يجب ألا نخشى السؤال...

العياشي الدغمي
elayachi.doghmi@gmail.com

2013 / 8 / 26

كثيرا ما نرتاح للجواب - بل وسيل لعابنا - طمعا في سماعه وبلوغه، باعتباره أول ما نطمح له عندما نواجه إشكالا أو سؤالا معينا، وهذا الأمر مبرر تبعا لمجموعة
من الاعتبارات السيكوسوسيولوجية التنشئاوية، التي لطالما قدسته لنا وعلمتنا أن نسعى وراءه، من حيث هو معرفة جاهزة سماتها إراحة البال، ودفق شعور الطمأنينة
واختصار لمسافات فكرية قد تدفعنا للتعب والجهد، ناهيك عن قابلية هذا الجهد للإطاحة بنا في فخاخ كثيرة تترصد معارفنا التي لطالما وثقنا في صحتها وأحقيتها،
ليس إلا لأنها تغنينا تعب التساؤل والأشكلة.
فلماذا نخشى السؤال ونرتاح غالبا للجواب؟
أنا بدوري لا أسعى نحو جواب معين، أحقق به ومن خلاله ما تطرقت له في المستهل، وأنما بعكس ذلك سأحاول إبراز الوجه الخفي لما أسموه جوابا، بأنواعه وأشكاله
القطعي والمقنع والمريح... إلخ.

في مقابل إبراز قيمة السؤال، تلك الأداة، ذلك السلاح القوي في يد الباحث والمحب للمعرفة.

والسؤال الجوهري هنا هو السؤال/الجواب
أية علاقة؟
ما الذي يميز أحدهما على الآخر؟
ومتى تنتهي مهمة ووظيفة كل منهما إذا ما كانت تنتهي فعلا؟
إن علاقة جواب سؤال أو سؤال جواب، تكتنفها مجموعة من الإشكالات الكامنة والضمنية أكثر منها صريحة ومعلنة، قد يلخصها البعض في كون هذا الأخير أي الجواب،
ما هو إلا إجابة عن الأول أي السؤال ؛ أي لا محال كل سؤال يتطلب حتما جوابا، الأمر الذي يؤسس لعلاقة علية (نسبة للعلة)، يؤدي فيها الأول لبروز الثاني بالضرورة.
إلا أن هذه العلاقة الصريحة ليست إلا وجها من أوجه التهافت والظنون الواهية ؛ ذلك أن الأمر أعقد من مجرد علاقة سببية مسارية (نسبة للمسار) ؛ أي (من... إلى)، وأنما
الحديث الفعلي يتضمن تصريحا بعلاقة جدلية لا مناص عنها، حيث يبني السؤال الجواب، ويبني الجواب السؤال. فقد نتحدث عن أجوبة راهنة لاشكالات وأسئلة في أوجه عدة
،و بينما نطمئن لتلك الأجوبة تنبثق تساؤلات أخرى من رحمها، فيصير بذلك الجواب تعبير عن شكل آخر من أشكال التساؤل، وهكذا إلى ما لا نهاية، ألا يدفعنا هذا إلى التساؤل من جديد
ما طبيعة السؤال إذن وما طبيعة الجواب؟
قد ينقشع من خلال رصد العلاقة بين هذين المعطيين المعرفيين أن : هناك مجموعة من السمات التي تميز كلا منهما في صورة قد لا تكتمل معالمها دون توضيح دور كل
منهما في بناء الآخر وإعادة إحيائه من جديد، وعلى هذا الأساس يتميز السؤال بما يلي :
إنه أداة معرفية قوية لا يمكن الاستغناء عنها في بناء ومعالجة معارفنا المتعلقة بكل ما يحيط بنا أو كل ما هو فينا حتما-
- يتميز السؤال بخاصية لا نجدها في الجواب المقدم قبلا، وهي سمة الحركية والدينامية، فالسؤال هو روح المعرفة المتحركة والحية، حيث يتحرك بتحرك
الزوايا الأيديولوجية والمعرفية كما يتأثر بالواقع وبكل ما يجري في الكون عموما، ويؤثر فيه.
يتميز كذلك بطابع النسبية والحياد النوعي في معالجة قضايا يصعب تناولها وحصرها في شموليتها وعموميتها.
يتميز أيضا بالليونة والمرونة، فقد نطرح سؤالا عاما ثم نفرعه إلى مجموعة من التساؤلات تخدم نفس الاشكال وهذا الأمر هو ما يحيلنا على ميزة أخرى أكثر أهمية والتي تبين
الطابع التفكيكي التهديمي، فهو لا يقتنع بما هو ظاهر بقدر ما يغوص في أعماق الأشياء، (وأقصد بالأشياء كل ما هو قابل لأن يصير موضوعا للتساؤل)، ويفككها من الداخل لإعادة بناء ما هو ظاهر.
ولعل أهم ميزة تميز السؤال هي تلك التي تعنى بالتجاوز، فهو لا يرتكن لزاوية معرفية معينة أو صيغة محددة بقدر ما يتجاوز الأوضاع والبنيات نحو أوضاع وبنيات أخرى يتأثر بها ويؤثر فيها من جديد.
أما الجواب فهو على العموم يتسم بما عكس كل هذه السمات ولو في أشكال مختلفة، مع العلم أن ما يبدو تناقضا هنا هو تناقض جدلي لا يمسي فيه الجواب نهاية للسؤال ولا يعني كذلك حتما أن السؤال هو نفي لصحة الجواب وموت له.
وهذا ما يدفعنا مباشرة للغوص نحو معالجة إشكالية وظيفة كل منهما، وما تؤديه في مقابل وظيفة الآخر ومتى تنتهي مهمة إحداهما أمام بروز مهمة الآخر، أو بلغة أدق ، هل تنتهي وظيفة السؤال عندما تبدأ وظيفة الجواب؟ أو العكس؟
تطرقنا قبل قليل لشق من هذا الاشكال، والذي بينا فيه طبيعة الوظيفة الجدلية بين كليهما، والأمر يتطلب الذهاب أبعد، حتى نتمكن من إبراز الوظيفة التكاملية التي يلعبها كل من زاويته، فلا يمكن الحديث عن سؤال لا نطمح من خلاله إيجاد بعض الأجوبة، أو بأدق تعبير بعض التفسيرات المرجوة، والتي قد تعطي لتساؤلنا معنى فتكمل وظيفته، ثم كيف يمكن الحديث عن جواب إلم يخلق إشكالا جديدا، قد يقتصر على تهديم ما كنا له خاضعين وتابعين على أساس أنه حق وحقيقة.
فما يبدو فصلا كبيرا بين جواب//سؤال هو حتما وجه آخر من أوجه التكامل الوظيفي الذي يؤديه كل منهما للآخر
ونعطي مثالا من واقع عالم المعرفة الإنسانية والقول بمدى قيمة كل من السؤال والجواب في حد ذاتهما لدى السوسيولوجي، فبقدر ما يولي أهمية كبرى لمعطيات الواقع المعاش باعتبارها أجوبة ظرفية وراهنية (ككلام المبحوثين)، بقدر ما يولي الأهمية القصوى أيضا للإشكال المترتب عن هذه المعطيات والذي يؤطر عمله وبحثه.
هكذا إذن وحتى لا نطيل في تحليل ونقد ما يبدو واضحا، فإنه لابد في الأخير أن أشير أن السؤال حتما هو الوسيلة والأداة إلم نقل الغاية المعرفية الحقة التي لا يجب تجاوزها، في بناء المعرفة والتي يمكن تجاوزها في كل مرة مع إشكال جديد.
ولهذا فما قد نسميه "رهاب السؤال" ليس بالضرورة مبررا إلا لكوننا نطمح لما هو سهل وجاهز في إطار جواب مريح، قد يكون في أصله هذا الأخير هو نمط آخر من أنماط التساؤل اللامحدودة واللامتناهية...



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن