أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لمى محمد - من المكان الذي ينظر منه الله- عليّ السوريّ: الجزء الثاني 9-














المزيد.....

من المكان الذي ينظر منه الله- عليّ السوريّ: الجزء الثاني 9-


لمى محمد
كاتبة -طبيبة -ناشطة حقوق إنسان

(Lama Muhammad)


الحوار المتمدن-العدد: 6077 - 2018 / 12 / 8 - 00:10
المحور: الادب والفن
    


عندما اقتربت الحرب منّي للمرة الأولى، كان الموقف مهولاً.. أحسست نفسي على سفينة في وسط محيط هائج ممتلئ بالجثث الميتة.. تطاردني و تطلب مني سبباً:
لِمَ بقيتِ أنتِ هنا فيما أكل القرش يدي؟
كيف تقبلين حياتك و طفلي خرج و لم يعد؟
ماالذي دفعتهِ قرباناً أنا دفعتُ عينيّ؟
أتُسَّميِّنَ الغربةَ كربة؟ أنا أسمي الوطن المقسّمَ غربة؟

من وقتها والأيام تمضي متشابهة.. الجثث الطافيّة في الماء تقترب مني و تحاول لمسي.. وفيما أحاول الهرب إلى أيامي المتشابهات.. ظهر هو على طائرة ورقيّة.. علي آخر نمط للرجال تخيلت التعلق به.. سألني إن أردت هجر السفينة، ورؤية المكان من فوق..
-من فوق؟
-أجل شاهدي الصورة كلها من فوق.. من المكان الذي ينظر منه الله…
-استغفر الله…
-افهميني الله عادلٌ جداً.. أليس كذلك؟
قلتُ: نعم
-طيب.. افهميني لماذا يحدث كلّ هذا الخراب، ما السبب و ما الحكمة؟
-لا أعرف..
-تعالي و سأخبرك…

رحلتُ معه فوق الطائرة الورقيّة.. شاهدتُ البحر يبتعد و يصغر، ليصبح كأس ماء صغير مليء بالجثث نقطاً رماديّة.. قلت في نفسي: سنشرب هذا الماء يوماً..
أجل.. ستتشكل أجسادنا من أجساد من رحلوا.. هم يبقون هنا فينا.. في الروح ذكرى و في الجسد حياة.

طرتُ فوق البلدان كلها.. سمعت أصوات بكاء.. ضحك.. صراخ.. تهليلات فرح و أشجان حزن…
سمعت غيبةً.. نميمةً.. سمعت تشجيعاً.. ثناء..
طرت فوق أماكن الرقص.. دور العبادة.. المدارس و الملاهي…
طرت فوق المطارات شاهدت الملايين يرحلون، و الملايين يعودون..
سمعت أُولى صرخات المواليد.. و آخر كلمات الوصايا…
كان المشهد كاملاً و مهيباً.. و عندما التفت إلى الكتفين العاجيين ل علي ..
لم يكن هناك.. و استيقظت.
***********


كانت نجمة الملاذ الوحيد ل هبة بعد محنة سجنها، تزورها كلّ يوم.. لا تتطرق مطلقاً لما حدث و لا تسأل هبة أن تفعل أي شيء…
تأتي كل مساء بعد عملها، تنظف البيت، تطبخ، و تطلب من هبة أن تأكل معها..
-ليس لديّ أي شهية..
-لا تحبيّن طبخي ها..
و تأكل هبة.. ثم تنطّ نجمة و تملأ المكان باللهجة التونسية المحببة:
-عندما تريدين مترجم أخبريني…
و تبتسم هبة في امتنان…
الحقيقة هبة لم تكن تسمع أكثر من عشرة بالمئة من كلام نجمة.. كان عقلها مازال مستباحاً بوقع خطوات السّجان، وسؤال مؤلم: لماذا؟

بعد حوالي شهرين صارت هبة أكثر استماعاً ل نجمة.. و في مساء يوم نيسانيّ سألتها:
-نجمة أريد أن أزور تونس.. أتأخذيني؟
ترددت نجمة قليلاً: -آخذك.. لكن في المستقبل.. كنت أفكر في زيارة لأم الدنيا.. مارأيك؟
-مصر؟
-أجل مصر..
-أذهب.. متى
-في أسرع ما يمكن.

خرجت نجمة في ذلك اليوم سعيدة جداً، ف هبة التي نبذتها الغالبية في محنتها و سكنها الاكتئاب كجنّ لا يرحم تُشفى .. تذكرت مقولة مشهورة- كل إنسان في هذه الحياة يحارب في معركة مؤلمة، فلا تتسبب في قتله.. و
بكت.. السماء في العراق تعلم معاركنا جميعاً.. و إن نسينا أن نستمر نهلك.. على زاوية الطريق شاهدت فتاتين..
قالت إحداهما:
-ممكن أن تأخذي لنا صورة…
أجابت نجمة: طبعاً..
ابتسمت الفتيات للصورة.. في ابتسامتهما سكن العراق للحظة…

-ليتني أستطيع أخذها إلى تونس.. ليت أهلي كانوا أهلاً، و لم اضطر للهرب.. يارب ساعدنا…
************


طاردني حلم الطائرة الورقيّة و تداعيات السفن الأخرى لشهور بعدها.. و فيما كانت أخبار الدمار السوري تحتلّ الأخبار الغريبة.. كنت أفكر في سؤاله:
-طيب.. افهميني لماذا يحدث كلّ هذا الخراب، ما السبب و ما الحكمة؟
معه حق: ما السبب في كوننا نصف و أنصاف؟ في كوننا بلا أمانِ وطن.. في كوننا نطلب حقوقنا تسوّلاً؟

لماذا نحن خسرنا الحرب..
كلنا.. كلنا..
بجميع أطيافنا السياسيّة، الدينية.. الاجتماعيّة كلّنا خسرنا الحرب..
أي نصر و نحن نتحول إلى أرقام في سفنِ محيطٍ هائج مليءٍ بالجثث…

ما السبب و ما الحكمة؟
أما السبب فلا أعرفه تماماً ربما الظلم.. ربما الغلّ.. الطائفية.. استخدام الساسة لأصحاب القداسة.. تفضيل أصحاب الجيوب على أصحاب القلوب…
و أما الحكمة:
عندما تخلو البلاد من حرية التعبير، و يصبح التفكير حراماً.. يتغلغل الكره في قلوب الناس و يصبح التكفير ديناً و الدين غربة.

يتبع...






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جَلْدُ الذات-الطب النفسي الاجتماعي-حكايتي 13-
- مُسَلَّمَات: الطرف الثالث-الطب النفسي الاجتماعي- حكايتي12
- -اقرأنّ- الطب النفسي الاجتماعي-حكايتي 11
- سفاح المحارم النفسي -الاينمشمنت- : الطبّ النفسي الاجتماعي- ح ...
- اسرائيل و القضايا العالقة-عليّ السوريّ: الجزء الثاني 8-
- جنون العَظَمَة- الطبّ النفسي الاجتماعي- حكايتي 9
- للرجال فقط -الطب النفسي الاجتماعي- حكايتي 8-
- وهم فرويد-الطب النفسي الاجتماعي-حكايتي 7
- مرآتك -الطب النفسي الاجتماعي- حكايتي6
- “ أنا ما قتلت” التي كشفت الكعبة!
- غاردي دبيّ-عليّ السوريّ: الجزء الثاني 7-
- ليثيوم-الطب النفسي الاجتماعي-حكايتي 5
- ثلاث عيون و أنفيَن- عليّ السوريّ الجزء الثاني 6-
- سأضع الحجاب- العلاج النفسي الاجتماعي- حكايتي4
- بين الأكراد و اليزيديين: ضاع الشرف العربي-عليّ السوريّ الجزء ...
- لماذا طلّقني؟-الطب النفسيّ الاجتماعيّ- حكايتي3
- تظاهرات العراق: رعب الحكومات العربية في تجدّد دائم...
- تونس وطن الله على الأرض-علي السوري الجزء الثاني4-
- سيروتونين-الطب النفسي الاجتماعي- حكايتي 2
- حكايتي - الطب النفسي الاجتماعي 1-


المزيد.....




- إنزكان تطوي عهد المصباح وتنتخب التجمعي المعيفي رئيسا
- موسيقيون أفغان هربوا تاركين آلاتهم... بل روحهم
- موسيقيون أفغان هربوا تاركين آلاتهم... بل روحهم
- -الزردة-... فلكلور شعبي تونسي يأبى النسيان... صور
- المصري الديمقراطي: نطالب بترجمة واقعية لتصريح السيسي عن حري ...
- انطلاق عملية انتخاب 1500 رئيسا للجماعات بالمغرب
- فنان مصري مشهور يعلن إصابته بفيروس كورونا
- تسييس الاضطهاد.. كتاب للقس والأكاديمي متري الراهب يقرأ أحوال ...
- وفاة المخرج المصري طارق الميرغني
- عشرة أيام في الفضاء.. تفاصيل جديدة عن تصوير أول فيلم خارج كو ...


المزيد.....

- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل
- كتاب (منهج الاخراج) / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لمى محمد - من المكان الذي ينظر منه الله- عليّ السوريّ: الجزء الثاني 9-