سور قصيدة للشاعر ابراهيم منصور بدر

2019 / 4 / 23

...{1}....
هدّيها وإهدى..
بشويش شويّه..
متسابقِنيش ..
أنا مش بسابقك..
مش بحاول
لحظه أفكّر ف المقدّر..
سايبانى ليه ديماً ورا!.

{2}..
مستنّيه!..
ده كلام مبيلمش وجع
ولا بل خدّك بالدموع..
ولا شاف ببان السجن..
مقتوله مغروسه ف ضياع..
تلك المدن والأنظمه!.

{3 }...
وبعد ماشابت كل آمالِك..
ناسك صبحت ملهاش شكل..
عندك فكره حاضنها الجهل..
مهزومه وبتغنّى كأنّك..
منصوره وعايشه عصور العدل..
أنتى استعميتى العميان..
وجزرتى عيون النور ف الضّل!.
...............................................
{4}....
هدّيلى يمين..
واستنّى الناس الماشيه شمال..
خدهم لففِّهم عالألحان..
فنسيم العصر..
وأمّا يشُق طريقه الفجر..
فصدر الليل..
ميّل عالنايم صحيّه..
وإملا عنيه دمع وتنهيد!.
......................................
{5}.....
هدّيلى شمال..
كفاياك طول بال..
لم الأوجاع..
سد الأسماع
إمشى لقدّام..
شوارعنا أتردمت..
أصواتنا اتعدمت..
بنعلّى ف سور ،،
وننام ف جحور،،
ونموت باهتيين!.


المصدر : الحوار المتمدن
اضافة خبر | مركز الاخبار