المرة الأخيرة

صمود محمد
mayaomar5@yahoo.com

2013 / 5 / 10

كلُّ مرةٍ أقولُ إنّها المرةُ الأخيرة ...وأتأخذُ مع نفْسِي عهدا أنني سأنساه أبدا ... لن أشتاقَ ... لن أبكيَ عليه ..
لن أحنَّ له البتة وسأعيشُ حياةً مليئةً بتغاريدِ العصافيرِ وألوان قوسِ قزحٍ بعيداً عن مشكلاتِه ... عن صراخِه .
فأبدأُ بحلفِ اليمين ِالمتكررِ بعدم ِالعودةِ إلى قفصِه ... وأنّني طليقةٌ حرةً في سماءٍ خاليةٍ من هواءِه ...
وما أن تنتهيَ (الساعات الأولى !) من حلفاني وعهدي إلا وجدت نفسِي : مشتاقةً ، باكيةً ، تَحِنُّ لنَفَسه بجنونٍ ...
فعلمتُ أنَّ كلَّ وعودي كاذبةٌ ... وأنَّ علي الكثير من الصيامِ لحلفاني ... وما لي مهربٌ منه إلا إليه ... ومالي سعادةٌ إلا في أوج إعصارِه


صمود محمد أبو ربيع



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن