صوت !

فوزية الحُميْد

2010 / 6 / 20


مطر الصوت يأتي
كغيمة تلبس زهوها
وتتنزه في مركب الريح
تنتشي آنية الكلام
تطير وسائد المدى صوب فرحتها
تحتفل ببريق ألوانها
يمارس الصوت نشيده
يسكن خصب اللحظة الشاهقة
ويناغي حرير المكان
الضاج بنجوم الدهشة الهاربة
خلف غيمة

.................................

يتبعني تطرفه
ويخلق فضاء للبهجة
ولحظة للاشتهاء
تراود ألقها وتسكب الحنين
في كؤوس ولعها
تمتلئ الأنامل بالدفء
ترتب لحظة نافرة!
تحنو على الجرح
بمناديل من بذخ الصوت
لغة للهباء!
تهرب اللحظة الحلال
في وقار الصمت
تأنس لصوتها الوحيد!
الوحيد!


.........................


تتكلس خلف الصوت
كطفل يتدثر برداء الأمومة
يأمل في الدفء ..في الصوت
نصادق عصافير أصواتنا
ونبحث عن فضاء يعشق بياضها
في طغيان هذا الظلام
ويتيح لها مساحة من شغف
وأريكة من ضوء!
.................
نتصفح أحلامنا
في ارتجاف الصوت
يصغي إلى لحظة من نهار
إلى خيط حلم
يداعب أصواتنا!


قاصة سعودية.



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن