أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد المجيد إسماعيل الشهاوي - الانتحار العربي في سماء نيويورك














المزيد.....

الانتحار العربي في سماء نيويورك


عبد المجيد إسماعيل الشهاوي

الحوار المتمدن-العدد: 4921 - 2015 / 9 / 11 - 15:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعدما ضاقت الأرض بأحلامهم المستحيلة، وحشروا متوارين عن أنظار الاستخبارات وسط الأدغال وفي كهوف الجبال النائية، لا يستطيعون العيش عيشة طبيعية، طبيعتهم هم التي يحلمون بها وسط أحياء الحواضر العربية، أصابهم اليأس؛ تدريجياً تحول اليأس إلى غضب، غضب من كل شيء ليس منهم؛ ثم الغضب إلى كراهية، كراهية لكل ما ليس منهم؛ ثم تدريجياً أيضاً تحولت الكراهية إلى حقد، والحقد إلى عداء، عداء مضمر أحياناً ومعلن أحياناً ضد كل ما ليس منهم ومثلهم. وحيث كانت أحلامهم هي في الحقيقة لا شيء، مجرد وهم، صبوا عدوانهم ضد كل شيء حقيقي وملموس، حتى ضد أبدانهم أنفسهم. كانت النتيجة أن حولوا أنفسهم إلى قنابل فتاكة تستهدف التدمير، تدمير كل شيء حي وقائم وحقيقي ومحسوس.

فريق الانتحاريين التفجيريين العرب المتجه إلى سماء الولايات المتحدة في مثل هذا اليوم من عام 2001 كان بحق سفيراً موفداً من الثقافة العربية غير الرسمية إلى العالم القائم برسالة تدمير شامل. الثقافة العربية الحالية هي في الواقع ثقافتان، واحدة رسمية سائدة على مستوى الأنظمة الحاكمة والنخب الداعمة لها وأخرى غير رسمية تفترق مع الأولى في أكثر مما تلتقي معها. فمع عدم انتماء أي من أفراد هذا الفريق الانتحاري بصلة أو علاقة مباشرة بالأنظمة الحاكمة العربية ونخبها، إلا أنهم كانوا جميعاً في الوقت نفسه بمثابة الزعماء الأبطال والمخلصين لقواعد شعبية عربية عريضة من خارج دوائر الحكم والنخبة. هؤلاء في الحقيقة هم الزعماء الشعبيين غير الرسميين.

تعود جذور الفصام الثقافي العربي إلى حقبة تحرر شعوب المنطقة من الاستعمار الأجنبي بكافة صوره خلال النصف الأول من القرن الماضي. في ذلك الوقت لم تكن توجد مجتمعات عربية موحدة ومتجانسة بما يمكنها من إنتاج ثقافة عربية متوافقة وصحية، كما لم تكن توجد دول عربية مركزية قادرة على رسم حدودها السكانية وغرس وتنشئة ثقافة وطنية داخل حدودها الاقليمية. كل ما كان قائم طوال مئات السنين السابقة على تلك الحقبة كانت مجرد جزر سكانية تنمو حول وداخل حواضر منعزلة عن بعضها، كل منها لها أميرها ومنظومتها الثقافية المحلية المصغرة الخاصة بها من باطن منظومة الحكم والثقافة الاستعمارية الأكبر، كالتركية العثمانية مثلاً.

الثقافة من دون استقلالية الحكم مثل الجسد بلا رأس. هذا تقريباً كان مصير الثقافة العربية التي قد ظلت تنمو وتتراكم منذ مئات السنين على مستوى تجمعات سكانية مبعثرة ومن دون أي رأس سياسي عربي من نفس الثقافة، يلملم هذا الشتات الثقافي في كيان صحي وخلاق ومنتج يستطيع أن يحمي نفسه وأن يواكب عصره وينافس مع ثقافات غيره. هكذا قد بقيت الثقافة العربية طوال أكثر من ألف عام قبل التحرر من الاستعمار منزوعة الرأس السياسي العربي، الذي لم تسترده ثانية إلا قبل بضع عشرات السنين فقط. في غياب الاستقلال السياسي يمكن تسمية التنوعات والتشوهات الثقافية السائدة أي شيء، عدا أن تكون ثقافة صحية ناضحة قادرة على إشباع وجدان أبنائها وتوجيه طاقاتهم للعمل والإنتاج، والسعادة.

فحين تتمسك ثقافة ما تمسكاً أعمى بأن إلاهها واحد أحد لا قبله ولا بعده؛ لغتها محفوظة في لوح مقدس قد خصها خالق الكون لساناً وحيداً له؛ نبيها سيد الخلق أجمعين؛ أنعم الله عليهم بالجنة وحدهم بينما بقية البشر إلى الجحيم مهما كانت أعمالهم وفضائلهم على البشرية؛ سخر لهم الكون بكل ما فيه لينعموا بترف كسول وأحمق بخيراته ومبتكراته التي لم يسهموا فيها بمعرفة أو جهد يذكر؛ وسوف يكافئون على قتلهم الآخرين بوحشية بالخلود في أحضان حور عين، عذارى لم يسبق لهن ممارسة الجنس مع أي من الإنس أو حتى الجان! مثل هذه المعتقدات المشوهة لا يمكن أن تكون أبداً منتجات ثقافة حقيقية وصحية؛ فلأنها قد نشأت وتراكمت تحت الاستعمار وفي غياب أنظمة حكم ونخب عربية مستقلة، هي في الحقيقة هلوسات ثقافية. هي عرض لمرض فقدان الاستقلال السياسي العربي وحرمان المجتمعات العربية من النخب المحلية الرديفة لأنظمة الحكم طوال أكثر من ألف عام متصلة.

بهذه الهلوسات الثقافية طار فريق الانتحاريين العرب من كهوف أفغانستان إلى سماء نيويورك. الهدف كان محدد سلفاً: أكبر قدر ممكن من القتل والتدمير، ثم التوضؤ تمهيداً لمضاجعة عذارى حور العين المتمددات على الأرائك في انتظارهم!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صراع السيسي وأردوغان على المنطقة
- القائد عبد الفتاح السيسي
- أسلمة السياسة، وتسييس الإسلام
- من يحمل وزر الدماء في رابعة؟
- الكائنات العلائقية
- الكائن العلائقي
- المكتفي بذاته النسبي
- المكتفي بذاته المطلق
- الكلمة الناقصة
- إنها يد الله أيضاً
- ماذا أنت فاعل بنا؟!
- ارسم إلهك بنفسك
- الفاشية الدينية والفاشية العلمانية لا تستويان
- حرية التعبير لمحمد وتشارلي
- الإسلام الأزلي وإشكالية الصراع المحتوم
- عرض العصبجية العربية
- وهل فعلاً ثورة 23 يوليو أقامت عدالة اجتماعية؟
- اللادولاتيون العرب
- ماذا يريد الفلسطينيون؟
- علوم الإنسان والأديان


المزيد.....




- شاهد.. عمليات إنقاذ سلاحف منقار الصقر المهددة بالانقراض في د ...
- ما هو السبب الرئيسي لرائحة الفم الكريهة.. وكيف يمكن منعها؟
- شاهد: فرق الإطفاء تحاول السيطرة على حرائق الغابات في جنوب إف ...
- إعلام: كشف حقيقة الشجار المسلح بين نجلي الرئيس التشادي ووفاة ...
- التعليم عن بعد: قصص من عالمنا العربي عن التعليم في ظروف الحر ...
- مقتل شخص بنيران شرطي في ولاية أوهايو الأمريكية
- سوريا تستعد للذي لا مفر منه
- السعودية وجدت بديلا عن التحالف مع إسرائيل
- مجلس النواب الليبي يطالب سلطات البلاد باتخاذ الإجراءات اللاز ...
- وزيرة الصحة المصرية تعلن معاملة الليبيين مثل المصريين في مست ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد المجيد إسماعيل الشهاوي - الانتحار العربي في سماء نيويورك