قال الله.. الدين المقلوب-بساطة 15-


لمى محمد
الحوار المتمدن - العدد: 6609 - 2020 / 7 / 4 - 12:10
المحور: الادب والفن
راسلوا الكاتب-ة  مباشرة حول الموضوع     

وقال الله:
"حرامٌ عليكم صمتكم.. كلكم من تراب وجعلتكم تعقلون، كيف تنسون روحي فيكم وتستسلمون؟".

يحكى والحكايات كثيرة أنّ الدين انتشر في بلاد الشرق.. فبدأت المساجد ودور العبادة بالتحوّل إلى بيوت للمظلومين والفقراء..
نام الأطفال تحت سقف عالٍ.. وقال الله: أنّي سمعتُ دعاءكم، فسَّخرتُ لكم عبادي المؤمنين…

أكل الجياع وناموا شبعى.. وقالت الملائكة: مالكم ليس لكم، بل لعباد الله فيه حق، وإلا لن تفلحون…

انتشر العلم وكتب الأدباء عن أسرار السعادة والسلام.. فقال الشيطان: إني أخشى خزيتي في مهنتي.. فالحال معكم غير الحال…


ثم جاء سيد البلدان.. الخليفة النعمان.. الذي لم تنجب البلاد غيره.. وخلقه الله وكسر القالب…

جلس النعمان على عرشه.. ونادى:
- يا وزير الجنان ويا وزراء الشريعة: عليكم بأصحاب القلم وبنات الأفكار.. هم سبب خراب الديار.. اِعْتَقِلُوهم.. شوهوا سمعتهم وأبعدوا الناس عنهم..

-كيف ياسيدي السلطان؟ والمحتالون ضمنوا حبّ الناس..
يمشون ويدهم في يدالدين..
الخبثاء تكلموا مع الناس حسب شرع الله، فقالوا لهم أن الإيمان هو حب الناس..
وأن رأس الدين المعاملة..
أقنعوهم بأن لا يلتفتوا للقشور ولا لحب الظهور، بل لقلوب عامرة بالتقوى والسعيّ لعمل الخير…

-هذه بسيطة .. اقلبوا الدين..

-ما تقصد أيها الخليفة المختار؟

-دعوا الدين يمشي على يديه.. قولوا له أنّ المعاناة هي أصل الحياة وضمان الطريق إلى الجنة..
فكروا أين سيضعُ قدميه بينما رأسه.. المعاملة وكل تلك الأفكار تحت.. تحت أسفل السافلين…

-يا لك من ملك..حكيم…
********

وهكذا يا أخواتي وأخوتي قلبوا الدين.. وفي ليلة نيسان لا تشبه ما قبلها في عمر الإنسان..

طال ظلّ الجور والفجور عندما قاربت شمس العقل على الغياب..

انتشر الجوع والجوع وجع لايعرفه إلا من عاشه.. وجوع طفلك طلقة في منتصف الظهر.. وأين يذهب المصاب والشمس على وشك الغياب…

انتشر الفسق الجنسي، والشذوذ الجنسي ليس كملا يعرفه عبيد الموروث، بل هو كلّ فعل جنسي يتم بالإكراه أو بالاحتيال.. كلّ فعل جنسيّ يخلّف كسرة قلب…

ساد الشر وماد.. وفرح الأشرار بخبثهم وأسموه (شطارة).. فركبوا أحلام الشعب.. وصادروا طموحات الشباب.. وما قيمة الحياة بلا حلم!

أصبحت النساء سلع جنس تستخدم للتغطية أو للكشف.. وأيضاً يشيع استخدامها لإدعاء شدة الستر.. أوقمة التحرر.. نزعة الإيمان أو بدعة الفلتان…

من يومها ونحن نفرّ بأحلامنا وأفكارنا من الأوطان..
وإن حصل وبقي أحدنا في بلاد العربان.. فإما يغتصبوه أو يغتصبوا أحلامه.. أو يبقى عريان..
وكي لا أعمم هناك من هم من النبلاء الأقوياء وحيواتهم مكرسة لضمان فرارنا ولحياة أحلامنا.. هؤلاء شهامةً رضوا بأن يكونوا لأولادهم قربان…

المهم يا أهل الخير.. أصبحنا ننام ونستيقظ على أخبار الاغتصاب..
اغتصاب السبايا تحت اسم الدين المقلوب…
اغتصاب النساء تحت عقود الشرعيّة المزورة…
اغتصاب الأطفال بسبب الكبت الجنسي وختان الأخلاق…
اغتصاب الأحلام تحت اسم محاربة المؤامرة..
اغتصاب الأفكار تحت اسم الاستقرار الداخلي…
اغتصاب حقنا في الوطن وفي الأمل…

تمّ اغتصاب الجميع -إلا من رحم ربي- وصار عنوان القرن الجديد بالخط العريض:
ممارسة الإكراه.. فكلّ من عليها فان..
إلا الملك النعمان.. ومثله ممن قلبوا الدين.. فهؤلاء لهم الأبد وأبعد ما يكونون عن الممارسة -أيّاً كانت-…

صرنا جميعاً في حاجة إلى أطباء نفسيين لإصلاح الرض النفسي العميق الذي يشق قلب كل من يقرأ ويرى ما يحدث.. لو كان في الغرب.. في أقصى الجنوب.. وحتى في الصين…

أما أهل السماء فلعنوننا.. وتلك اللعنة لا يفكها إلا تقويم الدين.. وقال الله:
ويحكم أقلبتم الدين الذي أرسلته لسلامكم وبقاءكم.. إن أنتم إلا قوم منافقين.. تحاربون الكنايات كما الأفكار بينما أحلامكم وأطفالكم يُغْتَصَبون…

وكان لنا الخجل.. كان لنا البؤس.. وكثير من الحزن كأقراص دواء..
متى سنعرف أننا الناجون لا الضحايا.. متى سننعش الأحلام غصباً عن قلبة الدين!
*********


هذا المقال هديّة إلى كل المغتصبين.. لستم وحدكم فكل من عاش في تلك البلاد أو هادن فيها الزمان ولو لسنين تمّ اغتصاب شيء فيه.. أحلامه.. مشاريعه.. حبه.. اختلافه.. أفكاره.. براءته أو حتى حق البقاء…

أنتم أيها المغتصبون أملنا في العودة وفي تغيير الواقع.. في تقويم الدين..
لا تخجلوا مما حدث لكم فأنتم النجاة لا الضحايا.. وبعث أحلامكم هو الدواء…
كل منكم سيساعد في منع ما حدث معه مع ملايين.. وبكم سنرجع أقوى وسنرجع مؤمنين…

ومن يعلم.. من يعلم يا بلاد يعرب.. علّ المستقبل أجمل ومنكم تخرج مهديّاتٌ تقوّمنّ الحال.. الحلم و رأس الدين…

يتبع…


* بساطة : مجموعة مقالات في غاية البساطة..
تناقش مفاهيم بسيطة.. أفكار بسيطة.. أحلام بسيطة في عصر التعقيد.. التشريد و المفاهيم المتشعبة.