کان أبي إله الأمان

بهار رضا
bahar-reza@hotmail.com

2013 / 1 / 31

کان أبي إله الأمان
کان أبي إله الأمان
وکیف لا أعبده وهو اللذي لم تحمل طقوسه الوعید والتهدید والحرمان
کنت أنتظره في الأماسي ...أرفض الأکل بدونه عندما کان الجوع قاسي
من کتفیه کانت ليّ الطاولة والکراسي
ما کان یستطیع حملي بیدیه
الشاکوش والمنجل کانوا راحتیه
کنت أهوی راحتیه
بالشاکوش کان یدق ا لمسامیر
لیعّلق علیها لوحةً من خبز الشعیر
رسمنا في اللوحةِ طائرة ورقیة.. ووجهاً للحریة
امتلأت اللوحة بما هو خیر للرعیة
ولم یعد ثغرا ؟ بسیطا للجهل بقیة
من خیوط الطائرة الورقیة
صنع لي ارجوحةً لأعطي الشمس هدیة
من الخشب مشطاً لأشعتها الذهبیة
وحملتني هي أیضاً هدیة
غیمةً حبلی بمزنةٍ سخیة
لأعود بالغیث لمنجل أبي
لیزرع الأرض سلاماً وحروفاً ابجدیة
لایحصد یا حٌلوتي القبورا
من يزرع سراجاً ونورا
قالها بصوتٍ جهورا
آه یا أبي
ما عادت اللوحة لوحةً ولا الجدار جدارا
لقد أغرقوا شاکوشك والمنجل
وشوهّوا الأرض بالمعول،لیقبروا کل ما هوّ أجمل
وحرقوا الأبجدیة
ولحریم جواریهم أخذوا الحریة
وأصبحوا القوم جیاعاً، ینعتوهم بالرعاع
سأبحر بقارب، بشراع
لأعید الشاکوش والمنجل
لأفتش تحت أرضي عن جدول
سأعید الحمائم البیضاء علی حبل غسیل أمي
وأعّد موقد تنور أمي
وأختار من تموز خلیلا
وأنجب منه زهر الرمان وراحة الحلقوم سلیلا
سیزرع الاحفاد الارض أغانِ عشق أثیلا
لأعبّد الطرقات نخیلاً، یا أبي، سأصنع المستحیلا



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن