نصوص مغايره -كوكو والقرد-للشاعر والمترجم محسن البلاسى.القاهره

2019 / 5 / 22

"كوكو والقرد"

مشهد1:
(كهف مظلم وسهم
من الضوء الأزرق مسلط على
(كوكو العارى إلا من فرو دب
ونظارة شمسية )
فى البدء كان الفن ذاتيا
نابعا من المعدة والعقل
فى أزمنة كان العالم فيها طفلا
شاسعا وكانت الطيور فيها
خرساء والنار كانت هى السجن
والرحم
ثم جاء كوكو
و قام بالغناء فى الكهف
نشيده عن الوحدة والخوف
كانت أرض الكهف تنبض تحت
قدميه
ثم رسم على الجدار قردا وحيدا
ومشوها عيناه تتجه نحو مدخل
الكهف أو مخرجه
ربما كان القرد يرقص على
غناؤه
ربما يغالى بعض الشئ فى
غناؤه
جائت كى كى لا أعرف من
أين جائت وقالت :يا حبيبى
الوحيد هذا هراء فذيل القرد
أطول من هذا الذيل الذى
رسمته على الجدار
ومن هنا.
بدأت علاقة الفن بالمجتمع
غضب كوكو وقتل كى كى
وصرخ فى جثتها :ليس هذا
قردا بل هذا مخلوق خلقته
يرتدى قناع قرد
ماتت كىكى بابتسامة مرة المذاق
ثم رسم كوكو ضريح بجانب
القرد وكتب عليه : هنا يرقد
الخروف ذو الوجه المتفحم
كان يشاهدهما شيخ عجوز جاء
وحيدا من وديان بعيدة
فسأله كوكو :أتراه قردا ؟
فقال الشيخ :أنت كاذب هذا
ليس قردا هذا هو الله خالق
الجدار والطيور والخراف
والقرود
فقتل كوكو الشيخ وصرخ فى
جثته :لست انا بكاذب هذا شئ
ما يرتدى قناع قرد ،انت هو
الكاذب
ثم رسم كوكو على الجدار نبتة
وكفوف غارقة بجانب الضريح
و القرد
أو هذا الشئ الذى يشبه القرد
وأخذ ينظرللضريح
كما ينظر للنبتة
وخرج كوكو إلى البرية بعدما
خلع فرو الدب والنظارة
وأصبح عاريا تماما واخذ
يصرخ :إنى قتلت كى كى
والشيخ وما زال هذا الذى يشبه
القرد مصلوبا على الجدار يبول
على تلك النبتة وينظر إلى باب
الخروج
ثم استحى كوكو من عريه
فغمر نفسه في الوحل،
وجاع كوكو فاصطاد فريسة
ولكنه أبى أن يقتلها
أسرها وأطلقها داخل الكهف
هدد كوكو فريسته
قائلا :من جميع نبتات الكهف
كلى وأما هذه النبتة المرسومة تحت القرد
فلا تأكلى منها لأنك يوم تأكلين
منها سأصلبك بجانب هذا القرد
،،،،،،،
او هذا الذى يشبه القرد
أيرتعب هذا الكوكو من النبتة ؟
أم من القرد ؟
يا أيها القرد أنت بهلوان وشمته على الحائط
قال كوكو
والقرد لا يرد
يا أيتها الفريسة الحمقاء فى النهاية سألتهمك
قال كوكو
والفريسة لا ترد
الجدار كالستارة وراؤه
..........و..............و..........و
هل تريدوننى أن ارسم لكم ما
وراء الستارة ام ستعتبرون هذا
النص مصاب بترهل الصور ؟
على العموم هذا قرارى وليس قراركم
وقد قررت أن أرسم لكم ما وراء الستارة ،،،،،،
سأرسم شجرة
سأنقشها بأظافرى
أنتظروا لقد بدلت قرارى
هذا قراركم
انتم من سترسمون ما وراء الستارة
فقد يرتب رسام ما ألوانه
وأشكاله المجردة على الجدار
الذى يرسم عليه كأنه يقصد بأن
يجبركم على أن تفكرون في
شجرة نمت ذات يوم أمام
المنزل الذي عشتم فيه
طفولتكم ،،،،،،

مشهد 2
( صعد القرد فوق
الجبل ،،،لرؤية ما بوسعه
رؤيته)

مشهد 3
( سيوف من العجز
تصطدم بدروع ورقية )
مشهد 4 ( كوكو يجلس على
منصة فوق قمة الجبل وبجانبه
القرد )
كوكو للقرد بابتسامة ثقة :ليس
هناك إلا شمس
واحدة ،شمس الواقع .نفرك أعيننا ثم ننظر
إليها وقد نراها شمسا أو جحافل
من سنابل قمح ذهبية ومجنحة
وقد نراها حصان بأقدام قط
وأجنحة ذائبة وقد نراها حلبة
للرقص على انغام المشانق أو
نراها رعشة ما
المهم أن نفرك اعيننا قبل أن
ننظر فنحن نزوات الأطفال
تحملها العواصف

القرد : دعك من النبتة
والضريح وكن بهلوان مثلى
كوكو :سأفعل

البهلوان الأول : لا يمكنك أن
ترسم كل ما فى السماء فمعانى
الصور فى الحياة لا تستقر

البهلوان الثانى : سأفعل

البهلوان الأول : الليل الليل الليل الليل

البهلوان الثانى : الليل الليل الليل الليل

(ستارة زرقاء )
• المصدر: كتاب آلهة القمر
• محسن البلاسي وغادة كمال
• دار بدائل للنشر والتوزيع 2018


المصدر : عبدالرؤوف بطيخ
اضافة خبر | مركز الاخبار