زقوم الطوائف

منصور الريكان
mansoorrikan@yahoo.com

2013 / 9 / 27

ينساب ظلك بين وهج الورد تشتعل المفاصل من خلال تنابز اللحظات لا ظلا لديْ
قاموس جرحي من مسامات اللياقة أن ندوس الآن بوح معاتب الوهن المراهن للجروح ولا بدا مني سوى التأيين من خطر الخرابْ
لم يلحظوا شيئا ولكن لجة الأصحاب دارت في تأسف غيمة الألوان طافوا في مغيب القهر عاثوا في الزهورْ
ملكوا الطوائف بالخطابات وقالوا البدعة الكبرى وما هز الصدى غير الحداءْ
جمر من التوليد يزرع في الفصول وما بنادقنا ارتوتْ
كل النداءْ
وغلاوة العشق افتراش الرمل بين سواقي الأنهار ها هي تختمرْ
وأنا المذابْ
كومت ضلع الشمس بين تورد الذكرى ونزف محبتي وانا الوكْ
عثق الشكوكْ
لا تسكتي قولي حلاوة عشقك فانا أموتْ
تحت الصفيح وبين زاوية البيوتْ
هل نرتدينْ ؟؟
كنا ومن كبواتنا نرتد نحلم بالبنفسج والطوارق لم تزلْ بين انشقاق الدك ترضع عفنها الثوري من قوال نالْ
ما هذه الدنيا فقد لمحوا الخيالْ
وتوارد الصور انتبهنا لم تلدْ
وغرام أشباه الحوافر في أديم الشمس تخرج من دهورْ
ويداك ترتدان نحو وشاية الإغواء من حجر قديمْ
ربي كريمْ
وتوضأوا بين انزلاق الطفح اوغلوا في ارتماء الندب ساروا لاهثينْ
ولأي قافلة تورم خدها المحفور في زمن الغواية عجلوا السير وباحوا باليدينْ
سئموا ودار النوم يحفر جفن اقمار العزاء وخصم ذاكرتي مدانْ
يا ايها المدموج في سر البغاءْ
نم في طريدة نارك الزقوم إحرث كالمناجل في منابت من قصبْ
غضب غضبْ
لم يهدأ الراوون بل سفر التوابع من طريقة نقعها
هم لهوها
لا تضحكي يا أجمل الطرب العتيق ويا بكاء حادية تنوحْ
هل نهتدي ؟؟
ما روعة الإيجاز في الغمز وما تتورد الأهوال في حجر السماءْ
كانت تراود نفسها وتدور بين مآذن العشاق تلحس مايفك مصابها العبثي من خرتيت ماتْ
أهي الحياةْ ؟؟
أم أن بحر النجم يخفت في ارتطام منابع التوهين في سفر المغنيْ
وإليكِ أعنيْ
طابور عشق الصابرين كما المطرْ
وانا ومن بعض المناسك قد أفرْ
جرحي توهج واندملْ
والضحكة البكماء يعصرها الغزلْ
قالوا أفلْ
لا تبعثي الكلمات بين خطوط خواطر مبثوثة وبلا دموع حبيبتي أنا أنفجرْ
وسألتني ما الصبر قلت غواية صماء نامت في الفراغْ
وأنا أساق كمهرة عرجاء هاجت في الدماغْ
وبلا خرائب أو طرائد أو خيوط من التوغل في انسراد اللعبة الثكلى وزاحمني الرصاص الان متكئي حَجَرْ
وندى بصدر المسك قلت وهل هوتْ
فلربما تهوي بكبتْ
وسألت ريح الشمس ماذا يُفتعلْ ؟؟؟
وتكلموا بالفصح ناموا في العسلْ
وانا كما الغدران دمعي قد هطلْ
حبي وشوقي يا حبيبتي لم يصلْ



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن