الأزمة الملالية الخانقة

2019 / 5 / 23

يعيش نظام الملالي هذه الأيام أزمات لا بالأزمة الواحدة التي تسهل حلها وايجاد طريقة للخروج منها

هذه الأزمات هي بالأزمات الداخلية والخارجية التي أوقعت نظام الملالي في الشباك وفي حالة مزرية جعلته يتخبط يمينا وشمالا ويلجأ للمساعي السلمية مع الشعب كأول خطوة الا أن هذا الأخير هو من عقد الأمر أكثر من خلال الاحتجاجات والتجمعات الاحتجاجية الكبيرة والمتواصلة التي شهدتها المدن الايرانية هذه الأيام وبقوة شديدة وترت عقول الملالي وصعبت مشكلة ايجاد مخرج ومنفذ والتفرغ فقط للمضايقات والعقوبات الخارجية .

وصول نظام الملالي الى هذه المرحلة والأزمات راجع للدور الكبير الذي لعبته المقاومة الايرانية من جهودات مكثفة لحصر هذا النظام الفاشي في زاوية النهاية الكلية وهذا ما كان بالفعل خاصة بعد تصنيف قوات الحرس ضمن القائمة السوداء والارهاب والعقوبات النفطية كل هذا جعل من الأزمة أزمات خانقة ستؤدي بنظام الملالي الى السقوط لا محالة فكل الأوضاع والظروف الذي يمر بها هذا النظام والضغط الخارجي القوي ودور المقاومة الايرانية الكبير يشر ويؤكد بنسبة كبيرة جدا أن موعد الرحيل بقي عليه القليل جدا.



بقلم الأديبة نورة طاع الله


المصدر : نورة طاع الله
اضافة خبر | مركز الاخبار