حكاية تهميش كونترولية

حبيب العربنجي
habibarabenchi@yahoo.com

2013 / 1 / 27

إللي يتظاهرون ضد التهميش..أسألهم سؤال واحد:
أنتو ما تمارسون التهميش بالبيت خاصة في موضوع الريموت كونترول؟!
فمعظم العراقيين عدهم تلفزيون واحد، يعني ريموت كونترول واحد (وفي نسخة أسرار الفصاحة ريمونت كونترول)، وأسألكم عد منو الريموت كونترول وعد من قرار تغيير قناة التلفزيون من روتانا زمان إلى قناة التت ؟
العراقي روحه وإيمانه ريموت كونترول بالبيت، أول ما يگعد ويعمر إستكان الچاي أو الپيك، يتناوش الريموت كونترول إللي ما حد يعرف مكانه غيره ! ويفتر بالقنوات.. أخبار سياسية..أخبار الفنانين...الدوري الانگليزي، بوندسليجا، يوفنتوس وأي سي ميلان...ويتابع المسلسلات سكوتي لأن هو يتظاهر أن المسلسلات شغلات سخيفة وما يقبل أم الجهال تباوع لو تتفرج على أي مسلسلة ، بس أول ما أم الجهال تصير مشغولة بالمطبخ يروح العراقي بكل هيبة ويفتح مسلسل (على مر الزمان) ويتفرج...وآني شعلي من الاخبار، من ألعن أبو الاخبار وأبو إللي جاب السياسة وترس أيامنا خياسة.
هذا هو العراقي، رب التهميش بالبيت هذا إذا هو من سلالة سي السيد، ورب المهمشين أيضاً إذا زوجته من سلالة ماري منيب، المهم بالحالتين أكو تهميش في البيت، الهامش والمهمش وما بينهما ريموت كونترول. العراقي مزدوج القطبية ما تعرف شماله المغناطيسي من جنوبه المغناطيسي، يفتر عنده الديلكو بحسب إتجاه قطبية المغناطيس الآخر.
وإللي يطلع مظاهرة ضد التهميش السياسي...خلي يطلع شايل الريموت كونترول ويكسره گدام عدسات المصورين وخل كل العالم يشوفوه هو شلون ما يريد التهميش بداية من الريموت كونترول وصعودا إلى كرسي الوزارة، خلي الهيئة التنسيقية للمظاهرات إللي ما اعرف منو مديرها ومنو عينه بهالمنصب ، خلي يلم الريموتات مال جماعته وكل المشاركين بالمظاهرة ويجمعهن بساحة المظاهرة..بساحة الإرادة لو الكرامة لو الإعتصام، وخلي يدبچون على الريموتات حتى كلها تصير ذكرى لأبشع عمليات التهميش بالبيت، وبعد ذاك، مطلبهم بإلغاء التهميش السياسي راح يصير مطلب مسموع، خاصة إذا إنكسر زر الصامت MUTE في الريموت، الصوت راح يصير مسموع ولا أحد يگدر ينصيه.
بس آني شخصيا أحب الهامش، من أقرأ أي كتاب، أقرا الهامش وأفتهم السالفة، لأن المؤلف الخبيث يخلي فكرته بالهامش، لو إسم المصدر لو يمرر پاص حلو بالهامش، وتعرفون أخطر التمريرات والپاصات إللي يجي منها گول هي التمريرات إللي تصير على هامش الملعب..وأخطر العمليات السياسية هي إللي تصير بالهامش وتنطبخ وبعدين تطلع الريحة، بس لأن العراقيين كبرانين في جو تهميشي بالبيت ومتعقدين من شغلة التهميش الريموتي وقبله التهميش النعالي من چان ينزل النعال مثل الصاروخ على راس أي واحد يتجرأ او سولت له النفس المريضة المساس بأمن وأستقرار القناة إللي طالعة بيها فيفي عبدو وهي ترگص على (يا سلام على البلطية تطلع لك من المايّة) .
آني أظل على الهامش...هامش الوطن، هامش الناس الدايخة، كبرنا هامش وفارزة، خلصنا العمر على الهامش، وصرنا فارزة بين الحياة والموت، بعد كل هذا العمر الهامشي...كلش صعب أطلع بالمظاهرة وأگول ما نريد التهميش، وآني والريموت...حكاية تهميش وديكتاتورية.



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن