هوس العقلانية الحداثية وحقيقة قدسية القران

نايف عبوش

2013 / 1 / 10


لاجرم ان النص القراني بهر عند نزوله العرب حين سمعوه،وسلموا بالعجز المطلق عن محاكاته،او الاتيان بمثله، على بلاغتهم المعروفة، وجزالة ألفاظهم، وكفر المشركين الصريح منهم به،بعد ان استهلكوا كل ما دار في خلدهم من ادعاءات زائفة،من انه قول شاعر، او قول ساحر، او قول مجنون.ولم يستطيعوا أن يأتوا بمثله، أو ان ينتقصوا منه في لفظه أو معناه. وما حصل مع الوليد بن المغيرة،وغيره من زعماء قريش،وهم ارباب الفصاحة والبيان، معروف للجميع،ومن ثم فلا حاجة لتكراره.
وتأتي الحداثوية اليوم بشقيها الفكري والفلسفي،لتركز الاهتمام على مركزية الإنسان،وتمجيد العقل البشري بمغالاة غريبة تجاوزت معها كل الغيبات،في محاولة متعمدة لتقديس العقل الانساني،تحت اوصاف العقلانية ،والاستنارة تارة،والبنيوية، والتفكيكية وغيرها من التسميات، تارة اخرى .ولعل الهوس بمعطيات العلوم المعاصرة، وما انجزته الثورة المعلوماتية والتكنولوجية من انجازات مادية ملموسة،هو ما شجعها على تقديس الانسان،والتطاول على المقدسات الغيبية، ومنها الطعن بالقران،والتجرؤ على القول بأنسنته، الى الحد الذي باتت معه كثير من الكتابات الحداثوية المعاصرة، تعتبره من وضع البشر من دون تردد.
ومع أن مماحكات بعض الحداوثيين،وإن اختلفت ألفاظها،وتنوعت طرائقية عروضها،الا انها لا تختلف من حيث الجوهر عن مقالات المغالطين من مشركي عرب الجاهلية،الذين اذعنوا في نهاية الامر لحقيقة الهية النص القراني على فصاحتهم،حيث يحاول بعض المفتئتين المعاصرين من الحداثويين، أن ينزع القدسية عن نص الوحي،من خلال السعي المحموم لمعاملة نصوص الوحي كما يعامل النصوص البشرية تماما،بل ويعتبرها جزءا من الإبداع البشري، ولا تختلف عن غيرها من نتاجات البشر، في تفيقهات تسطيحية تدعي أنسنة الوحي،مع ان نصوص الوحي القراني تختلف عن نصوص البشر،من حيث انها كلام يتكامل مع بعضه،ولا يتناقض اطلاقا،ويأخذ بعضه بتلابيب بعض،ولا يلغي بعضه بعضا،وهو كلام ينبغي أن يؤخذ في سياقاته الخاصة عند التعاطي معه،ناهيك عن كمال الصياغة، ودقة النظم، وجمال الإيقاع، كما يعرف ذلك جيدا المختصون في علوم القران،والعلوم الاسلامية .
وقد جافت بعض النخب الحداثوية،طرق البحث المدرسية المعروفة في العلوم الاسلامية عند التعامل مع النص القراني، فعمدت الى اخضاعه لنقد العقل التجريدي بمنهجيات اخرى،تتجاوز اليقينيات المطلقة،ولا تقرالحقيقة الغيبية،ولا تؤمن بالماورائيات،تمشيا مع طراقياتها القائمة على الملاحظة الحسية،وذاتية الباحث المرتبط بلحظته الزمنية،وما تعنيه تلك المنهجية من شرعنة نزع قدسية أي نص مقدس عند التعامل معه كنص تاريخي تحدده اللحظة الزمنية للتناول،وذاتية الباحث،حيث ينزل به عن مستوى الوحي الالهي، إلى مستوى التاريخ البشري،ومن ثم التعامل معه كما لو ان التعامل يحصل بين الإنسان والإنسان،بدلا من أن تكون العلاقة فيه بين الخالق والمخلوق كما هي في حقيقتها.
ولابد من الاشارة الى ان المسلمين كانوا يتحرزون من تفسير القرآن،بسبب القدسية التي اعطوها للنص لقناعتهم المطلقة باعجاز لغته، فحددوا شروطا للمفسر في مقدمتها التجرد من الهوى،والعلم باللغة العربية وفروعها، والعلم بأصول العلوم المتصلة بالقرآن،بما يمكنه من القدرة على الترجيح،والتمكن من استنباط المعاني التي تتفق مع المراد من النص على حقيقته.
لذلك فان التعامل مع نصوص القران الكريم ينبغي ان يتم وفقا لمنهجية العلوم الاسلامية المعتمدة في هذا المجال حصرا. فكما ان علوم الطب تدرس بمنهجيات لا تصح الا في بحث العلوم الطبية ،وان علوم الفيزياء لا تدرس الا من خلال المنهجية المعتمدة في بحثها،وهكذا.. فانه لا يصح ايضا،من باب اولى،ان تجري دراسة القران،وبحث نصوصه،الا من خلال منهجية علوم القران،والمعرفة الاسلامية المتراكمة في هذا المجال، بدءا من مرحلة نزول القران، وانتهاء بعصرنا الراهن،من دون نزق مهووس يفسح المجال للعقل الجامح،بتجاوز حدود طاقته لدى الباحث غير المتسلح بمنهجية المعرفة الاسلامية،يدفعه الى القفز فوق اشكالية محدودية تصورات العلم التجريبي وحسب،المحكومة بقاعدة (وما أوتيتم من العلم إلا قليلا)،فيقع منه عندئذ الوهم وخطأ القياس، فيلجا الى تشويش الاستنتاجات بالذاتية المعروفة، مما يجوز له الطعن بصدقية وحي النص القرآني،وإسقاط الانسة عليه زورا وبهتانا،ليحشره في زاوية النقد البشري، كما لو انه كتاب في الاجتماع، او الأدب، او الفلسفة.
وباعتماد مثل هذه المنهجية الصحيحة،يمكن التوصل الى نتائج موضوعية، تتوافق مع قدسية النص القراني، وتنأى به عن الانسنة، والإخضاع للنقد البشري.
وهكذا يتداعى عندئذ،اجترار مثل تلك التنطعات المتهافتة التي تظهر اليوم في كثير من المواقع العنكبوتية،التي تستهدف المس بقدسية النص القراني،بسبب زيفها، وركة حجتها،امام رسوخ حقيقة الوحي الالهي للنص القراني.





https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن