لماذا أنت دون غيرك يا محجوب يا شريف ؟!

على عثمان على
ali_om82@yahoo.com

2011 / 2 / 14

هكذا قد خبروني كان كل ما قالوه عنها شيئا في غاية الجمال والرقي ،إلا أنه لم يمثل لدى أي شي سوى أنه تحديا جديدا وجب علي خوضه كي أثبت لنفسي أنني الأول بين من هم معي ومن هم سبقوني ، الأول ولا شي غير ذلك،فبدأ السباق بالقراءة والاطلاع عن الأدب الروسي واللاتيني وما هو معروف بأدب الاشتراكية الواقعية ،الفن الملتزم مصطفى سيد أحمد ومارسيل خليفة...الخ ،الشعر السوداني حميد و القدال و أزهري وأعظمهم عاطف خيري شاعر الصفوة ،هنا أكون وانتمي"الصفوة" ، وقراءة لهذا الشخص الذي يطلقون عليه شاعر الثورة الكثير إلا أنه ليس بشاعر ، أصبحت اكتب الشعر والقصة أصبحت رساما ولا ادري من أين جاءتني جل هذه المواهب ، أتحدث عن الماركسية عفوا الاشتراكية العلمية لا الماركسية لأنها تستخدم كثيرا بين معظم من هم حولي وكما هو معروف لي لا اقبل أن أكون كالجميع فأنا الأول المختلف ، ذات يوم سألني الجديد كوني أصبحت القديم عن ما خبروني عنه عندما كنت في بداية السباق،ما هي الماركسية ما هي الاشتراكية وما هي الثورية؟! ، كنت سعيدا جدا لأنه أتي اليوم الذي أصبح فيه أستاذا كما هو أستاذي الذي كان شديد الإعجاب باجتهادي غير انه لم يدرك سبب هذا الاجتهاد، بدأت بالحديث عنها لم أستخدم أسلوب أستاذي في إضافة المفيد البسيط ، بل أكثر في استخدام المصطلحات السياسية والماركسية التي أنتم أدري بها أيها الماركسيون ولم أنسي اللغة الانجليزية لأنه لا يفقه فيها شيئا، إلا أن هناك شي كان ينقص فرحتي ذاك اليوم فبعد الانتهاء من مجموعة المصطلحات لم أستطع أن انعته بي يا ــ ابني ،لأنه كان أكبر مني سنا فلم استطيع الجهر بها ليته كان صغير السن حتى أستطيع وضعها في مكانها الصحيح ،لأنني كنت أقولها في داخل: يا ــ ابني، يا ـ ابني ، يا ـ ابني وبهذا كنت أريح ضميري المرهق قليلا.
أستاذي القديم لم يكن يذكرها بوضوح إلا أنها كانت تذكر بإشكال وألوان مختلفة لمن هم معي ،انه أكثر اجتهادا وأنه تربيتي أنه... أنه ... يذكرها أكثر عندما يحدثونه عن أخطاء وسلوكيات غير سليمة ارتكبها أنا أو من هم معي ـ لا أنهم تربيتي ، يقلها لينكر التهم كمن شكك في ماركسيته ،غير أنه لم يدرك بأنهم أكثر اجتهادا بإخلاصهم لأفكارهم ، كان ينظر إليهم كأطفال لا غير ، لم يدرك لأنهم كانوا يطلبون بالتغير، لم يدرك أستاذي لأنهم كانوا يطلبون وبتوسيع الفرص للجيل الجديد فقد كان كلاسيكيا ينظر للقشور والتي هي طاعتي العمياء رغم أخطائه التي لا تغتفر ،كان سريع النسيان إلا أنني عكس ذلك ،كان يكلفني بأشياء كثيرة كنت أنفذها بالسرعة القصوى فأنا كما تعلمون الأول المختلف ،وبمرور الزمن أصبح الملل رفيقي .. زميلي كما يحب أستاذي ومن معي الصياح بها دائما ــ الزميل ..الزميل، فوجب على اختلاق الأعذار ، في أحدي الأيام كلفني بشي لم أرغب القيام به ليس لأنه يخالف مبادئ التي تعرفونها جيدا ولكن مللت هذا الشى باحث عن عذرا سريع وكعادته قائلا :
ـ لا بائس نحن في الخدمة.
أصحبت أحدث نفسي مندهشا: أنتم لم تقدموا لي شيئا .
أستاذي رغم أنه كان شديد الاطلاع كثير القراءة والحديث في شتى المجالات لم يسطر حرفا واحد يقدمه لنا،وجدت نفسي متفوقا عليه أيضا،فهل أنا المتفوق أم هو الغبي رغم تاريخيه الطويل، لماذا أتذكرك الان أنت دون غيرك يا محجوب يا شريف؟!،ولماذا "أعطني شهادة فقدنا وجدان وضمير أتوفى" .



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن