مدينة تحترق

جواد الصالح

2013 / 3 / 5

كل شئ تلاشى
الضوء والمكان والاحبة
مدينتي دُمرت ايها الناس
تعالوا نبكي
ربما بعض البكاء دواء
ماعدت اسمع أصواتها
ولاحفيف اشجارها
وساحاتها بلا اطفال بلا كرة تتدحرج
بلا صفارة
ولاارى نسائها
حتى الفجر
توارى خلف اكوام الحجر
كل ما حولي اصم
سوى الخراب
صراخه كان يدوي في الافق
آه منك ايها العبث
آله البائسين
بأي عين ؟
ودعت المدينة حين كانت تحتضر
وتزفر الحياة
للساهرين حتى الصبح بأحضان الغباء
أي ابتسامة صفراء ادخرتها ؟
وأنت تؤبن الاموات ساعة الرحيل
ايه مدينتي 000التي كانت
الحرقة تمزق أحشائي
وأكفانك البيضاء
مرصوفة على مد البصر
أندب من ؟
أبكي على من؟
أشلاؤنا
غدت أحجارا وحديد
أحلامنا
مسامير تطرز النعوش
أسفارنا تيه
قلوبنا
بلا مأوى تفترش الرصيف
ودموعي
ماء نار تحرق الارض
وجسدي
بلا لحم راح يسيل
كل الاشياء تغيب
الرب
الانسان
الدعاء
وعجلات الانقاذ بلا الوان
بلا رسم بلا عنوان
هاأنذا أذوب
في تراب مدينتي
حيث الماء والاغصان والهمس
بلا صراخ
بلا حياة
بلا شئ
كان الجميع يخلد للهدوء



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن