نعم سأحارب المتدينين والفكر الديني

رائف بدوي
tnwksa@yahoo.com

2010 / 11 / 15

سألني صديق من إحدى دول بلاد الشام.. ما موقفك إذا تمكنت حركة حماس من تحرير فلسطين؟
وأجبته بلا تردد .. إنني أول شخص سيعمل على محاربة حماس ..
صُعٍق صديقي من الإجابة وقال تحارب حماس حتى لو حررت فلسطين!؟.
قلت له نعم وحتى لو أزالت إسرائيل بأسرها عن الوجود، ولو أنني واثق من أنها لن تفعل لكن حتى لو فعلت فسأكون أول من يحاربها..
وبعد فترة صمت خيمت على الجلسة أكملت إجابتي بهدوء..
أنا لست مع الاحتلال الإسرائيلي لبلد عربي .. لكنني في المقابل لا أريد أن أستبدل إسرائيل بدولة دينية تقوم على أنقاضها، ليس همّها سوى إشاعة ثقافة الموت والجهل لرعاياها، في الوقت الذي نحن في أمس الحاجة فيه إلى من يدعو لثقافة الحياة والتحضر وزراعة الأمل في نفوسنا..
فانظر إلى جميع الدول التي تقوم على أساس الفكر الديني، وانظر إلى شعوبها والأجيال التي تنمو فيها ماذا لديهم على صعيد الحضارة الإنسانية والبشرية؟، بالتأكيد لا شيء سوى الخوف من الله وعدم القدرة على مواجهة الحياة ولا شيء غير ذلك.. وإن مثل هذه الأفكار قادت وما تزال أجيالا ليست قادرة لا على الإبداع ولا على الثقافة ولا حتى على ممارسة الحضارة التي تأتيه من الآخر هذا إن لم نطالبه بفعل حضاري مماثل.
فمن مهام الدولة الدينية الأساسية قتل العقل ومحاربة حركة التاريخ والمنطق، وتجهيل الناس، ومثل هذه العقلية لا بد من الوقوف في وجهها ومنعها من المضي في قتل الإنسان فيما هو يتنفس وما يزال على قيد الحياة.
إن أكثر ما نحتاجه في مجتمعاتنا العربية والإسلامية هو إعلاء قيمة الفرد فيه وإعلاء شأن حريته واحترام تفكيره وهذه قضايا تعتبرها الدول الدينية من الأولويات التي يجب محاربتها.
ولو عدنا في الذاكرة إلى القرون الوسطى، أنظر كيف كانت حال المجتمعات الأوروبية، بسبب سيطرة رجال الكهنوت الذين يحكمون باسم الله..
كانوا يتدخلون في أدق تفاصيل الحياة اليومية للناس، فشاع الظلام والجهل وانتشر الغنى الفاحش بين رجال الدين الذين يعملون ليل نهار وصباح مساء لدعم الجهل ليتكسبوا من خلاله، حتى وصل الأمر بهم إلى أن يبيعوا الناس صكوكا لتملك أرض في الجنة، فكيف لا تريدني أن أحارب مثل هذه الأفكار الماورائية.
لكن أنظر ماذا حدث بعد أن نجحت الشعوب الأوروبية في تنحية هؤلاء المتدينين عن الحياة العامة وحصرهم في كنائسهم دون أن يكون لهم أي دور خارج جدرانها.. تحولت الدول الأوروبية إلى بلدان مسكونة بفعل الحضارة وبناء الإنسان وتصدير الوعي والعلم إلى البشرية جمعاء، لتعود إلى مجتمعاتهم ثقافة الحياة والنور والإبداع والثورة على الجهل في جميع الميادين.
وفي المقابل، العقل الديني المتحكم في تفاصيل حياتنا يحارب كل يوم لتكريس وفرض تفاسير النص الديني السلفي الذي نقل إلينا قبل مئات السنين، دون أية مراعاة لكل المتغيرات والثورات المعرفية التي شهدها العالم وما يزال .. فهل يعقل أن نفكر الآن وفي ظل هذه المتغيرات بمثل هكذا فكر رجعي؟.
الدول التي تقوم على أساس ديني تحصر شعوبها في دائرة الإيمان والخوف فقط فيما غيرنا كما قال شيخ العقل العربي عبد الله القصيمي يفعلون الشهوات والعبقرية المحرَّمة والإبداع والحياة والحضارة.
إذا لم نعمل منذ الآن على إعادة كتابة تاريخنا بعيدا عن سيطرة المتدينين في حياتنا، وإذا لم نعيد تأسيس ثقافتنا ووعينا من جديد ونفتح أفقا جديدا على المستقبل، سنبقى نجرجر أذيال الهزيمة إلى الأبد، وسنظل ننعم في جهلنا الذي لم يعد مقبولا، في الوقت الذي تنعم فيه الشعوب المتحضرة بالحياة والأمل بالغد الأفضل وفوق ذلك تصدير الخير إلى الدول النامية .. فهل نصحو؟.



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن