أطوار المحاكمة الصورية للرفيق المعتقل السياسي عزالدين الروسي المضرب عن الطعام منذ 19-12-2011 +فيديوهات

2012 / 1 / 7

أطوار المحاكمة الصورية للرفيق المعتقل السياسي عزالدين الروسي المضرب عن الطعام منذ 19-12-2011
+ فيديوهات على الرابط http://unem-vdb.maktoobblog.com/1628607


الإتحاد الوطني لطلبة المغرب تازة في : 05-01-2012

لجنة المعتقل

أطوار المحاكمة الصورية للرفيق المعتقل السياسي عزالدين الروسي المضرب عن الطعام منذ 19-12-2011 وأساليب إجرامية متواصلة

كان من المقرر يوم الأربعاء 04-01-2012 على الساعة التاسعة صباحا أن يتم تقديم الرفيق عزاليدن الروسي معتقل النهج الديمقراطي القاعدي بالسجن المحلي بتازة لجلسة المحاكمة الصورية بمحكمة الإستئناف بتازة كما أخبر بذلك المحامي من قبل إلا أنه قبل وصول تظاهرة الجماهير الطلابية لمحكمة الإستئناف قامت قوى القمع بإرجاع الرفيق إلى السجن وأخبر بعدها المحامي بأن ملف الرفيق لم يحال بعد على محكمة الإستئناف، ولعل هذا التعامل من طرف النظام القائم مع ملف الرفيق قد عرف الكثير من التلاعبات والإرتباك وقد مرت كل أشواط المحكمة خلا المرحلة الإبتدائية في سرية وأكثر من ذلك فأن جلستين الأولى يوم الإثنين 12-12-2011 جرت أطوارها بزنزانة المحكمة الإبتدائية حيث رفض الرفيق الإجابة على الأسئلة الموجهة له وقام بنزع كل ملابيسه للكشف على ما تعرض له من تعذيب، والثانية يوم الأربعاء 21-12-2011 وهي الجلسة التي تم النطق فيها بالحكم بثلاثة أشهر نافذة وغرامة مالية 500 درهم فقد انتقلت "هيئة الحكم" إلا السجن المحلي، أما جلسة يوم 15-12-2011 فقد تم تطويق المحكمة بمهتلف تلاةين قوى القمع ومنع الجميع من متابعتها، وعلى نفس السيناريو سارت جلسة الإستئناف يوم 04-01-2012، … وما سيأتي لا سواء بالنسبة للرفيق عزالدين أو بالنسبة لباقي المعتقلين الموجودين بسجون الرجعية أو الذين ينتظرون دورهم أمام تصاعد هجوم النظام القائم على كل المناضلين الشرفاء وخاصة على مناضلي النهج الديمقراطي القاعدي وهم في الصفوف الأولى إلى جانب الجماهير الشعبية ولن يترددوا في تقديم التضحيات التي يتطلبها هذا المسار مسار الثورة الوطنية الديمقراطية الشعبية من أجل التحرر الشامل لشعبنا من نير النظام العميل للإمبريالية والصهيونية العاليمة، إن ما سيأتي سيكشف حقيقة شعارات و"مكاسب العهد الجيد" و"الدستور الجديد" في "احترام حقوق الإنسان" و"ضمان المحاكمة العادلة" و"تجريم التعذيب" … وغيرها من الأوهام، فقد كان للجماهير الطلابية الصامدة وهي تواصل معركتها البطولية رغم القمع والحصار الدور الحاسم في إرباك حسابات النظام في تعاطيه مع ملف الرفيق والكشف عن حقيقة شعاراته الزائفة.

إن اعتقال الرفيق عزالدين الروسي قد كشفت الكثير مما يحاول الإصلاحيين والخونة ستره من جرائم وبشاعة النظام الصهيوني في حق الشعب المغربي ومناضليه كما لا تتوانى أيادي إجرامه من الإمتداد للمساهمة في تقتيل وخنق شعوب أخرى بأداء مجموعة من الأدوار الدنيئة في حق شعوب تنشد التحرر بليبيا وسوريا مؤخرا والشعب الفليسطيني الذي لم يتوانى في التآمر على ثورته وكذا الشعب الصحراوي وشعوب أخرى بإفريقيا وبلدان أخرى بالعالم.

وسنكرر مضرين للتذكير-وسبقى نكذر- أن رفيقنا الغالي عزالدين الروسي قد تم اختطافه من وسط الحرم الجامعي بكلية تازة إثر تدخل قوى القمع في حق الجماهير الطلابية يوم الخميس 01-12-2011 حيث تم تجريد الرفيق من ثيابه بصفة نهائية أمام أنظار الجماهير الشعبية قبالة السوق الأسبوعي والإنهيال عليه بالضرب من طرف عناصر المخابرات وحمل وهو مغما عليه وقد أصيب بعدة كسور بيديه وأصابعه ورجليه وجروح غائرة في كامل أنحاء جسده ووضع مسدس في فمه أثناء التحقيق، واستمر مسلسل التعذيب بحق الرفيق عزاليد الروسي إلى حدود الآن، إذ يتعرض إضافة إلى التعذيب للتفتيش المستمر والحصار من داخل الزنزانة ومنعه إجراء المكالمات من المخدع الهاتفي الموجود بالسجن والذي يستعمل من طرف المعتقلين إضافة إلى التضييق والتفتيش الدقيق أثناء الزيارة لمنع تسريب أية معطيات وخاصة ما يتعلق بالوضع داخل السجن وكذا ما تعرض له ويتعرض له من تعذيب، وقد حوكم الرفيق بعد سلسلة محاكمات صورية سرية بثلاثة أشهر نافذة وغرامة مالية قدرها 500 درهم مما اضطر الرفيق الذي ظل دون علاج من داخل السجن رغم الكسور التي تعرض لها لأزيد من 15 يوم إلى الدخول في إضراب لمدة 72 ساعة ابتداءا من يوم 19-12-2011 مدده لإضراب مفتوح بعد صدور الحكم الجائر في حقه يوم 21-12-201 .

والرفيق اليوم يدخل إضرابه المفتوح عن الطعام يومه التاسع عشر 19.





لا سلام لا استسلام …معركة إلى الأمام


مرسلة من قبل : http://www.unem-vdb.com
المصدر : أوطم تازة
اضافة خبر | مركز الاخبار