إسرائيل والنظام الإقليمى الجديد

احمد محمد انور
ahmedanwer343@ymail.com

2013 / 5 / 10

لا تخفى الأوساط السياسية فى إسرائيل قلقا عميقا حيال ثورات الربيع العربى ، التى شكلت منذ إشتعال شرارتها الأولى ، كابوسا مزعجا لإسرائيل وسرعان ما تحولت الى خريفا إسلاميا غير مضمون التوجه ، فهذا المد الثورى الذى بدأته تونس ثم مصر وليبيا واليمن والبحرين وسوريا ، والأزمة النووية الايرانية والتدابير الدولية التى ستتخذ بشأنها ، وتداعيات الانسحاب الأمريكى من العراق ، هى كلها أمور سوف تؤثر بلا شك على موازين القوى فى المنطقة.
والواقع أن المراقبين الاسرائيليين لديهم انشغال دائم بمحورين رئيسين ، أولهما : مسألة التغير النسبى الراهن والمستقبلى فى موازين القوى فى الشرق الأوسط ، وثانيهما : التهديد المتزايد لإسرائيل أمنيا واقتصاديا بفعل التغيرات السريعة الحادثة ، فالمحور الأول مسألة شديدة الخطورة بالنسبة لاسرائيل ، التى تنظر لنفسها دائما على أنها دولة إقليمية عظمى فى المنطقة ، لها أذرع سياسية واقتصادية وعسكرية قوية ومؤثرة ، ومنافذ للقوة والضغط على جميع جيرانها ، ... هذا كله بالطبع صار مهددا الأن يشكل أو بأخر ، فالثورات العربية تزداد تحركا واشتعالا ينذر بالفوضى ، وزعيم حركة النهضة التونسية – الغنوشى – يتحدث من معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى ، عن أن عام 2012 سيكون نهاية الأنظمة الملكية العربية حيث لا يخفى كثير من كتاب ومحللى اسرائيل تخوفهم على مستقبل حلفائهم فى الأردن والسعودية على وجه الخصوص ، هذا وفى مصر يتبلور نظام إسلامى راديكالى – حسب تعبير ألكسندر بلاى رئيس مركز أبحاث الشرق الأوسط فى المعهد الجامعى فى أرينيل – معاد للولايات المتحدة واسرائيل ، فضلا عن ذلك تترنح أوربا بسبب أزمة الديون السيادية فى منطقة اليورو ، فى ظل إنكفاء الولايات المتحدة – المقبلة على انتخابات رئاسية – داخليا ، وتهاونها إزاء الملف الايرانى ، وانشغالها بحلم الانسحاب من مستنقع العراق ، تاركة ورائها حطاما وفوضى طائفية ، وانقسامات ومقدمات حرب أهلية ، وارهاصات ثورة شعبية ... فضلا عن نفوذ ايرانى طاغ ، كل ذلك ينذر بتشكل نظام إقلبمى جديد ، وتغير نسبى فى موازين القوى فى المنطقة ، وستجد إسرائيل نفسها مضطرة للتعامل مع هذه المتغيرات الحاصلة ، أنيا : وهو ما نراه فى التخوف والحذر الاسرائيلى – الخليجى حيال الثورات العربية ، وهو ما يفسره بشكل أو بأخر تصاعد الدور الخليجى – القطرى ، فى الجامعة العربية مثلا على حساب القوى التقليدية ، فى محاولة لاحتواء المد الثورى ( اليمن والبحرين نموذجا ) ، أما مستقبليا : فهو ترهل و إضطمحلال القوى السياسية الحاكمة فى بلدان ما قبل الربيع العربى ، وربما يتبلور نظام إقليمى جديد ، هو أخشى ما تخشاه إسرائيل ، يكرس لمحور (إيرانى – تركى – مصرى) ، مع تشكل نظم أكثر راديكالية فى ليبيا وتونس ، ونظم نصف ثورية فى اليمن وسورية ، ممهدا بذلك لعزلة إسرائيلية مزمنة فى الإقليم .
أما ثانى المحورين فهو التهديدات الأمنية والإقتصادية لإسرائيل ، فمع تصاعد الاسلام السياسى ، تتشكل بنية جديدة للشرق الأوسط ، الذى تتركز أهميته بالنسبة لإسرائيل فى أربعة معابر رئيسة ، هى المضائق التركية وقناة السويس ومضائق باب المندب ومضائق هرمز ، وجميع هذه المعابر حاليا تحت سيطرة حكومات إسلامية ، واسرائيل بلا شك غير مرتاحة إزاء هذا المد الاسلامى المتزايد ، وبخاصة فى مصر ، فالاسلاميون لهم توجهات معادية لاسرائيل والغرب ، ولكنهم يتمتعون بثقل جماهيرى ، ولديهم قدر من البراجماتية ، التى قد تتيح لهم – من الرؤية الاسرائيلية - الحيلولة دون تقليص المساعدات الأمريكية ، والحصول على الشرعية الدولية ، وربما إلغاء إتفاق السلام المبرم مع اسرائيل أو إضعافة بإحلال الفوضى فى سيناء.
وربما كان من غير الدقيق الانسياق وراء هذه الرؤية الاسرائيلية ، ذلك أنها تغفل أن القيادة التى تتشكل بدايتها فى مصر ، تعانى من أزمات طاحنة ، فالمجتمع المصرى ينوء بمشكلات هائلة ، ويموج بحركات ثورية جارفة ، ويرزح تحت نير ضغوط دولية وإقليمية خانقة ، هذا الى جانب أن مصر لديها جيش قوى ، يمكن لاسرائيل وحلفائها أن تعول عليه لكبح جماح فوى الاسلام المتصاعدة ، وربما دعم توجهاته – أى الجيش – للسيطرة على الثورة بشكل يجعلها دائما فى عنق الزجاجة.
أما بالنسبة للتهديدات الاقتصادية لاسرائيل – حسب ألكسندر بلاى – من خلال سيطرة الحكومات الاسلامية على المضائق ، فهو يأتى منطلقا من نظرة إسرائيل لنفسها بإعتبارها كيان مهدد فى وجوده بشكل دائم ، وديمومة هذه التهديدات – تختلف أو تتفق معها – تأتى بوصفها جزء من الدعاية الاعلامية الاسرائيلية ، فنظرية الأمن الاسرائيلى أساسها استراتيجية الخوف ، وبالتالى الإرتكاز على مبدأ القوة بوصفه جوهر العقيدة القتالية الإسرائيلية ، يقول مناحم بيجن " إن العالم لا يشفق على المذبوحين ، العالم فقط يحترم المحاربين ، وعندما تضرب الفولاذ بقوة بمطرقة من حديد ، فإن الجميع ينتبه لصوت الدوى ، لكن عندما تستعمل القفاز ، فإن أحدا لا ينتبه الى وجودك ، ... إن الأحذية الثقيلة هى التى تصنع التاريخ ، والسياسة هى فن القوة " وهذا هو الأساس الذى قامت عليه إسرائيل الدولة الثكنة العسكرية ، وهو عينه المنطلق الذى تنظر من خلاله الى وجودها وأمنها القومى.
لكن ثمة تخوف إسرائيلى حقيقى لا يمكن انكاره ، حيث تعد هذه المضائق ، شديدة الحيوية لدول لا منفذ لها على البحرالا هذه المضائق ، مثل اسرائيل والسعودية ، والتهديد بإغلاق مثل هذه المعابر الاستراتيجية ، لن يكون على اسرائيل وحدها ، لذا يدعو بلاى الى تحالف اسرائيلى – سعودى وكذا مع الدول المستهلكة للنفط ، وهى بالطبع رؤية استشرافية ، لأن إغلاق مثل هذه المعابر ، يشكل حماقة كبرى لا يمكن للقوى الاسلامية المتصاعدة ، ولا لتركيا ، أن تقدم عليها...



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن