بيان فصيل الطلبة القاعديين التقدميين موقع الرباط

2013 / 1 / 19

الإتحاد الوطني لطلبة المغرب فصيل الطلبة القاعديـيـن التقدميــيــن ‏
موقع الرباط
‏2013-01-17‏

بيـــــــــــان

على أرضية مشاريع و توصيات الدوائر الإمبريالية و الرأسمال العالمي ، و حرصا على مصالحه الطبقية و مصالح أسياده الإمبرياليين، يواصل النظام ‏التبعي القائم بالمغرب بطبيعته اللاوطنية و اللاديمقراطية و اللاشعبية الهجوم على جل القطاعات الإجتماعية الحيوية، مستهدفا بذلك المكتسبات التاريخية التي ‏حققعا الشعب المغربي بنضالاته البطولية‎.‎
و امام المد النضالي الذي تشهده بعض المدن المغربية ( انتفاضة أبناء سيدي يوسف بن علي-مراكش، نضالات الجماهير الشعبية في كل من بني ‏بوعياش،سيدي افني، احتجاجات حركة 20 فبراير -الرباط و الدار البيضاء، و باقي المدن الأخرى- و نضلات الحركة الطلابية بهويتها الكفاحية و ‏التقدمية...)، هذا المد الذي اخترق المضمون الطبقي و الديماغوجي لشعارات النظام الرنانة من أمثال "الإنتقال الديمقراطي" و "الدستور الجديد"..، و أمــام ‏استفحال أزمته البنيوية التي يتخبط فيها، و تفاقم الأوضاع المزرية التي تعيشها الجماهير الشعبية مما يفتح الأبواب في وجه كل الإمكانات التي تصب في منحى ‏انفجار الغضب الشعبي، امام هكذا أوضاع لم يجد النظام كعادته مخرجا لأزمته سوى انتهاج مقاربته القمعية القديمة/الجديدة في وجه نضالات أبناء الشعب ( ‏التدخل الدموي ضد مناضلي 20 فبراير المستقلين بالبيضاء ، كذا مناضلي نقابة ك.د.ش بورزازات، القمع المهول في سيدي يوسف بن علي، قمع احتجاجات ‏المعطلين بالرباط و بني بوعياش و باقي المدن..إلخ) كدليل على عجزه التاريخي في احتواء التناقضات الناجمة عن ازمته الطبقية و طبيعته المخزنية‎.‎
في هذا السياق، و بحكم علاقته العدائية مع الجماهير الطلابية المناضلة في إطار منظمتها العتيدة أوطم، و في ظل الأزمة المتفاقمة و الحادة التي يعرفها قطاع ‏التعليم بسبب السياسة الطبقية التي ينهجها النظام في هذا القطاع و المتجسدة في الهجوم و الزحف المستمر على المكتسبات المادية و الديمقراطية للحركة ‏الطلابية، و تواصل الإجهاز على حق أبناء الشعب في تعليم مجاني شعبي و ديمقراطي يتلاءم و طموحات الجماهير الشعبية، حيث شهدنا في هذا السياق ‏الإقتحام التتاري للحرم الجامعي بموقع القنيطرة من طرف الآلة القمعية و تدنيسها لحرمة الجامعة، و ممارسة أبشع أنواع التعنيف و الترهيب في حق الطالبات ‏و الطلبة، و بتواطؤ مخزي مع مسؤولي العمادة و السلطة المحلية بالمدينة، مع استمرار مسلسل الإعتقال، بل و الإختطاف، في صفوف مناضلي أوطم ‏بالموقع. و لم تكن جامعة ابن طفيل وحيدة في ذلك، حيث عرفت مواقع جامعية أخرى – مكناس، تطوان، مراكش، أكادير، فاس، و آخرها بني ملال الذي شهد ‏تدخلا قمعيا همجيا مؤخرا..- عرفت اشتداد الحصار القمعي و تزايد العسكرة في جل الجامعات و الأحياء الجامعية و تطويقها بالترسانة البوليسية، حيث يتم هذا ‏بخلفية تطبيق المذكرة الثلاثية المشؤومة ( مذكرة الأمن التصفوية بين وزارات الداخلية و العدل و التعليم العالي) تلك المذكرة القديمة-الجديدة التي يسعى ‏النظام عبرها إلى شرعنة تدخل أجهزنه القمعية بالفضاءات الجامعية، مما يعتبر استهدافا للهوية الكفاحية و التقدمية للحركة الطلابية و الخط الديمقراطي من ‏داخلها. مما يتوجب كذلك ضرورة توحيد الفعل النضالي بين الأطراف الديمقراطية في الحركة الطلابية بما يضمن التصدي لكل المخططات الرامية إلى ‏الإجهاز على مكتسباتها التاريخية.‏
‏ إننا و إذ نستحضر نضالات و تضحيات الجماهير الطلابية في كل مواقع النضال و الصمود، و عبرها نضالات و تضحيات جماهير الشعب المغربي عموما، ‏و وعيا منا بمسؤوليتنا التاريخية، نعلن مايلي:‏
‏1-‏ وقوفنا بإجلال أمام روح شهيدنا آيت الجيد محمد بنعيسى؛ ‏
‏2-‏ مطالبتنا بتحريك ملف الشهيد على أرضية واضحة، و بكشف المسؤولين الحقيقيين وراء جريمة اغتيال الشهيد ومحاكمتهم ؛
‏3-‏ تحياتنا إلى عائلة الشهيد بعد مرور أزيد من 19 سنة على استشهاده‏؛
‏4-‏ إدانتنا الشديدة للتدخل الهمجي من طرف قوى القمع الطبقي في حق الجماهير الطلابية و مناضلي أوطم بموقع القنيطرة ، كما نشجب و نستنكر ‏سياسة الآذان الصماء من طرف المسؤولين و السماح باسترخاص حرمة الجامعات و تدنيسها؛
‏5-‏ إدانتنا لما سمي بـ "قانون العنف" وعبره كل المخططات المتعلقة بسياسة النظام في ميدان التعليم ودعوتنا أطراف الحركة الطلابية الى تحمل ‏مسؤوليتها في الرد ‏على هذه المخططات؛
‏6-‏ تشبتنا بالعمل الوحدوي مع كافة اطراف الحركة الطلابية وفق منظومة وحدة - نقد- وحدة ؛
‏7-‏ تحياتنا لكل المعتقلين السياسيين القابعين في سجون النظام و على رأسهم معتقلي الإتحاد الوطني لطلبة المغرب (معتقلي أوطم و حركة اصدقاء ‏وزان لقمان ورضا،معتقل حركة 20فبرابر بالرباط إدريس المقنع، معتقلي مسيرة البرنوصي و حركة 20 فبراير بالبيضاء،معتقلي ورزازات، بني ‏بوعياش ... إلخ)، ومطالبتنا بإطلاق سراحهم الفوري دون قيد او شرط؛
‏8-‏ دعوتنا كل القوى التقدمية والديمقراطية الى مساندة نضالات المعتقلين السياسيين وتثمين مبادراتهم؛
‏9-‏ ‏ دعوتنا كل القوى التقدمية والديمقراطية الى النضال من اجل فرض الحريات السياسية والنقابية والدفاع على المكتسبات التاريخية للشعب ‏المغربي.‏


و عاش الإتحاد الوطني لطلبة المغرب
منظمة جماهيرية، ديمقراطية، تقدمية و مستقلة. ‏


المصدر : فصيل الطلبة القاعديين التقدميين
اضافة خبر | مركز الاخبار