أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - احمد حسن عمر - صحوة الجنيه المصري أمام الدولار الأمريكي.....واقع ام اوهام (1)














المزيد.....

صحوة الجنيه المصري أمام الدولار الأمريكي.....واقع ام اوهام (1)


احمد حسن عمر
(Dr.ahmed Hassan Omar)


الحوار المتمدن-العدد: 6448 - 2019 / 12 / 27 - 14:35
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


صحوة الجنيه المصري أمام الدولار الأمريكي
اعداد
الدكتور احمد حسن ابراهيم

مقدمة
الجنيه المصري والدولار الأميركي تربطهما علاقة تاريخية منذ منتصف القرن العشرين، اتسمت بالشد والجذب، والتجاذب والتنافر، كانت معركة ضارية تسيدها الكر والفر ، لكن سعر الصرف يتحدد وفقًا لآلية العرض والطلب، وكلما زاد المعروض الدولارى وتراجع الطلب عليه، انخفض سعر الدولار، وهناك عدة عوامل أسهمت فى ارتفاع قيمة الجنيه، منها ما هو خارجى ومنها ما هو داخلى، فمن العوامل الخارجية المهمة قيام البنك الاحتياطى الفيدرالى الأمريكى بتثبيت سعر الفائدة على الدولار بعد عدة جلسات من رفع الفائدة، ما دفع العديد من المستثمرين للتحول إلى الاستثمار فى أدوات الدين بالأسواق الناشئة، اما الداخلية فتتمثل فى الغاء الية تحويلات المصريين بالخارج مما سمح للتدفقات النقدية الداخلة للبلاد ان تنعكس بكل مباشر على احجام السيولة بين البنوك.

التطور التاريخى للجنية
تم سكِّ أول جنيه ذهبي مصري في عهد محمد علي عام 1836 بإنجلترا، وأصدر البنك الأهلي المصري أول ورقة نقدية بقيمة جنيه مصري عام 1899، وأصبح النظام الاقتصادي قائم بالكامل على العملات الورقية 1914 وألغيت جملة التعهد من على الجنية والتى تقول “أتعهد بأن أدفع عند الطلب مبلغ جنيه واحد مصري لحامل هذا السند، إيذانًا بتحول الجنيه من مجرد سند لسحب الذهب إلى عملة مستقلة بقيمتها و تُصرف مباشرة لأداء حاجه حاملها، في عام 1961 أُسس البنك المركزي المصري ككيان مستقل وبنك رسمي للحكومة المصرية، وأسندت إليه عملية إصدار العملات.
وعلى مدار نحو 77 عاماً ومنذ عام 1939، شهدت تعاملات الجنيه المصري مقابل الدولار الأمريكي حالة من الارتفاع المستمر، والذي كان بوتيرة واحدة حتى عام 1990، ليشهد بعد ذلك قفزات كبيرة وفترة جديدة في عهد التراجعات القوية التي سجلها الجنيه مقابل الدولار، ففي عام 1939 كان سعر الدولار لا يتجاوز 0.2 جنيه، وبعد مرور 10 سنوات لم يرتفع سعر صرف الدولار مقابل الجنيه إلى بوتيرة طفيفة جداً ليصل في عام 1949 إلى نحو 0.25 جنيه، ومع بداية الخمسينيات وحتى عام 1967 سجل سعر صرف الدولار قفزة كبيرة مقابل الجنيه، حيث ارتفع من نحو 0.25 إلى نحو 0.38 بنسبة ارتفاع تقدر بنحو 52%.، فيما ارتفع سعر صرف الدولار خلال أكثر من 10 سنوات منذ عام 1967 وحتى عام 1978 بنسبة طفيفة ليصل إلى نحو 0.40 جنيه بنسبة ارتفاع لا تتجاوز نحو 5%.

رحلة ربط الجنيه المصري بالدولار
منذ عام 1962 وارتباط الجنيه المصري بالدولار الأمريكي لأول مرة ، خسر الجنيه المصري أكثر من سبعة أضعاف قيمته على مدى 54 عاما، ليصل الى 2.3 دولار، وكانت المحطة الثانية عندما تغير سعر الصرف في 1973 إلى 2.5 دولار لكل جنيه بعد انهيار الدولار عقب حرب أكتوبر، وفي 1978 تغير سعر الصرف إلى 1.4 دولار لكل جنيه «1 دولار = 0.7 جنيه مصري»، وذلك بعد انخفاض قيمة الجنيه، و تم تعويم الجنيه جزئيا في 1989، حبث بلغ سعر الدولار 3.3 جنيه، إلا أن البنك المركزي كان مسيطرا على الصرف الأجنبي، للحفاظ على قيمة شبه ثابتة للجنيه، وكانت أكبر قفزة شهدها الدولار مقابل الجنيه خلال السنوات التي أعقبت قيام ثورة يناير 2011، حيث قفز سعر صرف الدولار من نحو 6.50 جنيهاً ليكمسر حاجز 18 جنيها.

رحلة تراجع سعر صرف الدولار أمام الجنيه
- أكتوبر 2016 سجل سعر الدولار 8.85 جنيه.
- نوفمبر 2016 سجل سعر الدولار 17.14 جنيه.
- ديسمبر 2016 سجل سعر الدولار 19.13 جنيه.
- نوفمبر 2016 سجل سعر الدولار 17.14 جنيه.
- فبراير 2017 سجل سعر الدولار 15.73 جنيه.
- يناير 2018 سجل سعر الدولار 17.60 جنيه.
- يناير 2019 سجل سعر الدولار 17.87 جنيه.
- يوليو 2019 سجل سعر الدولار 16.55 جنيه.
- ديسمبر 2019 سجل سعر الدولار 15.99 جنيه.

ويمكن ايجاز الأسباب الأساسية لارتفاع سعر الدولار وانخفاض قيمة الجنيه وفقا للآتى:
• انخقاض الإنتاج والإنتاجية
• انخفاض الصادرات وزيادة الواردات
• حدوث عجز في ميزان المدفوعات.
• ارتفاع عجز الميزان الجاري
• ارتفاع الإنفاق المحلي بدون إنتاج مما يؤدي إلى زيادة الواردات من السلع.
• تدني موارد النقد الأجنبي من السياحة.
• انخفاض تحويلات المصريين العاملين بالخارج
• تراجع الاستثمار الأجنبي المباشر.
• تراجع الاستثمار في المحافظات
• ضعف موارد النقد الأجنبي داخل القطاع المصرفي.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صحوة الجنيه المصري أمام الدولار الأمريكي (2)
- منهج عمر بن عبد العزيز في الإصلاح الاقتصادي
- دور التعاونيات فى تحقيق العدالة الإجتماعية فى مصر
- العلاقة الترابطية للإحصاء بالعلوم الأخرى (2)
- العلاقة الترابطية للإحصاء بالعلوم الأخرى (1)
- اهمية علم الإحصاء فى خطط ومشروعات التنمية
- الديون العالمية...............نار تحت الرماد (1)
- الديون العالميه ..... نار تحت الرماد (2)
- مؤشر سهولة ممارسة الأعمال 2020 (1)
- مؤشر سهولة ممارسة الأعمال 2020 (3)
- الآثار المحتملة للمتطلبات البيئية على الصادرات (2)
- الآثار المحتملة للمتطلبات البيئية على الصادرات (1)
- الآثار المحتملة للمتطلبات البيئية على الصادرات (3)
- الإصلاح الإداري والحوكمة الادارية احدى سمات الادارة العامة ا ...
- الإصلاح الإداري والحوكمة الادارية احدى سمات الادارة العامة ا ...
- الأهمية الإقتصادية للباجاس
- قانون الامتثال الضريبي الأمريكي
- دور المشروعات الصغيرة والمتوسطة في الاقتصاد المصري (1)
- دور المشروعات الصغيرة والمتوسطة في الاقتصاد المصري (2)
- دور المشروعات الصغيرة والمتوسطة في الاقتصاد المصري (3)


المزيد.....




- نشرة الاخبار الاقتصادية من قناة العالم 15:30بتوقيت غرينتش 1 ...
- هل تخفض مؤسسات الاقتصاد الدولي تصنيف إٍسرائيل جراء التصعيد ف ...
- قطاع واعد يتجه نحو الرقمنة … 5 أسئلة تقربك من واقع سوق الإعل ...
- تقرير.. برشلونة مستعد للتضحية بقائده ميسي من أجل التعاقد مع ...
- الإمارات تجذب استثمارات أجنبية بقيمة ?20? مليار دولار في ?20 ...
- فيديو يوثق لحظة تدمير أحد البنوك في غزة
- وكالة: زيادة حجم الصادرات التركية إلى ليبيا
- اقتصاد تونس ينكمش 3% في الربع الأول من العام
- زيادة حجم الصادرات التركية إلى ليبيا بنسبة 58%
- جبريل الرجوب: لم يتصل أي زعيم عربي بالرئيس عباس و-أدوات عربي ...


المزيد.....

- قاموس مصطلحات وقوانين الشحن البري البحري الجوي - الطبعة الرا ... / محمد عبد الكريم يوسف
- الصياغة القاونية للعقود التجارية باللغتين العربية والانكليزي ... / محمد عبد الكريم يوسف
- مقاربات نظرية في الاقتصاد السياسي للفقر في مصر / مجدى عبد الهادى
- حدود الجباية.. تناقضات السياسة المالية للحكومة المصرية / مجدى عبد الهادى
- الاقتصاد المصري وتحديات وباء كورونا / مجدى عبد الهادى
- مُعضلة الكفاءة والندرة.. أسئلة سد النهضة حول نمط النمو المصر ... / مجدى عبد الهادى
- المشاريع الاستثمارية الحكومية في العراق: بين الطموح والتعثر / مظهر محمد صالح
- رؤية تحليلية حول انخفاض قيمة سعر الدولار الأمريكي الأسباب وا ... / بورزامة جيلالي
- الأزمة الاقتصادية العالمية وتداعيتها على الطبقة العاملة / عبد السلام أديب
- تايوان.. دروس في التنمية المُقارنة / مجدى عبد الهادى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - احمد حسن عمر - صحوة الجنيه المصري أمام الدولار الأمريكي.....واقع ام اوهام (1)