قصيدة بعنوان ( الصباح )

إسماعيل صبري عبيد
ismail.sabbri@gmail.com

2013 / 1 / 27

في الصباح..
بدأ الديك يعوي
بدأ البلبل بالنباح
عفواً ..
بدأت لا اميز سوى..
رشقات السلاح
صباحي ذبل
ودروبي لا ارى اناس بها
سوى منافقين
يختباوؤن بجثث
فضاح
قبل ان يغفوالإلاه
تعبت أيدينا
من طلب السماح
نسانا هناك على مصاطبه
ننتظر..
خبز حجر
قلب مملوء بالدخان
واقدام حفات يقبلون الجدران
ولا احد يمحي الصياح
نام الإلاه
لا توقظه حتي منبهات المدافع
ونحن بين طنين الحروب
نلملم اشلاء احلامنا
بلا جناح
وهم .. يقراون ايآت عزائنا
ويجمعون ماتيسر من جيوبنا
يصلون تحت قبابهم
حي على النياح
مات في عيني
نهار وشمس
وقمرا خائف مختبأ خلف عتمة
ضؤه
لكن لا امل في ارتياح
هل مات القدر ؟
هل اجتاح الجبن ضمائرنا ؟
هل نامت باحضاننا الدماء ؟
لكن في اصواتنا الثورات اجتياح
تخط طرق بالوان الجموع
حزن فرح ياس تفاؤل
واقلام وبنادق
حي على الصباح




https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن