الحُبّ يخلع الريش (3)

سلمى مأمون

2013 / 5 / 17

ربما يفَسد الحب بفساد الحقب! ربما، لهذا يتراءى لي شأن الحُب و علاقاته في الوقت الراهن كأنه الوجه الآخر لعُملة السياسة الرسمية؛ فهو دائماً مأزوم و تفتك به النرجسية و الاستبداد بالقرار و ادعاءات البطولة ، و يفشله الهزال الداخلي و الوعود التي لا تصدق، و يمشي بالمؤثرات الخارجيه و "المهدِّدات" و الاجندات. حتى انطلاقته الأولى لا تعرف التلقائية و السلاسة، إذ لابد أن تسبقه تحركات خفية و تزكيات و توصيات، و يتكفله المقربون بالرعاية و بالوساطات و فرق التدخل السريع و يمدونه بالدعائم كالنبت المتسلِّق!

حسب الاوضاع الاستثنائية التعقيد و التوتر و الانغلاق التي نعيشها، صار معنى الوجود بحد ذاته في خطر، فالمجتمع "مجنزر" بالقوانين و التقاليد البدائية الضالة عن دورها الانساني في صون كرامة و حقوق و خصوصية البشر، و فاعل في ابتكار المزيد من زنازين الوصاية. برغم ذلك يظل الحُب يصارع أهوال الحاضر و يزدري خُطَب الكراهية و حملات التفسيق و الوصاية على "المظهر العام" و يرفض أن يمرض و يندثر..... هيهات!
تظل حاجة الناس اليه لاتقبل الحظر و لا تنحني للعراقيل فيخرجون، يترافقون، و يتحلقون كل الأوقات لا يثنيهم الصهد فيلوذون بظلال الاشجار الشاحبة يبتكرون معجزة الحُبّ و ينتصرون للحياة. أتأملهم و ارسل صوبهم من البُعد علامة نصر. و أبتسم لتمسكهم بانسانيتهم، و هم يطوعون المتاح، و إن انحصر في افتراش العشب.

عليه، و إلى حين تفَضُّل القوم بأداء واجبهم تجاه انفسهم و تاريخهم بكَنس الحوش القديم من الريش و "جرد" الأنقاض، فإن الحُبّ باق يتملص من القيود و يفرض مشيئته، لأنه المارد في الحرب و السِلم و فاكهة السلام و الجمال مهما تراكم القبح و مهما كثفوا هجومهم على الأرض بالقيود المشددة على "المظهر العام" و عبر الصحافة الرديئة. الملاحظ أنها لا تمل الهجوم على كل البراحات التي يلوذ بها الشباب لينتموا الى عصرهم و لغته و في مقدمتها (الفيسبوك) الذي يحلو لأعداء الحياة اتهامه "بإفساد الاخلاق و خراب الزيجات ووو كل السوء....". السبب الرئيسي لهذا الهجوم هو توفر الفيسبوك و المواقع المماثلة على المناخ الحر الغير خاضع "لرقابتهم الشرعية"، و امكانية توظيفه خارج إرادتهم.
برأيي مَن كان موجوعاً على "فراغ الشباب" و ضياعه و استهلاكه للغث على الانترنت و ادمانه الموبايلات و برامج الونسه فليمنح نفسه لحظة تأمل قبل أن يقفز الى الهجوم عليهم و على اهتماماتهم و على مواقع التواصل الاجتماعي: أين دور الدولة التي تطاردهم و تحاصر نموهم و حريتهم و هي فاشلة في وضع المناهج التعليمية الحديثة و في محاربة البطالة و في توظيف الطاقات و استيعابها في التنمية و في البرامج التثقيفية و تنمية المواهب و المعسكرات الصيفية و رحلات التبادل الشبابي و بناء المراكز و المكتبات العامة و المنتديات المهيأة لاندماجهم الحر، التي تفسح لهم النمو المعافى و التلاقي الواعي و التوافق و إدارة الحوارات التي من شأنها أن تصفّي ركام الحواجز البليدة المفروضة دون تلاقيهم و اندماجهم اناث و ذكور في بناء الحياة. ثم أين دور المجتمع؟ و أين دور الأسرة؟ فلتخرس الاصوات التي تتناول الأمر مقلوباً، فتدين النتائج و تغمض عيونها عن "الفيل"!!!!

أناشده،
أيها الحُبّ في "زمن التمكين" حارب إهانتك بالاجراءات الهمجية، و بالاكتاف المنقبضة و مَشي المحبين منكفئين و جلوسهم و كلُ متصلّب حول ذاته كثمرة تحاوطت نواتها، و تركيزهم مشتت بمحاذرة مَن يحدق و مَن يتابع بالتنصُّت. قوِّض غربة الأجساد المتراصة كقطارات معطَلة و قبِّل نظراتهم المذعورة بالطمأنينة.

أناشد المحبين،
حين تأتون للحب بذواتكم البريئة، و ليس بهياكل مجنزرة بالمُسبقات تكونوا جديرين بالتجربة و بالارتقاء من خلالها لتفتح ذهني و نفسي أعمق. و ليُصغي الثنائي و يثق و يحترم و لا يُخضِع كل "حركه و سكنه" للتأويلات و الاستشارات و الاستخارات، ليصبح الحُبّ مدار انكشاف الذات و انضاجها و بؤرة للعسل.

حين تُستبدل الشفة المقوسة فوق صخرة "تنباك" بابتسامة ناصعة، سيبتسم الحُب و يتنازل عن المكافآت المادية و ستتنفس البيئة الصعداء.

رجاءاً، في طريقكم الى الحب اهرعوا بلا ريش و لن تخسروا سوى لحاء التربية المُمرِض لانسانيتكم و للحُبّ.



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن