الشيوعيون الكنديون يتضامنون مع شعبنا ضد الحصار والدكتاتورية والحرب

الحزب الشيوعي العراقي
iraqicp@hotmail.com

2002 / 10 / 1

 

ضمن الاحتفال بيوم صحيفة ( صوت الشعب) للحزب الشيوعي الكندي وقع المشاركون في الاحتفال على نداء عبروا فيه عن تضامنهم مع شعبنا وحزبنا ضد الدكتاتورية وضد الحرب وجاء في النداء:

 

(ونحن نحتفل اليوم بعيد صحيفة ( صوت الشعب) للحزب الشيوعي الكندي لا يمكننا ان نتغاضى عما يتعرض له شعب العراق من مخاطر حرب جديدة تشنها الولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا تحت ذريعة " الحرب ضد الارهاب" واننا نعبر عن تضامننا الكامل مع نضال القوى الوطنية الديمقراطية العراقية والحزب الشيوعي العراقي خصوصا من اجل منع نشوب هذه الحرب ومن اجل الخلاص من الدكتاتورية البغيضة واقامة مجتمع سلمي يحترم حقوق الانسان. لترتفع اصواتنا عاليا ضد الحرب وضد الدكتاتورية ومن اجل عراق ديمقراطي فيدرالي موحد.)

 

وقد شهد يوم الاحتفال حضور عدد من ممثلي الجاليات المكونة للمجتمع الكندي والملحق الثقافي للسفارة الكوبية في كندا، وتحدث فيه عدد من الشخصيات ومن بينهم الرفيق ممثل حزبنا في كندا الذي تطرق الى موقف الحزب ازاء التطورات الجارية على صعيد القضية العراقية وقد رحب المشاركون في الاحتفال بموقف الحزب الرافض للخيار العسكري والذي اكد بان تغيير النظام العراقي هو مسؤولية شعبنا العراقي وقواه السياسية الفاعلة.

 

وكان المكتب السياسي للحزب الشيوعي الكندي قد اصدر بيانا حول القضية العراقية جاء فيه:

 

( على الرغم من تعاظم المعارضة الدولية " حتى ضمن صفوف الحلفاء"، لا تزال الحكومة الامريكية ماضية بخططها لشن جولة عدوانية جديدة ضد العراق ضمن ما يسمى " الحرب ضد الارهاب".

 

ان التبريرات التي تقدمها الادارة الامريكية للقيام بهذا العدوان هي تبريرات غير مقبولة، كما ان الامم المتحدة والراي العام العالمي لم يفوض الولايات المتحدة الامريكية بالقيام بعمل عسكري فردي ضد العراق الذي يعتبر عدوانا لن يؤدي الا الى موت الالاف من ابناء الشعب العراقي.

 

ان واشنطن تدعي ان في نيتها اقامة حكومة جديدة في بغداد، ونحن نعرف تماما بشاعة النظام العراقي الحالي وسياسته القمعية ضد القوى الوطنية في داخل العراق وخصوصا الشيوعيين والديمقراطيين، الا ان ازاحة صدام حسين هي مهمة الشعب العراقي وليس مهمة دولة خارجية.

 

وبدلا من العدوان العسكري نرى ضرورة رفع الحصار الجائر المفروض من قبل الامم المتحدة. لقد ادى الحصار الى موت مليون مواطن عراقي، العديد منهم من الاطفال تحت سن الخامسة، وفي الواقع فان الحكومة العراقية تستخدم اجراءات الحصار كوسيلة لاستمرارها في حملات القمع ضد الحركة الديمقراطية في داخل العراق.

 

وتقع على كندا مسؤولية خاصة لاعلان موقفها بوضوح ضد الحرب الامريكية ضد العراق، وفي الوقت الذي نرحب فيه بتصريحات الحكومة الكندية الرافضة للمساهمة في مثل هذا العدوان، الا انه ليس كافيا.

من هنا تنبع الاهمية القصوى لقيام جميع الكنديين وجميع محبي السلام في العالم لرفع اصواتهم عاليا ضد سياسة الصقور الامريكيين المغامرة، ومطالبة حكومة كريتيان باعلان موقف رسمي ضد العدوان.

 

ان الحزب الشيوعي الكندي سيعمل من اجل تعزيز التضامن مع الشعب العراقي وقواه الديمقراطية وبضمنها الحزب الشيوعي العراقي والعمل من اجل:

·      منع الحرب المخطط لها من قبل الولايات المتحدة الامريكية.

·      الرفع الفوري للحصار الاقتصادي المفروض على الشعب العراقي.

·      معارضة التدخل الاجنبي للولايات المتحدة الامريكية والدول الامبريالية في الشؤون الداخلية للعراق والمنطقة.

·      الدفاع عن حق تقرير المصير للشعب الفلسطيني.

·      التقليص الحاد لكميات الاسلحة في المنطقة من خلال اتفاقيات شاملة لنزع السلاح خصوصا اسلحة الدمار الشامل.

 

ان الخطط الحربية الامريكية هي دليل آخر على الطبيعة العسكرية والعدوانية للامبريالية، وعلى جدية المخاطر التي يمكن ان تتعرض لها الانسانية جمعاء بسببها. ان السلام في العراق لا يمكن ان يتحقق دون النضال المتواصل من اجل السلام ومن اجل التضامن مع عمال وشعوب الشرق الاوسط. ان الحزب الشيوعي الكندي يدعو جميع القوى الديمقراطية لادانة ووقف الخطط الامريكية للحرب ضد العراق).



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن