بيان بمناسبة الذكرى ال 60 لتاسيس الحزب الشيوعي الاردني

لجنة المتابعة للتجمع الشيوعيين الاردنيين
Jorcom@yahoo.com

2011 / 5 / 28

أصدرت لجنة المتابعة للتجمع الشيوعيين الأردنيين بيانا بمناسبة الذكرى ال 60 لتأسيس الحزب الشيوعي الأردني تاليا نص البيان:
تمر الذكرى الستون لتأسيس الحزب الشيوعي الأردني في ظل أوضاع محلية وعربية غنية بالأحداث تعيد إلى الأذهان ذكرى النضال التحرري العربي في منتصف القرن الماضي كما تعيد الشباب الى الحركة الثورية العربية والنضال الطبقي الوطني والقومي.
وحيث ان الأردن ليس معزولا عن محيطه العربي فقد هب الشارع الأردني مطالبا بالإصلاح وتطوير الحياة السياسية وتحقيق المكاسب الشعبية على الصعيدين الاقتصادي والحريات العامة والديمقراطية،ولكنه ظل يصطدم بحائط النظام ومراوغته وتقاعس الحركة الوطنية أمام تحرك الجماهير بما في ذلك تقاعس الأحزاب السياسية وهبوط سقف مطالبها وعدم ارتفاعها حتى تلتقي بمطالب الحركة الشعبية وتطلعات الجماهير وكذلك تضارب مواقفها وكيلها بمكيالين فيما يخص المطالب الديمقراطية في مختلف بقاع الوطن العربي.
وقد تبين تردد الأحزاب وعدم تنسيق مواقفها في لجنة الحوار الوطني المشكلة فوقيا، وقبولها تهدئة الشارع قبل الوصول الى إي اتفاق وكأنها تركن الى نوايا السلطة ووعودها التي بين الزمن دائما ومجرى الإحداث أنها لم تكن سوى وعود فارغة ونوايا باطنها يعني إدامة العمل بالعقلية العرفية وسيادة أجهزة القمع وتغولها على السلطات بحيث لم يعد في البلاد من سلطة فعلية سوى سلطة جهاز المخابرات العامة.
وقد كانت قيادة الحزب وللأسف الشديد من أكثر القوى محافظة وممالئة للنظام عبر المواقف المعلنة التي نشرتها وسائل الإعلام المختلفة المرئية والمقروءة وعبر الموقف المتخاذل تجاه الحراك الشعبي جعلت الشارع الوطني يتندر من جنوح الحزب نحو يمينية ورجعية يحسده عليها النظام وزبانيته.
إننا وانطلاقا من حرصنا على سمعة الشيوعيين وتاريخهم النضالي المجيد نضع هذا النقد بقصد التخلص من أخطاء الماضي ووزر الأوضاع التي فأقمت من شرذمة الحزب في أعقاب المؤتمر الأخير وما تلاه من مسلك ومواقف للقيادة تخالف نهج الشيوعيين العام وتاريخهم المشرف ، وإذ ننتهز هذه الفرصة فرصة الذكرى الستين لتأسيس الحزب نطالب كل الشيوعيين الذين غادروا أو اجبروا على مغادرة الحزب والذين باتوا يشكلون 99% من عضويته ، العمل على جعل هذه الذكرى حافزا لإعادة بناء الحزب واستعادة دوره النضالي وريادته الكفاحية وتكثيف الحوار ضمن إطار تجمع الشيوعيين الأردنيين الذين يضم الرفاق داخل وخارج الأطر التنظيمية والساعي الى إعادة بناء سياسة حزبية سليمة وبرنامج نضالي متفق عليه ديمقراطيا ومواقف ثورية ملتزمة بقضايا الجماهير والحركة الوطنية ولقمة عيش المواطن ومصالح الكادحين.ولتكن هذه الذكرى العزيزة حافزا لنا جميعا للوصول الى حزب طبقي شيوعي مناضل يقود الجماهير لا يلهث ورائها ، يتحسس نبض الشارع ولا يدعم السلطة ضده ،يتمسك بمواقفه الطبقية ويلتزم بها لا يسير وراء القوى الغيبية ورجال النظام ، يعلن مواقفه بجراءة لا يخشى مخالفة السلطة ويهادنها.
عاشت الذكرى الستون لتأسيس الحزب الشيوعي الأردني
عاشت حركة التحرر الوطني العربي
عاشت الأممية البروليتارية
لجنة المتابعة تجمع الشيوعيين الأردنيين
عمان 28/5/2011



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن