أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - حَادِثَةُ حُزْنٍ ...














المزيد.....

حَادِثَةُ حُزْنٍ ...


فاطمة شاوتي

الحوار المتمدن-العدد: 6790 - 2021 / 1 / 17 - 00:22
المحور: الادب والفن
    


حينَ سألتُ الحبَّ عَنِّي :
هلْ تُحِبُّنِي أَمْ أُحبُّكَ ...؟
وضعَ حَجَراً ثقيلاً
في قلبِي ومضَى ...
يرقبُ مِنْ بعيدٍ
كيفَ يتجسدُ ...؟
وحينَ سأَلْتُهُ عنْ حالِهِ
شكَا وبكَى ...


حينَ سألْتُ الشعرَ عنْ حالِهِ أيضاً :
سخرَ وبنَى لهُ صورةً
في خياالِي...
واسترسلَ غاضباً يحكِي
عنْ مواويلِهِ في الجزرِ المالحةِ ...
وعنْ أعشاشِهِ
في الأطلالِ الحزينةِ ...


: حينَ سألْتُ الحزنَ
كانَ صامتاً في البكاءِ
أرسلَ لِغَمَامَةٍ .
:عيْنَيْهِ وقالَ لهَا
اِلْبَسِي السوادَ ثمَّ حوِّلِيهِ
! ... زجاجةَ شَامْبَّانْيَا
!..تَوْئِميهَا معَ الأرقِ .
!...ِذَاكَ شقيقُ الليلِ والقمرِ


ثمَّ أخذَ يضرِبُ رأسَهُ بِمطرقةٍ
: على السندانِ
أنَا بينَ الحبِّ والشعرِ
!... ذاكَ الغريبُ
هلْ أضحكُ
لأنَّ الحبَّ طرقَ بابَكَ ...؟
أمْ أبكِي
لأنَّ الشعرَ أغلقَ بالشمعِ الأحمرِ
قلبَهُ ...؟

لا أنَا العاشقُ يمرحُ شغفاًا
.ولَا أنَا الشاعرُ يرقصُ طرباً
أنَا الغريبُ مُصابٌ بكآبَتِهِ
... أحتاجُ أقراصَ تخديرٍ
لأضعَ قلبِي في جَبِيرَةِ جِبْسٍ
قدْ أعْطَبَهُ الْعَرَجُ
...إِثْرَ حادثةِ حبٍّ






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سَاعَةُ حُبٍّ ...
- إِيقَاعٌ مُنْفَلِتٌ ...
- كُفْرٌ هُوَ الْحُبُّ ...
- الْحُفَرُ ...
- مِيتَا حُبّّْ ...
- شَبَحٌ ...
- الْبُرْكَانُ ...
- رِسَالَةُ الْعَدَمِ ...
- فِنْجَانٌ مِنْ يَدِ فِينُوسْ ...
- فِنْجَانُ مِنْ يَدِ أَفْرُودِيتْ ...
- بَرِيدُ الْحُبِّ والْحَرْبِ ...
- شِفَاهٌ اِفْتِرَاضِيَّةٌ ...
- َ رَسَائِلُ الْفَرَاشَةِ ...
- لِسَانُ الْمَاءِ ...
- زُغْرُودَةُ اللَّا مَعْنَى ...
- لَا تَعْتَذِرِي ...!
- حِكَايَِاتُ خُفِّ الْحُِبِِّ ...
- حَدِيثُ الْقُبَلِ ...
- تَجَاعِيدُ الْحُزْنِ....
- حَرْبُ الرِّيحِ ...


المزيد.....




- لماذا ينبغي على الاتحاد الأوروبي أن يكون قلقا إزاء تفويض الج ...
- إلهام شاهين تحدد أهم فنانة في جيلها... وتتحدث عن فضل عادل إم ...
- فيديو: وتر العود يستعيد إيقاعه تدريجيا في إيران بعد عقود من ...
- فيديو: وتر العود يستعيد إيقاعه تدريجيا في إيران بعد عقود من ...
- لوحة في مكتب محمد بن سلمان -الداعم- للمواهب تثير تفاعلا (فيد ...
- مكتب مجلس النواب.. تعميم الحماية الاجتماعية ثورة من شأنها ال ...
- العثماني يطالب بتكثيف الجهود لتنزيل مقتضيات القانون المتعلق ...
- انتخاب المغرب رئيسا للمجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيم ...
- مجلس النواب يصادق على مشروع قانون يتعلق بمكافحة غسل الأموال ...
- أصوات من السماء.. الحافظ خليل إسماعيل صوت الشجن البغدادي في ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - حَادِثَةُ حُزْنٍ ...