قصص قصيرة جدا دعاء

خالد ساحلي
khaleds2006@gmail.com

2007 / 8 / 7


دعاء

اقتربت منه أكثر، شم رائحة جسدها، انصهرت قوّته في ضعف، سبّح بحمد ربه، أن خلق من
ضعفها قوة ومن قوته ضعف ودعا بالرحمة لأبيه آدم.

مقايضة

يصعد السلـّّـم ، يسمك بالدر بز ، يسحب جسده نحو الأعلى ، العمارة درجات ، مثل
السياسة في الحكم ، تنعكس الصورة ، حين يسكن صاحب الحظوة في الأسفل فلا يشقى ، يصعد هو كأنه في السماء ، يضيع حلمه كمواطن سعيد حين يعطى الهواء و ينزع منه حق الأرض.

منطق واقع

كان والده يعنـّّفه دائما كطفل لا يكبر ، يرد رأيه الحازم ، يحرجه مع إخوته الأقل منه
عمرا ، كما الناس حين يجتمعون به يجعلونه بينهم الغائب ، حين يدلي برأيه وقتما
تستشار العائلة يتكلم هو بمنطق ابن خلدون ، كلما أضاءت له فكرة كمصباح يبدأ في مناقشة
المشروع النيـّر ، داعيا الله الصلاح و التوفيق، يقول له الوالد : أنت لا فقه لك في
الأمور ، أنصت فقط ... الناس أيضا يقولون له: أنت لا علاقة لك بالواقع، أسمع فقط..
وجب عليه أن يعين نفسه و يؤكد ذاته ، حقق تقدما بإنشائه سرا مشروعا لمقاولة .... ،
حقق لنفسه من خلالها اعتبارا ، صار كلامه هذيانا ، نسى حلقات الرأي والعلم ، أخلط
بلاهته بحمق واقعه ، حين تستشار الأسرة يقول الوالد لبنيه اسمعوا كلام أخيكم الراشد
كلما بدا لكم رأيه امشوا فيه... ولقد أضاف الناس لاسمه حرف سين وياء ، مات الطفل
الذي كان ، و صار السي فلان.


ح ( و) ر ي ة

قالت له : تعجبني بساطة ما تكتب .. تعاتبه حول النقطة التي لا يستعملها، قالت له:
تستعمل الفواصل كثرتها تفصل بين المعنى و المعنى.. استحى منها ، يدري أنها تسعى
لتجعل له حدا في الفكرة و تنهي معاناته فلا يتسع له مدى الحرية و يطوقه حصار الصورة
فيبحث مثلهم بين الفخذين عن نقطة انتهاء، حتى يتنازل عن انبهاره ويرشي الذي بين
فكيه لأجل الذي بين فخذيه.. طلعت عليه يومها و قالت له: اسمي حورية.


ملعون

بكى بشعْره لغابة نخيل العراق، للدم العربي المراق، علـّق عليه صحفي سخيف، بسخرية صباح يوم ملعون، في صحيفته التي يعتبرها شروق شمس غد جديد: " نخلة العراق تروى ببول رجل أحمر".. لم يرد عليه لأنه رأى ذات صباح في جيبه الأيسر حيث القلب: حزمة من دولار.

خالد ساحلي



https://www.ahewar.org/
الحوار المتمدن