الملوك لايفسدون القرى

كاظم الشاهري
kadumthamer2@hotmail.com

2002 / 8 / 18

 

                                                                                              

 

الفريسة متاحة ، مستسلمة ، ملقاة على الطاولة ، وماعلى المفترسين إلا ان يتقدموا وسوف لايجدون مقاومة في الحصول على حصصهم . والبواب وجوده رمزي ليس لديه اي اعتراض على الداخلين ، لايفرق بين كبيرهم وصغيرهم شرههم وزاهدهم . انه يؤدي دور البواب الصنم ، وضع على مدخل الباب لكي يكون جزءاً من مراسيم الاحتفال فقط . الفريسة مغطاة بخرقة قديمة تشتمل على اربعة الوان  اسود ، ابيض ، احمر ، اخضر وكلمتا الله اكبر تحاولان اخفاء وجودهما خجلا من الحضور .

السكاكين موضوعة بانتظام حول الفريسة . سكاكين ليست تقليدية . سكاكين تعمل بكل جبروت العلم وانجازه . لايبذل المفترس جهدا . على مقدمة قبضة السكين من الاعلى هناك زر يضغط عليه المفترس ومن ثم يضعه على اي جزء من الفريسة وستقوم بقطعه بكل سرعة واتقان ومهارة .

لايحتاج المفترس الى غسل يديه وفمه من اثار الدم والدسم . الطاولة مجهزة بعاملات الكترونيات مزودات باحدث وسائل التعقيم تزيل اثار الوليمة الى سلة مخفية وضعت في مكان ما تحت الطاولة .

 

انصح الصغار وذوي القلوب الكسيرة ان ينتظروا بعيدا  وادعوا معي كل الذين ادمنوا مشاهد العنف الى مشاهدة جانب صغير من الحفلة . اذا كنتم جاهزون . هيا  اذن .............

دخل الدكتور صادق الموسوي عضو المكتب السياسي للحركة الملكية الدستورية . قبل ان يتقدم الى الفريسة قال :

الملك سوف يكون حكما وليس حاكما ضابطا وموجها لاغير .

اعقبه الدكتور عقيل الناصري ، ذو الهوى القاسمي ، بمداخلة صغيرة برر من خلالها ان الملكية لم تكن مطلبا عراقيا شعبيا ابدا وانما تمت بين الاشراف وخصوصا الملك فيصل الاول وبريطانيا من اجل تنفيذ وعد بلفور .

صرخ بعض الحضور الملكية قبرت من عقود طويلة بفعل ثوري ونحن نتذكر باجلال ثورة 14 تموز وزعيمها عبدالكريم قاسم .

تذكر البعض الاخر من الحضور الملكية في الايام البائدة واطلقوا حسرة على ضياعها .

قال الدكتور ممثل الملك في الوليمة :

الملوك لايفسدون القرى .

ثم اردف قائلا لانهتم بالتصريحات المعلنةللملك عبدالله الثاني ملك الاردن ، نتعامل مع ماموضوع تحت طاولته ومامكنون في صدره .

كرر ممثل الملك في الوليمة كل اقوال سابقيه  من المفترسين الاولين والاخرين ، وقبل ان يغادر قال :

اذا لم تصغوا جيدا واذا لم تفهموا جيدا فانكم سوف تكونون من حيث لاتدرون ولاترغبون تحت حكم المندوب السامي الامريكي .

شعر المتفرجون حينها بغياب الطمانينة من النفوس .

قال واحد منهم ساقوم بالقاء احلامي الكثيرة والمتكاثرة الى سلة المهملات وادعوكم ان تفعلوا مثلي ذلك لان الطبخة اعدت سلفا وهي جاهزة وتنتظر تقديمها للضيوف .........

 

                                                                                       16 / 8 / 2002



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن