ندوة تكريمية للفيلسوف و المفكر المغربي محمد سبيلا بمكناس

حميد لشهب

2010 / 5 / 19

دأبت الأوساط الثقافية المغربية منذ سنوات على تكريم أعلامها و نخبها قدوة بما قاله مرة السياسي و المفكر المغربي الراحل عبد الهادي بوطالب: "لا تكرموني بعد مماتي، لكن افعلوا ذلك في حياتي لأفرح معكم". و تكريم المفكر كتقليد متحضر هو علامة على وعي الأوساط المثقفة، ليس فقط بأهمية المحتفى به، بل قبل كل شيئ بأهمية الفكر في تقدم بلد ما. علاوة على هذا، فإن التشريف هو في الآن نفسه تكليف و تحميل مسؤولية مواصلة الإنتاج، لأن المفكر الحقيقي لا يعرف التقاعد الفكري بعد تقاعده عن الوطيفة، بل بالعكس، غالبا ما يكون المعاش نوعا من التفرغ التام للفكر و الإنتاج فيه. و في هذا الإطار يمكن فهم الندوة الفكرية التكريمية التي ينظمها مسلك الفلسفة بكلية الآداب الزيتون بمكناس، أيام 20، 21، 22 ماي الجاري، لأحد أعلام الفكر و الفلسفة بالعالم العربي، الأستاذ الدكتور محمد سبيلا، تحت عنوان: "مسار مفكر و أستاذ جيل" بمشاركة مجموعة مرموقة من المتدخلين من المغرب و من خارجه. و قد اختيرت أربعة محاور رئيسية من البحر الفكري الزاخر للمحتفى به كعينة تمثيلية على غنى و تنوع الأنشطة الفكرية لسبيلا و هي: حوار سبيلا مع الفكر الغربي المعاصر و نقل جزء منه للعربية كما فعل ذلك مع الفرويدية و الماركسية و مفكرين غربيين آخرين مثل إريك فروم، جان بودريار، داريوش شايغان. و حواره مع أعلام فكرية مغربية و عربية مثل الجابري و العروي و بوطالب. و يركز المحور الثالث على مواضيع التقليد والتحديث والحداثة وما بعد الحداثة عنده، فيما خصص المحور الرابع لوجوه من فكره وشهادات عن شخصه.

يعد موضوع الحداثة الفكرية و الفلسفية الموضوع الناظم لفكر سبيلا، حيث يعد "شيخ" الحداثة العربية بامتياز. فقد كانت الحداثة حاضرة بكثافة و بطريقة منتظمة في فكره منذ السبعينات من القرن الماضي و كان مؤلفه: "الأيديولوجيا. نحو نظرة تكاملية" الصادر سنة 1993، و الذي تطلب ما يفوق 15 سنة لإتمامه، بمثابة المحك الذي يلمس فيه المرء تمكن سبيلا من مادته و انفتاحه فكريا شرقا و غربا دون السقوط في غوغاء الدفاع الأعمى و الهستيري لا على هذا الجناح و لا على ذاك، بل بالتتبع الفطن، النقدي البناء، المتواضع، المحاور، الذي يهمه الفهم قبل التفسير لما يروج في الدوائر الثقافية و الفلسفية المختلفة. فالحداثة الفكرية و الفلسفية ضرورية في عرفه للمجتمعات العربية الإسلامية لكي تندمج في العالم و تفعل فيه، عوض الإنفعال و محاولة الإبقاء على الأسوار التقليدية الكهنوتية العالية التي تحيط بالعالم الثقافي العربي و هو يئن تحت الضربات القوية المتكررة للحداثة، التي لن يرتاح لها بال إلا بتطويعه و إقتحامه. و لا تعد الدعوات التحديثية السبيلية المتكررة بمثابة تخويف للعالم العربي، بل إنها مبنية على أسس موضوعية، ترى بعين تأملية المستقبل القريب للعرب و تحثهم على التسلح بالأدوات التي توفرها الحداثة نفسها و منها على الخصوص إعمال العقل و ممارسة النقد البناء للخروج من عنق الزجاجة.
أما ميادين "اقتتاله" الفكري فقد توزعت بين الميدان السوسيو ـ سياسي و الديني و التربوي إلخ. و كان جواد "غزواته" احترامه للرأي الآخر و الإعتراف له بحق الإختلاف و محاولة الدخول معه في حوار مثمر. أما "سيف" "فتوحاته" فكان دائما يقضا في غمد النقد العقلاني الموضوعي و البناء. و قد شجعه هذا الشغف الفلسفي و إعمال العقل و حط الإطارات المفروغ منها محط تسائل و حب التأمل إلى نسج شبكة فكرية من حوله للدفاع عن الفلسفة و عن تدريسها في التعليم الثانوي بالمدرسة المغربية و في الكليات الجديدة بالجامعات، إيمانا منه بـ:"إن الفلسفة هي ثرات فكري ضخم للبشرية" (كتابه أمشاج، ص 48).

من بين مؤلفاته: "مدارات الحداثة"، "الحداثة و ما بعد الحداثة"، "أمشاج"، "للسياسة بالسياسة"، "النزعات الأصولية و الحداثة".



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن