قبل فوات الأوان: الاصلاح الشامل أو المجازفة بالمصير

محمد جابر الأنصاري

2002 / 6 / 5

 
طوال الخمسين سنة الماضية ــ الا هذه المرة ــ استطاع الراصد ان يلحظ انه عندما يزداد انشغال العرب حماسة وانفعالاً بـ القضية الكبري ، قضية فلسطين، فانهم يصبحون أشد غفلة عن سوء اوضاعهم الداخلية وعن ضرورة اصلاحها. (هذا الاصلاح المؤجل لعقود... والذي تأخر كثيراً عن زمنه التاريخي قياساً بحركة التاريخ والعصر لأسباب ابرزها الانشغال بالقضية الكبري. وليس من المعلوم متي سيبادر اليه العرب ــ حكاماً وشعوباً ــ بجدية شاملة قبل فوات الأوان ومجيء نكبات اكبر يخشي ان تمس الوجود العربي كله في مقتل، وتؤدي الي تصفية ما تبقي من النظام العربي علي علاته).

المفارقة السوداء ــ في ايامنا الحاضرة ــ ان العرب علي موعد مزدوج مع فصل دموي آخر اشد ايلاماً من فصول القضية وفي الوقت ذاته مع استحقاق الاصلاح الداخلي المؤجل الذي لو نضجت الرؤية لتبين انه السبيل الأوحد لخدمة القضية ذاتها بتكاتف طاقات اكثر من عشرين مجتمعاً عربياً متطوراً.
هذه المفارقة ما كانت ستكون مفارقة ولا سوداء لو ان استحقاق الاصلاح جاء بإرادة فلسطينية وعربية ذاتية أصيلة وفي وقت استبق الكوارث الأخيرة، فلن يكون للعرب نهوض لمواجهة العدوان الاسرائيلي او غيره الا من خلال حركة تصحيح ذاتي للأوضاع في كل بلد عربي، تعيد العافية المفقودة للجسم العربي: حرية ويقظة وتنمية وتقدماً، وتدفع به الي مسار الأمم الحية في عصرنا... هذه العافية التي تسربت من الجسم العربي منذ 1948 بسبب تحويل معظم طاقاته من البناء الذاتي الي الانشغال المنفعل بقضية لا يمكن ان تتحمل مسؤوليتها الا مجتمعات بلغت سن الرشد الحضاري.
ولكن المفارقة السوداء إن مطلب الاصلاح للوضع الداخلي الفلسطيني وضمناً العربي يأتي اليوم من قتلة الشعب الفلسطيني: من شارون ومن اركان معسكره الاسرائيلي والأميركي!

الاصلاح؟ بإملاء اسرائيلي!
أية بهدلة تاريخية لأمل الاصلاح لدي شعب فلسطين والشعوب العربية... ولكن يبقي انها كلمة حق وإن أريد بها باطل... فمنذ قيام السلطة الفلسطينية والأصوات المخلصة تتوالي بضرورة اصلاحها ادارياً ومالياً وتنظيمياً...
ولم تكن ظاهرة الفساد في السلطة الفلسطينية الا انعكاساً و استكمالاً لفساد السلطات العربية منذ عقود. بل ان من اسباب وقوع نكبة 1948 ــ بالابعاد التي اتخذتها ــ ذلك الفساد الفردي والمؤسسي العربي المقيم: من قضية الاسلحة الفاسدة في مصر الي فضيحة السمن الفاسد المجلوب للجيش في سورية، بين مظاهر فساد اخري كثيرة في العالم العربي عندئذ، وإن كانت بوادر النمو الدستوري البرلماني، بعد النهضة التعليمية والاقتصادية في النصف الأول من القرن العشرين، قد غرست بذور الأمل في التقدم، لولا نكبة 1948، التي لم تضع فلسطين فحسب، وإنما اضاعت معها فرص الاصلاح التاريخي الذي كانت المجتمعات العربية علي وشك التدرج فيه.
وأوضح عبدالناصر في فلسفة الثورة انه اثناء حصار الجيش المصري في الفالوجة احسّ انه كان بجسده ــ فقط ــ فوق أرض فلسطين، اما روحه فكانت تطوف بمصر تفكر في امر اصلاحها وكيف يكون؟
ولكن علي ما شهده الوضع العربي من انقلابات وثورات وفي مقدمها ثورة عبدالناصر ذاته لتصحيح الأوضاع، فإن هزيمة 1967 لم تكن خلفيتها وأسبابها مبرأة من شبهات الفساد، بل ان الحديث عن مراكز القوي الفاسدة كان في مقدم الخطاب المصري والعربي المفسر لعوامل تلك الهزيمة الأقسي من النكبة . واتضح بعد فوات الأوان ان التفريط في المسار الديموقراطي، علي تعثره، كان في صلب عملية التراجع ولكن للهزائم في تاريخ الشعوب تأثيرها الأقوي الذي يطيح بأي منطق.
ما الذي نريد الوصول اليه عملياً من هذه التقدمات والمراجعات؟
ما يجب ان يقال، وينفذ الي صميم الوعي العربي الرسمي والشعبي، انه لن يكون تقدم للعرب في هذا العصر، ولا تحسين لموقفهم حيال التحديات الاسرائيلية والدولية وحيال عصرهم كله الا بعمليات اصلاح جذري وشامل لأوضاعهم الداخلية في كل مجتمع عربي. ان معركة انقاذ فلسطين هي معركة اصلاح كل بنية عربية من المحيط الي الخليج بالحرية... بالتنمية... بالكرامة وبالتطهير والتطوير... هذه حقيقة اصبحت ملحة وصارخة برسم كل حاكم عربي ومواطن عربي ولا بد ان تنعجن بخبزنا اليومي كعرب اذا اردنا البقاء في صراع البقاء.
وكي لا يبقي هدف الاصلاح شعاراً غائماً كغيره من الشعارات، فلا بد ان تتوافر فيه الشروط الأربعة التالية:
1 ــ التأسيس لحياة ديموقراطية دستورية تتجاوز حكم التسلط وتكون قابلة للتطور شرعياً حسب استعداد المجتمع وتطلعاته.
2 ــ تطوير وتطهير الجهاز الحكومي وسائر الادارات بما يتلاءم ومنطق دولة القانون والمؤسسات، فالديموقراطية وسيلة غايتها الحكومة الصالحة، وما أكثر الديموقراطيات التي انهارت علي أيدي حكومات فاسدة!
3 ــ ان يكون في مقدمة واجبات هذه الحكومة الصالحة السعي لتحقيق العدالة الاجتماعية بين المواطنين بما يتجاوز معسكري الغني الفاحش والفقر المدقع ويتفادي تفجير الصراعات الأهلية والنزعات المتطرفة، وانقسام الوطن بين من يملكون ومن لا يملكون.
4 ــ التأسيس لمؤسسات مجتمع مدني حرة في ضميرها ورأيها ومسلكها القانوني قادرة علي الخروج من بوتقة العصبيات التقليدية غير المعقلنة من تكوينات قبلية وطائفية، في اطار من الفكر المنفتح، والحوار المسؤول، والتربية المتوازنة.
بعبارة اخري، لن يكون ثمة خلاص لأي عربي في فلسطين او غيرها ما دامت المجتمعات العربية تنخر فيها الأنواع الأربعة التالية من الفساد:
1 ــ فساد التسلط السياسي والأمني علي الارادة العامة والحياة العامة وحرياتها...
2 ــ فساد العبث المالي والاداري علي الصعيد الحكومي بأموال الخزينة العامة من قبل لصوص المال العام حتي أصبح الشرفاء في مجتمعات عربية لا يطالبون بأكثر من حكومة بلا لصوص! .
3 ــ فساد التمييز الطبقي الحاد بين أقلية غنية مترفة وغالبية شعبية مقهورة في رزقها وعيشها.
4 ــ فساد التسلط الفكري والروحي والتربوي لتحالف قوي جماعات القمع والهيمنة علي روح الشعب وفكره.
هكذا فإن بناء الاصلاح لن يقوم الا بأركانه الأربعة التي لا بد منها مجتمعة ــ الأهم فالمهم ــ عبر مراحل المشروع الاصلاحي وبمشاركة قوي المجتمع الحية ذات المصلحة الحقيقية في الاصلاح.
إن تأجيل عمليات الاصلاح الداخلي للمجتمعات العربية بحجة القضايا الكبري والمعارك القومية وبدعاوي مثل لا صوت يعلو فوق صوت المعركة وغيرها إن لم تكن سذاجة وتبسيط مخل، فهو موقف يصب عملياً، شاء أم أبي، في خانة المستفيدين والمنتفعين من تأجيل الاصلاح وتأخيره، وهم حراس الفساد المقيم الذين يتمنون مثل هذه الانشغالات الشعبية بالمعارك الكبري بل وينفخون في نارها ليخلو لهم جو العبث بالمقدرات العامة، ملتقين في ذلك موضوعياً، ودون الحاجة الي تفسير تآمري مع مختلف القوي المعادية للأمة والتي تريد لها ان تستنزف قواها في معارك بعيدة... خارجة عن ارادتها... ونائية عن متناول يدها، لئلا يتنامي نموذج عربي فعال وملموس، قادر علي مواجهتها في الأرض العربية. وما فعلته تلك القوي بمشروعات الصعود العربي اشهر من ان يُعرف.
وبسبب تأجيل الاصلاح وتأخيره وعرقلته في اكثر من نظام عربي، فإن الفرصة قد حانت لشارون ليعطي نصائحه، بل أوامره، بشأن الاصلاح الفلسطيني، هذا بينما حكام اميركا وأوروبا وإعلام الغرب بعامة صاروا يوجهون الدروس اليومية للأنظمة العربية بضرورة اصلاح كذا وكذا من نظمها وتعليمها... الخ.
وكما أسلفنا فهذه كلمة حق يراد بها باطل. ولكن لماذا اجلنا نحن العرب مطلب الاصلاح الحق والذي لا يختلف علي حتميته إثنان في ضوء تجاربنا المرة في العقود الأخيرة... لماذا اجلنا هذا المطلب المصيري الملح الي ان جاءنا هؤلاء بـ توجيهاتهم ؟! وتركنا وتيرة الاصلاح تسير ببطء، إن سارت، لتتعثر وتؤدي في كثير من الاحوال الي مردود عكسي واحباطات عامة وعودة الي تحكم مراكز القوي الفاسدة؟ فالاصلاح إما ان يكون جدياً وشاملاً في وقته المناسب، وإلا فإن تأخره او تعثره لا يؤدي في النهاية الا الي انفجار الاوضاع العامة طبقاً للقانون السياسي والتاريخي الثابت والحتمي وهو انه: اذا غاب الاصلاح، حضرت الثورة وما اكثر ما عاني العرب وغيرهم من الاجهاضات الثورية المنفلتة بسبب يأسهم من تحقيق الاصلاح المنتظر. هذه خلاصة كل التجارب السياسية في المنطقة العربية والعالم وهي برسم كل متسلط عربي، كبيراً كان أم صغيراً. وأي مسؤول يتصور انه يستطيع البقاء ساكناً في موقع معين من دون حركة اصلاح وتغيير، فهو في الواقع يتقهقر الي الوراء بموقعه وأجهزته وبلده، ولن يكون له موقع في حركة الحاضر، ناهيك بالمستقبل ومن يرددون: الله لا يغير علينا كما هو متداول بشكل خاطئ في مجتمعات الخليج، عليهم ان ينتبهوا قبل فوات الأوان ان التغيير واصل لا محالة الي مواقعهم إما بالتي هي أحسن، او... بغيرها...
فحركة التاريخ لا تدار بالوساطات والقرابات وليس لها ذوو قربي تداريهم أو تستثنيهم لأسباب عائلية او عشائرية او مذهبية... وما كان الله بمهلك القري، وأهلها مصلحون. تلك هي الصفة التي يريدها الله سبحانه للجماعة المؤمنة لضمان عدم إهلاكها اما اذا بطل صلاحها فالعاقبة، والعياذ بالله، لا ريب فيها: وإذا أردنا ان نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها، فحق عليهم القول فدمرناها تدميرا ، صدق الله العظيم. وأسوأ انواع الفسق والفجور هذا العبث المستشري في مجتمعاتنا بالمال العام وبأقوات الشعب ورزق المواطن الذي يطلب منه الاقتصاد والتقشف بينما لا يطالب السارق واللص في الادارات الحكومية بمثل هذا الاقتصاد فيما ينهب!!
ان الشعوب العربية لديها اليوم من الحكمة ومن حصيلة التجربة ما يجعلها بمنأي عن اعادة المغامرات الثورية الدموية، وهي تريد بإخلاص الاصلاح السلمي المتدرج. وكل ما نأمله الا تدفع مرة اخري الي الكفر بالنهج الاصلاحي بسبب استمرار اوضاع الاستبداد والفساد. وبلا شك فالاصلاح ليس نزهة مجانية وإنما هو مسؤولية وتضحية من الحكام واستعداد للتغيير والتطور والتلاقي مع الشعوب في منتصف الطريق.
ومن أوضح الأدلة علي تعطش الناس للاصلاح الجدي والمخلص واستعداد الأرض العربية لتحولاته، ذلك التجاوب العميق الذي أظهره شعب البحرين حيال مبادرة المشروع الاصلاحي غير المسبوق لقائده الشيخ حمد بن عيسي آل خليفة، بما خلق واقعاً جديداً في البحرين وفي نظرة العالم اليها. وإذا كانت البحرين صغيرة في مساحتها فلقد اصبحت كبيرة بهذا التوافق علي الاصلاح الشامل بين ملكها وشعبه، وصارت قدوة في استقلالية قرار الاصلاح الذي سبق احداث 11 أيلول (سبتمبر) بفترة زمنية لافتة، واستقوي عوده قبل الاحداث الاخيرة في الأراضي الفلسطينية المحتلة. وهو يتقدم اليوم بتفاعل ذاتي متبادل بين القائد والشعب، وأمامه اختبارات عديدة بطبيعة الحال، ولكن التجربة خير برهان.
وطبيعي ان اي مشروع للاصلاح، بعد عقود من الجمود، لا يملك عصا سحرية وحلولاً عاجلة لكل شيء، وإنما هو البداية الصحيحة، والخطوة التاريخية السليمة، لفتح الأبواب وتمهيد الطريق لمسيرة التصحيح بالتعاون بين القيادة ومؤسسات المجتمع المدني وجماهير الشعب بعامة. وهذه البداية الصحيحة والمخلصة ــ كما حدث في البحرين ــ هي صمام الأمان الذي ينزع الفتيل ويهيئ النفوس للمشاركة في عملية البناء الوطني علي امتداد المسيرة.
المهم ان يبدأ التوجه الصحيح والمخلص نحو هدف الاصلاح الشامل من دون تأخير وتسويف وبعدها فهي مسؤولية الوطن كله ومختلف قواه في نقل المشروع الاصلاحي، في تطوره الطبيعي، الي آفاقه المتوافق عليها. ولا يوجد بساط اخضر او سجادة حمراء امام مسيرة الاصلاح، وإنما هو الاصرار والعزم والصبر والتضحية، بل قبول التجربة والخطأ شريطة القيام بالتصحيح، والاستفادة من دروسهما. ويبقي الاصلاح اعظم من الثورة لأنها انفعال مرحلة أما الاصلاح فمشروع حياة ومستقبل، وحتي الثورة إن لم تحقق الاصلاح فهي ثورة مخفقة.
هكذا فنهج الاصلاح هو الطريق الوحيد في هذه اللحظة التاريخية لاستعادة معني الوجود وحس الكرامة لدي كل مجتمع عربي وكل انسان عربي ومن لا يستطيع مساعدة نفسه لن يستطيع مساعدة فلسطين او العراق او غيرهما. ومن لا يستطيع ان يصلح نفسه فإنه لن يصلح امته ولن يصلح العالم! اما خطابات التأييد الانفعالي من المرتاحين في مقاعدهم الي المناضلين في فلسطين، وصراع الديكة بين المثقفين في فضائيات الفتنة وإعلام الإثارة، فلن يحرر شبراً من فلسطين، ولا ذرة من النفس العربية المجروحة، كما لم يفعل شيئاً طوال الخمسين سنة الماضية. وويل لمن لا يتعظ بتاريخه لأنه سيكرره بكل أخطائه ومصائبه.

 



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن