تعليقا على اعتذار السيد رئيس الوزراء عن موت المصريين أمام عينيه ، دون أن يعلم بذلك؟

غادة عبد المنعم

2011 / 2 / 3

اشقولة السيد الفاضل الراقى الذى يقول لأصغر كلب من المصريين فى الشارع (سيدتك، ويا أفندم!) الوزارة عمرها ما عرفت أبدا ؟! ان المصريين كانوا بيدبحوا امبارح فى التحرير ولا يمكن الوزارة اللى بتضم مجموعة من العظماء اللى حاطين نفسهم تحت جزم المصريين الكلاب ؟!! اللى مش مقدرين تضحيات السادة الوزراء، رغم كل جهودهم الكبير التى رفعت مصر - عندما كانت فى الوزارة السابقة - لاعلى درجات التنمية والتقدم العلمى والاقتصادى..!!، والله يا معالى رئيس الوزراء احنا - المصريين -كلاب .. مش حازود على كده .. بس حاموت حاموت حاموت

بس اللى محيرنى من معاليه، هو حضرته ليه كل ما حد يوجه له سؤال معقول ( يعنى محرج) يقول له عدل طريقتك فى الكلام؟ وأنا مش حارد عليك؟ وأنا زعلان منك؟ كده معاليه مش حيرد على اى مصرى بقى ؟
ويظهر انه زعلان من مصر كلها ؟ لدرجة إن العالم كله اتفرج على مزبحة المصريين طوال 24 ساعة على شاشات التليفزيون، ومعاليه لم يعرف بما حدث لذا لم يستطع رفع السماعة وطوال 24 ساعة ليكلم وزير الداخلية أو الدفاع عشان يعزل المصريين الكلاب عن (بعض) ؟! خوفا لسمح الله أن يموتوا (بعض كما يقول) المصريين الكلاب؟!!

سيادة رئيس الوزراء ما تقوله لنا يؤكد أنك لا تحترمنا ولا تتصور حتى أن لدينا عقول ولو ضعيفة لتخاطبنا خطاب يمكن أن تقبله هذه العقول، عموما نشكرك على شجاعتك ومواجهتك لنا بعدم احترامك هذا.. شكرا معاليك، فكما شاهدت المزبحة ولم تتحرك، كذلك وزير الصحة شاهدها ولم يتحرك حتى أنه قال لتليفزيون البى بى سى ولطبيب متطوع يشكو من عجز فى الامدادات الطبية، اتصلوا بأرقام الطوارئ هذه، وهم سيتصلوا بى لأرسل لكم عربة الإسعاف، يعنى حضرته مكنش فى ميدان التحرير ولا حتى بادر بإرسال الإسعاف بعد رؤيته للأحداث كما تذكر سيادتك..؟!!

معاليك أحب أن أوكد لكم أن طريقتكم فى الحكومة، فى صياغة البيانات مستفزة جدا، ويبدو للأسف أن هذا هو الهدف منها..؟!!!! وأحب أن أؤكد لمعاليك أيضا أن المصريين فى ميدان التحرير الآن يتراشقون بالحجارة، أرجو أن تعرف معاليك بهذا الوضع خلال هذا اليوم..؟ حتى لا يفوت الوقت ويموت المصريون وتضطر معاليك للاعتذار مرة أخرى
!!!
شيء آخر معاليك، اسمح لى، وأرجو ألا تزعل منى، وبالطبع لا أنتظر رد، من يقدم بالاعتذار يقدم معه استقالته لأنه قد فرط فى الأمانة ولم يتابع – كما تقول - وضع ملتهب، كهذا الوضع..؟!!!!!!!!!!!!!!



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن