لماذا الحوار ؟ولما المتمدن ؟

جرجس نظير
girgisvilosofia2008@yahoo.com

2009 / 12 / 7

يقول الكتاب المقدس"هلما نتاحجج يقول الرب"نتاحجج والمغزي نتحاور,وليكن بيننا لغة حوار,نتحاورلنتفاهم, نتحاورلنتلاقي,نتحاور لنتقارب,تحاور حتي اراك,المرء مخبوء في طيأت حواره,قل لي كيف تتحاور اقول لك من انت,فالحوار اهم ما يميز الكائن البشري عن غيره,فبالحوار تتوالد اللغة واللغة ابداع انساني وابداع ذهبي للذات الانسانية,يستخدمها ليتواصل مع الاخرين وكيف يتواصل مع الاخرين ؟ ان لم يكن هناك حوار! فالانسان ان لم يجد من يحاور لتحاور مع نفسة
وهنا تحضرني مقولة لاحد الكتاب في احدي الصحف الالكترونية قال فيها"ان الحوار البناءيطور المجتمع ويعمق دور المؤسسات,فالبحوار تضيق المسافة بين الافكار, وتتوحد الرؤي,.....,والحوار له لغة خاصةلها مرتكزاتها العلمية والادبية والفكرية ومن هنا جاء الحوار
المتمدن
قال احد الكتاب ان المدلول اللغوي لكل من المدنية( والمدنية هنا بتشديد الياء )متداخل مع الاخر بحيث تشير المدنية والحضارة الي التمدن والرقي ويقول ول ديورانت في موسوعته " ان المدنية في وجه من وجوهها هي رقة المعاملة" ونحن نري ان التمدن هو الصفة المشتقة من المدنية والمدنيةكلمة اتسع مفهومها بشكل كبير حتي شمل كثير من المفاهيم الاخري التي من اهمها المجتمع المدني الذي اختلف كثير من المفكرين في تعريفهالدقيق ,ولكني اري كما ان مفهوم المدنيه هو وجه من وجوه السمو في الحياة والفكر بصفة عامة فكذلك المتمدن هو من يحيا هذا السمو في فكره ومن هنا اقبل مفهوم المتمدن
عن ماذا نبحث في الحوار المتمدن,عن ماذا ننقب في هذة الجزيرة,عن ماذا نبحث في دهاليز هذا الصرح
هل نبحث عن الحرية , العدالة,المساواة,قبول الاخر دون ان يبتلع هويتي
اعتقد من اجل هذا كانت حتمية وجود الحوار المتمدن
فشكرا بكل اللغات علي رحابة صدره الذي اتاح لنا التعبير عن افكارنا بحرية ليس لها مثيل وكل سنة والحوار المتمدن بالف خير






https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن