بين الواقع والخيال

سبأ الرومي
saba.adnan@yahoo.com

2012 / 3 / 12

في أولى خطوات الامل في الخيال
تلتف عليه احزان الواقع..كحبال تشنق فيهِ الامل

حين ارسم صورة على لوحة الامل
واعلقها على جدار الزمن
تغبر بغدر الواقع

كان لي فارساً في الخيال
يحملني بجواده بين مروج الاحلام
وفي واقعي.. رأيتهُ فارساً دون جواد

من لمسات حنين في الخيال..الى لسعات ألم في الواقع
ولامن طبيب او صديق يشفي جراحي
غير كلمات نسجتها في خيالي لتكون بلسمي

في الواقع ....
يتخلى عني صوتي واصابعي
فمن يشهد للحقيقة
ليت لو يتخلى عني وجداني واحساسي
حينها تغرس سيوف الغدر دون ألم

في الواقع ....
اصبح الخير فيه مستحيل..والشر هو البديل
ومات فيه الضمير..ولم يعد هناك قاضٍ

فأنفوني الى ارض الخيال
وادفنوني في احضانها



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن