أفتح حديثاً طويلاً عريضاً فهذا سيستغرق منا ساعات وربما أيام.
û لو حدث التغيير غدا في العراق وجرت انتخابات برلمانية حرة، هل تتوقعون حصولكم علي أصوات تتناسب مع تاريخ الحزب وهل ستعتمدون علي تراثكم أم علي نشاطكم وموقعكم الجديد. ولو استمرت الفترة الانتقالية لسنة، فهل تستطيعون من خلالها إعادة الأمجاد الماضية وتحصلون علي أصوات ترضيكم؟
ــ وهل يمكن النظر الي حزب بدون تاريخه وأمجاده؟ الحزب الشيوعي قدم وسيقدم.. الآن بالنسبة لنا ليس المهمة محصورة بالحصول علي نسبة من الأصوات، المهم أن يتحقق العراق الديمقراطي الذي يتيح الفرصة للشيوعيين أن يمارسوا حريتهم وأهلا وسهلا بالنتائج.
û كيف تقيمون محاولات النظام باستدراج بعض كوادركم لغرض تشكيل حزب شيوعي عراقي صنيع؟
ــ هذه محاولات بائسة واجهت الفشل في كل تقليعاتها ومراحلها. وأحب أن أضيف لك شيئا، سأعود فيه الي سؤالك حول انعكاس الانهيار علي حزبنا، وافخر بأن الحزب الشيوعي العراقي هو الوحيد الذي لم يصب بالتصدع ولم تحصل انشقاقات في الحزب الشيوعي العراقي نتيجة ما حصل. لأن الشيوعيين العراقيين يعرفون كيف يتعاملون بمسؤولية عالية مع قضيتهم ووحدتهم وبالتالي بقدر ما هم انتقاديون في موقفهم من التجربة، فهم يعتزون بحزبهم وبتاريخه وبمسيرته وواثقين بأنه لا يصح إلا الصحيح في نهاية المطاف. ويمكنهم الصمود أمام هذه الأعمال والمحاولات المشبوهة والتخريبية التي لا تنطلي علي الشيوعيين العراقيين وإرادتهم. لم ينجح النظام حتي الآن، وأنا أعرف لغاية قبل أيام كانت هناك مثل هذه المحاولات لكن مصيرها الفشل كسابقتها.
û بشكل عام كيف تقيمون علاقاتكم مع الأحزاب الشيوعية العالمية؟
ــ علاقاتنا جيدة عموما. ونساهم في الكثير من الفعاليات وعلاقاتنا تبني علي أساس التكافؤ والاحترام المتبادل والندية والتضامن.
û هل تلتقون مع نظرائكم؟
ــ دائما.
û مثلا.
ــ هناك اجتماعات تعقد سنويا أو بالسنة أكثر من مرة. في اليونان مثلا كان آخر لقاء حول نتائج وآثار 11 ايلول (سبتمبر) عام 2001 علي السياسة العالمية. وخلال شهر سيكون هناك لقاء حول العمل بين الشبيبة. ونحضر مؤتمرات الأحزاب.
û هل اتصالكم دائم معهم؟
ــ آخر شيء كان لدينا مؤتمر الحزب الشيوعي في جنوب أفريقيا ونحضر مؤتمرات الحزب الشيوعي الفرنسي وسيظهر حزبنا في مهرجان الصحافة الشيوعية في البرتغال وإسبانيا وفرنسا.
û كيف تشرحون وتطلعون الأحزاب في العالم حول الوضع في العراق؟
ــ ثمة تعاطف جيد وتضامن. علي الرغم من محاولات التشويه وضعف الصلات والوجود الفاسد للنظام العراقي ودوره في تشويه الحقائق، إلا أن أغلبية الذين نتصل بهم ونحضر فعالياتهم يعرفون حقيقة ما يجري في العراق ويميزون بأن النيات الأمريكية لشن حرب ضد صدام، لا تعني أبدا أن صدام معاد للإمبريالية. عموما، يبدون تعاطفا حقيقيا مع نضال الشعب العراقي من أجل الديمقراطية وضد الدكتاتورية ومن أجل رفع الحصار عن الشعب العراقي.
û لابد لي أن أقاطعك الآن. عملت طويلا في الساحة السوفييتية ولغاية هذه اللحظة فأنا قادم إليكم من موسكو وكمراقب متخصص أعرف بشكل كاف مواقف الأحزاب الشيوعية في روسيا والجمهوريات المستقلة وعلاقات العسل بينهم وبين النظام العراقي. لا أستطيع عكس الأمر بذاته بالنسبة ليوغسلافيا أو غيرها من الأحزاب الشيوعية في أوروبا الشرقية والوسطي. ولكني أعرف أكثر من 20 حزبا شيوعيا شرقيا يدعمون النظام العراقي للغاية وبينهم علاقات ودية، في الوقت نفسه تتحدثون بأنهم يتضامنون معكم. فهل يتضامنون معكم أمامكم ويعانقون صدام ومخابراته خلفكم؟
ــ لو ترجع الي حديثي، أنا قلت لك أحزاب. ولم أذكر لك من ضمنها هذه الأحزاب التي ذكرتها. والأحزاب التي ذكرتها هي القوي الأبرز في ساحة الحركة الشيوعية.
û ألا يعتبر الحزب الشيوعي الروسي أو البيلاروسي أو الأوكراني من الأحزاب الشيوعية البارزة؟
ــ لم أذكر الحزب الشيوعي الروسي لأنني استثنيته عنها. ذكرت الفرنسي واليوناني والبرتغالي.
û لاحظت ذلك.
ــ في أمريكا وكل أوروبا. ولكن الروسي لم أذكره، ليس لأنه حزب هامشي، بل لأن لدينا موقفاً إزاء سلوكه. وموقفنا معلن وليس سرياً. واعتقد أدبيات وصحافة الحزب نشرت فيها مذكرات الانتقاد التي وجهها حزبنا لقيادة الحزب الشيوعي الروسي. الحزب الشيوعي في روسيا الفيدرالية لديه سياسة رسمية عامة كما يمثلها الرفيق زيوغانوف وأصدقاء النظام العراقي ويقومون بفعاليات بحجة أنه ضد الأمريكان واعتداء أمريكا. لكننا نعتقد أن هذا يجافي الحقيقة. وفي الوقت نفسه لا يعني ذلك إطلاقا أن الشيوعيين الروس أو القيادة الشيوعية الروسية توافق علي نهج (الرفيق) زيوغانوف. لديهم أيضا تيار مؤثر ولدينا اتصال به ونعقد لقاءات مع ممثليهم في المؤتمرات والاجتماعات، ولو تابعت صحافة الحزب لرأيت تواقيع الحزب الشيوعي في روسيا الاتحادية ضمن من يتضامنون مع الحزب الشيوعي العراقي أيضا. الأمر متروك للحزب الشيوعي الروسي لتقرير موقفه ولكن هذه حقيقة ما يجري : هنالك تياران، الأول يتمسك بالعلاقات القديمة أو الجديدة المبنية علي مصالح ضيقة وهناك التيار الشيوعي الحقيقي الذي يجهد نفسه لمعرفة الحقيقة.
û ما هو موقفكم من جماعة (قانون تحرير العراق)؟
ــ هو قانون أمريكي أسمته كذلك إدارة كلينتون ويعبر عن وجهة نظرها في كيفية التعامل مع الوضع العراقي. والسياسة الأمريكية كانت عاملا لتشكيل هذا الموقف. صحيح أن بعض أطراف المؤتمر الوطني العراقي التي تعول علي العامل الخارجي كأساس في تغيير النظام العراقي قد سعت من أجل كسب رأي عام أمريكي وبالذات داخل الكونغرس لإصدار مثل هكذا قرار: قانون تحرير العراق، والذي تبناه في وقتها كلينتون. ولكن هذا لا يعني أن كل الأطراف العراقية المعارضة مجمعة أو موافقة عليه وخصوصا نحن والعديد من الأحزاب السياسية التي لم تتخذ موقفا إيجابيا أو وديا مع هذا القرار الذي فيه تدخل فج ومباشر بالشأن العراقي الداخلي ويفرض وصايا علي المعارضة، بالتالي فهو غير مرغوب ومرفوض من قبلنا. وشهد هذا القانون تغييرا في محتواه، لا سيما بعد انتقال السياسة الأمريكية من سياسة الاحتواء الي سياسة تقويض وتغيير النظام. طبعا أرفق مع هذا القانون وقتذاك قائمة من القوي العراقية التي تعلن الإدارة الأمريكية من خلالها استعدادها للتعامل معها أو تمويلها، هكذا ظهرت القائمة وهذا دليل علي تدخل الإدارة الأمريكية، فهي غير معنية بأن تصنف العراقيين لكنها اعتبرت هذه القوي هي التي تستحق المساعدة والدعم الأمريكي وعلي هذا الأساس بنيت السياسة الأمريكية.
û في عام 1992 دخلتم في تحالف جبهوي أطلقتم عليه وقتها (لجنة العمل المشترك) ما حل بها؟ (أعضاؤها الحزب الشيوعي العراقي المجلس الإسلامي الأعلي وحزب الدعوة والاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني ولجنة التنسيق القومي الديمقراطي المكونة من حزب البعث وحلفائه القوميون).
ــ (لجنة العمل المشترك) أنضج وأفضل صيغة لتحالف القوي الوطنية العراقية ولذلك كانت موضع تآمر شديد دولي وإقليمي، لأنها حقا وفعلا كانت التعبير الأقرب لتركيبة المجتمع العراقي والوجود السياسي للقوي العراقية المناهضة للدكتاتورية. وبهذا الشكل كانت الأكثر استقلالية في مواجهة الأحداث والتطورات الدولية والإقليمية ولذلك كانت موضع عدم ارتياح. وكانت تؤيد هذه اللجنة تشكيلة واسعة من الأحزاب ومثلت هذه اللجنة الأمانة العامة التي كان حولها عدد كبير من الأحزاب والشخصيات الوطنية المستقلة.

تعددية وأعداد

û هذا العدد الكبير من الأحزاب ظهر علي أساس مبدأ التعددية الحزبية. لكن ظهرت أحزاب مبنية علي أساس إثني وطائفي وأحيانا علي أساس مهني مثل حركة الضباط. فكيف تستطيع هذه الكثرة من الأحزاب بلورة قراءة عميقة لوضع عراقي صعب ومعقد من أساسه؟
ــ هذه الظاهرة ما هي إلا انعكاس للأزمة العراقية التي هي ليست أزمة حكم ونظام فحسب، بل انتقلت شئنا أم أبينا الي أزمة معارضة. فحينما تطول فترة بقاء الديكتاتورية ويدب اليأس والجزع في نفوس الناس الذين هم بحاجة الي تغييرات سريعة أو إنجازات، فستظهر بالتأكيد الأرضية لبروز هذه التشكيلات والحركات والتنظيمات. لكن مع ظهور هذه الأعداد غير القليلة من الأحزاب التي هي ليست بالضرورة ظاهرة صحية وكما قلت هي مؤشر نتيجة أزمة فلا تلغي حقيقية الأمر بأنه ما زالت في الحركة السياسية العراقية قوي ذات وزن تستطيع أن تدير دفة المعارضة العراقية بعمومها وتنوعها.
û هل تعتقد بأنه يمكن لحزب تشكل علي أساس إثني أو طائفي العيش في عراق صحي وديمقراطي؟
ــ أرجو أن نميز، إثني يعني الأحزاب التي تمثل قوميات، هذه ليست بالظاهرة السلبية بحد ذاتها، لكن تعدد الأحزاب الإثنية وتنافسها هو السيئ. مثلا هناك التركمان والآشوريون وقبلهم الكرد والعرب. نحن الحزب الشيوعي العراقي نعتبر أنفسنا حزب كل العراقيين بكل قومياتهم وأطيافهم، لكن أحزاب علي أساس طائفي ومن الصعب أن يوجد حزب في العراق يدعي بالتعصب.
û ليس بالضرورة الإدعاء، بل بالممارسات؟
ــ النوايا ليست قياسا. فنحن نتحدث عن أحزاب سياسية ذات برامج معلنة وسلوك سياسي معين. فالنوايا قد تؤدي الي جهنم. لذلك وعودة علي بدء، هذا التنوع والتشرذم مؤشر لأزمة الوضع العراقي عموما وتعقد القضية العراقية. وهكذا كانت الأمور في الكثير من البلدان. أنت تعيش في روسيا لو عدت الي كتاب (10 أيام هزت العالم) فستحتاج أن تقرأ 10 ــ 15 صفحة حتي تعد الأحزاب التي كانت موجودة وقتذاك. هذه إفرازات الوضع المعقد والمتقيح والمتأزم ما قبل الانفجار.

العامل الخارجي

û ما هو موقفكم من تطور الوضع العراقي الآن. لديكم تاريخكم النضالي الطويل من أجل التغيير في العراق لا يشك في ذلك أحد، ولكنكم الآن تعارضون أي دعم خارجي بالرغم من أن الظروف الموضوعية وتركيز النظام علي المؤسسات الأمنية التي ساعدته في الاستحواذ علي السلطة طوال هذه المدة أثبتت استحالة التغيير من الداخل فقط. أنتم لا توافقون علي انقلاب ولا الاغتيال ولا استبدال شخص بآخر لا أريد القول دكتاتور كبير بصغير، إذن تريدون إحداث تغيير جذري داخل العراق. هذا لا يمكن أن يتحقق في ظروف سيطرة المؤسسة الفظيعة بكامل هياكلها وفي الوقت نفسه تعارضون الدعم الخارجي. يمكن أن يكون لديكم تفسير آخر ولكن هذا ما قرأته من تصريحاتكم الأخيرة؟
ــ هذا ليس موقف حزبنا.
û جئت بهذا الكلام من كراسات حزبكم التي أصدرتموها مؤخرا.
ــ لا للأسف يبدو أن ثمة خطأ في العنوان. أولا، لا يرفض الحزب الشيوعي العراقي الدعم والإسناد والتضامن الدولي. ولكن يرفض التدخل الفج الذي يتجاهل مصالح الشعب العراقي. نعرف أن العامل الدولي الآن ضروري ولا يمكن تجاهله أو التعالي عليه، بل إن دور العامل الدولي في الآونة الأخيرة ازداد خصوصا في ما يتعلق بالقضية العراقية فهي قد دوّلت منذ احتلال الكويت بشكل لا يقبل التأويل والجدل.
û القرار 688 لم ينفذه أحد !
ــ من ينفذه؟ الأمم المتحدة.
û تعرف جيدا أن الأمم المتحدة..
ــ وأنت تعرف بأننا نرفع لواء تطبيق القرار 688 منذ ظهوره وبإلحاح فكيف تتصور أننا نرفض التدخل الدولي في حين نطالب بقرار 688؟
û فلنتحدث بصراحة، التدخل الدولي هو تدخل أمريكي وأنتم ترفضون التدخل الأمريكي..
ــ وأنا أتحدث عن التدخل الأمريكي ضمن التدخل الدولي. ويخطأ من يظن أن العالم هو فقط أمريكا وهذه خطيئة سياسية والوقوع في ما تريده أمريكا. الآن العامل الدولي أكبر من أمريكا، صحيح أن أمريكا القطب الأوحد والدولة الأكبر، غير أن ذلك لا يعني تهميش كل هذه الدول وكل هذه القوي في العالم في أوروبا واليابان والصين وروسيا ..الخ هذا خطأ سياسي وفكري ومردوداته سلبية وهذا الذي يدفع بعض القوي الي الخطأ والخطيئة، هذا الذي يدفعها. نحن مع الإسناد والدعم الدولي الشرعي، أي بموجب مواثيق الأمم المتحدة تبيحه الشرعية الدولية. هل في ذلك خطأ؟ نحن نعد من يريد تدخلا خارج هذا الإطار هو الخطأ. هنالك طريقتان للتعامل مع العامل الدولي : أن تتعامل معه وفق توافق المصالح، أي أن تحترم حقوق شعبك وأن تضمن مصالحه وبين أن تتعامل كالتابع اللاهث وراء العامل الخارجي، ثمة فرق كبير. بالتالي، ليس مقبولة التهمة بأن الحزب الشيوعي العراقي يرفض الإسناد والدعم الخارجي.
û هو سؤال صحفي وليس تهمة.
ــ كان سؤالك محترما. أنا أتحدث عن الآخرين، كون هذا الحديث يطرق في جرائد وحوارات ومقولات تركز علي أن الحزب الشيوعي العراقي لا يريد الدعم الخارجي. الحزب الشيوعي يفهم ما يعنيه العامل الخارجي ولا يمكن أن يتجاهل العامل الدولي وبحاجة الي الإسناد والتضامن الدولي وفق القوانين والمواثيق..
û لا يوجد ولا يمكن للأمم المتحدة إصدار قرار اطاحة النظام..
ــ ولماذا تنقل مهمة اطاحة النظام من القوي العراقية الي الأمم المتحدة؟ سأنتقل الي الشق الثاني من السؤال لأؤكد أن العامل الخارجي يجب أن يحترم إرادة الشعب العراقي ومصالحه. وسأعود لأجيب عن لماذا ضعف العامل الداخلي ولماذا المعارضة ضعيفة ولم تستطع التوحد وما السبب وهل يستطيع عراقي واحد الاقتناع بأسباب عدم تمكن المعارضة العراقية من التوحد وهل أن السبب داخلي فقط؟ ألم يكن ذلك جراء ضغط القوي الدولية وبعرقلة من الدول الإقليمية لوحدة المعارضة العراقية؟
û هل ستنفع النظام العراقي دبلوماسية الصفقات وتوظيفه احترام الأوروبيين للقانون الدولي واستخدامه عواطف الشارع العربي. والكثير هناك لا يميزون بين ضرب النظام وضرب العراق؟
ــ النظام بارع في مقايضة السياسة بالاقتصاد وارتشاء الدول ولكن حتي لا ننقطع عن السابق، هذا لا يعني أن للنظام القدرة علي اللعب بمشاعر العالم وموقف الدول. مثلا، القرار 688 يدين النظام العراقي..
û ولكن هذا القرار لم يوظفه أحد ضد النظام؟
ــ لأنهم لا يريدون..
û حتي الولايات المتحدة تذكرته مؤخرا..
ــ بالضبط. أمريكا لا تريد لأنها تريد أن تنفرد في تحقيق ما ترغب فيه من مصالح في العراق. تريد أن تحتكر العراق. الأمم المتحدة يمكن أن تقدم دعما جديا لإسقاط النظام عبر الشرعية الدولية. القرار 688 يتيح لك الفرصة لمواجهة النظام لعدم تطبيقه له. القرار يتحدث عن القمع وعن طرفين : المعارضة والنظام. يركضون وراء الأسلحة، لماذا لا يركضون وراء هذا القرار؟
û لماذا؟ هذا هو السؤال؟
ــ حتي تتأكد أن القضية ليست رفض الحزب الشيوعي للدعم الدولي. الحزب الشيوعي يرفض التفرد الأمريكي في فرض هيمنته حتي علي المعارضة العراقية. لتكن المفاهيم واضحة والمصطلحات محددة فسنقبل بذلك. حسب القرار 688 المعارضة مقموعة النظام رفض تطبيقه ينبغي إذن إسناد المعارضة ولنعقد لها مؤتمر تحت لواء الأمم المتحدة كما عقدنا لأفغانستان. لماذا أمريكا تسيطر علينا؟
û الولايات المتحدة هي التي طالبت بعقد المؤتمر الخاص بأفغانستان علي خلفية أحداث 11 ايلول (سبتمبر) وحملتها العسكرية المعروفة..
ــ لا أعتقد بأن أمريكا خارج المجتمع الدولي ولكن في الحالة العراقية تريد أن تهرب من الشرعية الدولية. وفي ميثاق الأمم المتحدة هناك البند 7 الذي يقول بأنه من يتمرد علي الشرعية الدولية فللأمم المتحدة ومجلس الأمن الحق في اتخاذ إجراءات قسرية وزجرية ضده كما فعلوا عند تحرير الكويت. لماذا لم يسلكوا هذه الآلية الآن؟
û الولايات المتحدة حتي أثناء حربها مع صدام دعمته ولم تتخل عنه.
ــ عاش فمك.
û إذن لماذا الآن بعد 12 سنة تصاعدت الدعوات لإزاحته؟ ما الذي حدث؟
ــ يا عزيزي السياسة الأمريكية تمر بأطوار ومراحل وليست حقيقة ثابتة. هناك ثوابت في السياسة الأمريكية، لكن ثمة متغيرات تملي نفسها علي الثوابت. العالم بعد 11 سبتمبر وكنا نشهد قبلها العولمة والصراع في إطارها بين أطرافها المختلفة ومكوناتها. فالعولمة تشترك بها كل الاحتكارات في العالم المتعددة الجنسية وهناك صراع في داخلها لأمركتها، أي بفرض الهيمنة الأمريكية عليها. جاء 11 ايلول (سبتمبر) (الأكشر) وخلق ما خلق من انعطافة في السياسة الدولية وبالعلاقات الدولية وانفلتت أمريكا مع ما عليها من انفلات الآن باسم الحرب ضد الإرهاب. وهي تريد أن تحقق ما سبق لها أن تبنته ولكن بأساليب أخري: أمركة العالم. وهناك عملية لعسكرة العولمة واعتماد العسكرة كأداة لفرض الهيمنة الأمريكية. لذلك نحن الآن في مرحلة جديدة من مراحل ارتقاء النزعة الأمريكية بفرض هيمنتها وانتهت تلك الحالة ولابد أن تستكمل عملية إعادة توزيع العالم بما يضمن مكاسب ومصالح وثروات أكثر للرأسمال الأمريكي. هذه منطقة آسيا الوسطي وما تتوفر بها من ثروات بحر قزوين تستكمل به جبهة استراتيجية ما وهناك الشرق الأوسط، لم يعد صدام كما كان أيام حرب الكويت بعبعا تفرض به مكاسب جراء بقائه واصبح عبئا عليها.
û الأمركة التي تحدثتم عنها ستفرض وجود قوات أمريكية ولفترة طويلة في العراق، الأمر الذي لم يتعود عليه ولم يقبله الشعب العراقي. أنتم كحركة وطنية وتقدمية واشتراكية كيف ستتحملون وجود قوات أمريكية لفترة طويلة في العراق؟
ــ هو احتلال وأنت تريد كما نقول بالعراقية وصفه (بنزاكة) بالقول البقاء لفترة طويلة للقوات الأمريكية.
û استخدمت مصطلحات القرن الواحد والعشرين !
ــ (يضحك) لا.. هو احتلال. سنتان.. خمسة، أمر مرفوض. إذا تتابع وثائقنا لدينا استنتاجات. فالأسلوب الذي ستتم به عملية التغيير سيقرر طبيعة البديل. عندما يسقط صدام علي يد الشعب العراقي وجبهة موحدة وبأيدي القوي الوطنية المسنودة دوليا بطريقة شرعية ستكون هناك ديمقراطية وتعددية وتنوع. وحينما يسقط بالقوة المسلحة المباشرة عبر الحرب الحديثة فلن تكون هناك ديمقراطية بل احتلال وإدارة عسكرية وهناك وهناك ما تراه اليوم في أفغانستان. وقرضاي اليوم يطلب قوات أمريكية لحماية قصره وسيارته سرقوها من باب بيته. نحن كحزب سياسي دائما وأبدا ناضلنا ضد الاحتلال. حملنا السلاح ضد الديكتاتورية التي كانت تشهر السلاح ضدنا والقمع والإرهاب، حملناه للمقاومة والدفاع عن النفس. ولكن عندما نأتي الي بلدنا وتقول إن هناك احتلالاً فأن غالبية قوي المعارضة سترفضه. إسبانيا دولة أوربية بقيت 36 سنة تقاوم حتي قضي علي المقبور فرانكو. طبيعة المعركة فرضت كما لدينا بعض القوي تخطأ عندما تغلب العامل الدولي في التحرير علي العامل الداخلي في إقامة البديل الديمقراطي. كثير من القوي التي تعطي للأمريكان الدور في إسقاط صدام لتسلم الدور في ما بعد للمعارضة، ستري بأن الحقيقة ليست هكذا وستناضل من أجل مغادرة القوات الأجنبية من العراق وفتح الفرصة للعراقيين. الحزب الشيوعي ليس بالضرورة أن يكون مساندا، وقد يكون معارضا ومعارضته حق مشروع وفق القانون الدولي ووفق كل المفاهيم، إلا إذا كانت ثمة قناعة بأن الأمريكان سيذبحون الشيوعيين أيضا بعد صدام فهذا شيء آخر.

تهميش دور المعارضة
في الحاضر و المستقبل

û ثمة رأي يقول بان ليس للولايات المتحدة نية في إعطاء دور ما للمعارضة العراقية في عملية الإطاحة بصدام.. ما هو تعليقكم؟
ــ نعتقد أن الإدارة الأمريكية منذ البداية لم تضع للمعارضة العراقية دورا في عملية تغيير صدام حسين بموجب قانونها ومشروعها الخاص. ومنذ سنوات أبلغت وفوداً تعول علي العامل الخارجي بأن دور المعارضة العراقية هو فقط لما بعد إسقاط صدام. وأبلغوهم بأن دوركم لن يتعدي حدود الإعلام والدعاية والعمل السياسي الخارجي. هذه حقيقة ثابتة تنحصر في رغبتها في احتكار مكاسب التغيير في العراق. لا يفيد الأمريكان مجيء المعارضة كشريك أساسي فاعل. فليس جوهر الموضوع التقاء وفد المعارضة الأخير بوجوه معروفة من الإدارة الأمريكية ولن يغير منه، لأنهم في آخر المطاف كما جاء في إحدي الصحف فأن الأمريكان أبلغوا المعارضة بأنهم لن يسمحوا لها بالعمل المستقل خارج الخطة الأمريكية. محرم علي المعارضة العراقية القيام بانتفاضة أو ثورة.. الخ مسموح لها بالتحرك ضمن الخطة الأمريكية من حيث الكيفية والتوقيت.. هل تلاحظ؟ أضف الي ذلك فأن دوغلاس فال نائب وزير الدفاع الأمريكي الذي ترأس مجموعة استقبال أطراف المعارضة العراقية قال بأننا أجرينا أحاديث جيدة وأن أطراف المعارضة ستكون جزءاً من قيادة المستقبل. هذا الأمريكي نفسه يقول بأنه جزء من قيادة المستقبل.. فمن هو الكل حتي يكونوا الجزء؟ وهذا الجزء متي؟ فالمشروع الأمريكي إذن، لا يضع للمعارضة الحقيقية إلا دوراً هامشياً. زد علي ذلك، عملوا طوال الوقت علي إضعاف المعارضة ومنع تشكيل وحدتها علي أساس مشروع وطني ديمقراطي يعتمد علي استقلالية القرار العراقي. بالتالي، لا يريدون لهذه المعارضة أن تكون كياناً معززاً يأتي ببرنامجه وأهدافه. هم الذين دعوا المعارضة وهم الذين حددوا الأطراف التي تحضر ولهذا معني كبير في السياسة.

جريدة (الزمان) العدد 1364 التاريخ 2002 - 11 - 14


 



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن