قصص قصيرة جدا الحكواتي

خالد ساحلي
khaleds2006@gmail.com

2007 / 8 / 11


قضى البحارة شهورا عديدة في عرض البحر، كانت تلك الجزيرة تظهر في أعينهم جنة على الأرض، لقد ترك الحكواتي تقريرا ذا قيمة و أثر في نفوسهم عما شاهده هناك، لم يستطيع البحارة فهم الحكاية على حقيقتها وجب عليهم إطفاء نار الفضول و العجلة، لذا قرروا الرحيل إليها، كان الحكواتي قد حدثهم عن جزيرة خالية من الحديد يكثر فيها عدد النساء الجميلات القادمات من عمق البحر... مر دهر على البحارة و لم يعودوا. كان الحكواتي لا يزال يروي حكاياته و يتقاضى أجر عمله من خزينة مولانا.


المحدّث
كان يملي شفاهيا شيئا من أحداث عصره، بدأ بالعهد الجديد من السفر والترحال الغير شرعي، تعمد إسقاط التاريخ على الظاهرة حدثنا فقال: ظاهرة تحدث بظهور الزعيم الكبير ومعه الزعماء الآخرون الأقل منه منزلة، حين يرث الغلال و يحفظ للمهاجر شرف المواطنة، لقد أعطاه وقتا كافيا لعمل زورق و أخذ ما يكفي من المؤن.
أحرق المهاجر السري أعصابه حين جاوز البحر و قال لأصحابه آتونا غذائنا.. كان في البحر زعيم تابع يأخذ كل زورق غصبا.

التابو tabu
يحكى في بلاد الوقواق أن سادة أحسنوا تنظيم أنفسهم، تعاقبوا على حكم الشعب أفقروا كل الناس، أوصلوهم لحد اليأس، جوّعوا حتى الفئران، نشب الصراع لما رأى العامة في المسلسل التلفزيوني السادة يأكلون مع الغريب في طبق واحد.
هناك رواية أخرى تقول أن الشعب ثار حين قضمت الفئران يافطة التابو، ظن الناس حينها أن البلد صار بلا دستور رسمي... رسخّت الفئران تاريخها في ثورة جوع.


خالد ساحلي



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن