بيان صادر عن مؤتمر الاتحادات والنقابات العمالية العراقية حول تخرصات مجموعة - الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق -

2018 / 6 / 13

بيان صادر عن مؤتمر الاتحادات والنقابات العمالية العراقية
حول تخرصات مجموعة " الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق "
يا جماهيرنا العمالية
لا يخفى عليكم ما تعرضت له الحركة النقابية العمالية العراقية الحقيقية منذ عام 2003 ولحد الآن من تهميش ومحاولات إقصاء والتدخل في شؤونها الداخلية وإضعاف دورها ومكانتها في المجتمع والحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية في بلادنا .
أن ما صدر عن إعلام ما يسمى " الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق " الذي يرأسه ستار دنبوس براك يوم الأثنين 11 / 6 / 2018 على صفحة التواصل الاجتماعي ( الفيسبوك ) من تخرصات وإساءات واتهامات متعمدة للحركة النقابية العمالية العراقية ، تعقيباً على ما ورد في مذكرة مؤتمرنا إلى منظمة العمل الدولية بتاريخ 30 / 8 / 2017 كحق طبيعي لحركتنا النقابية في تعاملها مع منظمة دولية العراق عضواً فيها وتمثل أطراف الإنتاج الثلاثة . وليعبر الرد عن طبيعة وأخلاقية هذه المجموعة غير النقابية وغير المهنية المزورة لإرادة العمال ومنتحلة صفتها ، وتثبت انها طارئة عليها وعلى عمال العراق . أننا إذ نؤكد اليوم على :
1 ــ أن طبيعة الحركة التضامنية للطبقة العاملة وحركتها النقابية في الدفاع عن حقوق ومصالح عمال العالم كونهم أصحاب قضايا مشتركة هي سمة أساسية في مجمل تأريخها النضالي ، وشهد نضال عمالنا وحركتهم النقابية عبر تاريخهم المجيد العديد من حملات التأييد والمناصرة والتضامن عربياً ودولياً ضد كل أشكال الإضطهاد والتعسف وسلب حقوقهم ، وأن الانتماء إلى الاتحاد العربي للنقابات ( ATUC ( نعتز به وهو مفخرة للحركة النقابية العراقية والعربية الحقيقية الديمقراطية المستقلة .
2 ــ أن القوانين الجائرة التي صدرت من النظام الدكتاتوري السابق عام 1987 ( القرار 150 ، قانون العمل رقم 71 وقانون التنظيم النقابي رقم 52 ) جميعها تعبر عن طبيعة وتعسف وظلم ذلك النظام الدكتاتوري . واليوم تحاول هذه المجموعة غير النقابية التمسك بها والتعكز عليها والاستناد اليها في محاولة التشبث بما غنمته من مكاسب والسحت الحرام ونهب اموال وممتلكات عمال العراق كانت ذخيرة لهم طيلة أكثر من تسع عقود .
3 ــ ان العاملين في القطاع العام لهم كل الحق المشروع تاريخياً في بلادنا بالتنظيم النقابي وحريته ، استناداً لتاريخ الطبقة العاملة وحركتها النقابية ، فيما الجهلة وعديمي التاريخ النقابي وحدهم من يرفض إقامة حق التنظيم النقابي في القطاع العام وفق المصلحة الوطنية ومعايير العمل العربية والدولية .
4 ــ أن قانون العمل رقم ( 37 ) لسنة 2015 هو إنجاز نتيجة نضال وكفاح عمال العراق وحركتهم النقابية وليس منة من احد وهو جهد لكل الحركة النقابية العمالية العراقية . وأن تنفيذ وتطبيق جميع مواده هي مهمة نقابية ملحة دون تجزأة .
5 ــ أن الوقائع والأحداث والتصرفات غير النقابية وغير المهنية التي ارتكبتها هذه المجموعة هي محط أستنكار وإدانة من لدن المراكز النقابية وطنياً وعربياً ودولياً لكونها ترتكب بأسم من يدعي " اتحاد نقابي عمالي !! " . وهي إدانه لمن يرهب ويغتصب حقوق ومصالح عمال بلادنا .
6 ــ جاء تأكيد السيد محمد شياع السوداني وزير العمل والشؤون الاجتماعية في حديثة لوفد منظمة العمل الدولية بتاريخ 2 / 4 / 2018 المشارك في اعمال المؤتمر الوطني الثالث للاتحاد العام لنقابات عمال العراق بأن " جميع الاتحادات والنقابات العمالية في العراق تعمل بحرية واستقلال من دون التأثير على قراراتها أو تعرضها للتهميش لكون حرياتها مكفولة بعيدا عن تدخل القوى السياسية ، مبينا ان الحكومة اتجهت للاتفاقيات والمعايير الدولية التي تضمن حقوق الطبقة العمالية في العراق." . فأين الجهلة وعديمي الاطلاع على المواقف الرسمية لمن له صلة بقضايا العمل والعمال ؟ . أم أن من يستخدم الأجهزة الأمنية في الجباية وفرض الأتاوات له علاقة بشرف العمل النقابي الطوعي والأختياري . ؟
انه لمن المؤسف أن تفرض على حركتنا النقابية منذ عام 2012 ولحد الآن هذه المجموعة التي منحت شرعية وقانونية زائفة وهيمنت على مقدرات وأموال وممتلكات عمال العراق وأقامت الدعاوي الكيدية المفلسة ضد الكوادر النقابية من دون وازع مهني أو نقابي أو قانوني وحاولت من خلال شراء الذمم وفرض وجودها بمختلف الأساليب غير النقابية أو المهنية من تمثيل الحركة النقابية وعمال العراق أمام الجهات الرسمية ذات العلاقة دون أي وجه حق .
وساعدها في ذلك مع الأسف موقف وزارة العمل والشؤون الاجتماعية بانحيازها التام لهذه المجموعة والتفرد في التعامل معها وعدم التعاون مع العديد من المراكز النقابية المتواجدة على الساحة النقابية العراقية ومن دون الألتزام بمعايير العمل الدولية واعتبارها " الأكثر تمثيلاً " من دون وضع أي ضوابط ومعايير عمل نقابية حقيقية .
يا عمالنا الأشاوس
أن مؤتمر الاتحادات والنقابات العمالية العراقية ، إذ يطالب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية بتحييد موقفها وفقاً لما وقع عليه السيد الوزير في جنيف بحضور مدير عام منظمة العمل الدولية ، وما صدر من الدولة العراقية بقانون ( 87 ) لسنة 2017 لإنضمام العراق إلى الاتفاقية ( 87 ) لسنة 1948 وما يتطلبه من تنفيذ موادها وفقراتها بروح المسؤولية الوطنية من أجل خدمة المصلحة العامة واحترام توقيع العراق لمثل هذه الاتفاقيات أمام الجهات الدولية ذات العلاقة . كما ان على الجهات الرسمية المختصة والأجهزة القضائية وقف استهتار هذه المجموعة بضرورة التحرك للحفاظ على أموال وممتلكات عمال العراق من أجل وقف التصرف بعمليات نهب وسرقة مستمرة منذ عام 2012 ولحد الآن من أي ضوابط مالية أو قانونية حيث تم ومنذ فترة غير قليلة بيع وإيجار وأستثمار أموال وممتلكات عمال العراق في بغداد والمحافظات كافة من دون أي ضوابط وخارج قانون بيع وإيجار أموال الدولة رقم ( 21 ) لسنة 2013 . والتي لا تستند لأي مسوغ أو نص قانوني وإحالة من يثبت تجاوزه وسرقتة لاموال وممتلكات عمال العراق إلى القضاء لينالوا جزاءهم العادل .
أننا نمتلك من الأدلة والوثائق العديدة التي تؤكد على التصرف السيىء بأموال وممتلكات عمال العراق طيلة السنوات السابقة من أرصدة في البنوك ذهبت هباءً منثورا على نزوات وتصرفات هذه المجموعه ، وقيامها ببيع الممتلكات واستثمارات في بغداد والمحافظات ورغم عدم مشروعية وقانونية البيع ، فأن اموالها لم تودع أصولياً ولم تستخدم لمصالح العمال ، بل ذهبت لمنافعهم وتصرفاتهم الشخصية .
أننا في مؤتمر الاتحادات والنقابات العمالية العراقية ،نؤكد أنه في الوقت الذي نحتفظ بحقنا القانوني كأتحادات ونقابات في الدفاع عن حركتنا النقابية وعمال العراق . فأننا نطالب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية ولجنة العمل والشؤون الاجتماعية في مجلس النواب وكل الجهات ذات العلاقة ببيان موقفها من هذه التصرفات والمواقف والاساءات ولوضع حد لهذه المجموعة من العبث بمقدرات عمال العراق . وسنبقى مدافعيين حقيقيين عن حقوق ومصالح عمال بلادنا العزيزة .
عاشت الطبقة العاملة العراقية
عاشت الحركة النقابية العمالية العراقية


مؤتمر الاتحادات والنقابات العمالية العراقية
بغداد 14 / 6 / 2018

• الاتحاد العام لنقابات عمال العراق GFITU
• اتحاد المجالس والنقابات العمالية في العراق FWCUI
• الاتحاد العام لنقابات العاملين في العراق GFWUI
• إتحاد نقابات النفط في العراق IFOU
• إتحاد النقابات العمالية والمهنية المستقلة في العراق FITPUI
• نقابة ذوي المهن الهندسية الفنية UPEU
• الاتحاد العام لنقابات عمال وموظفي العراق GFTUE
• الاتحاد العراقي لنقابات العمال FTUI


المصدر : مؤتمر الاتحادات والنقابات العمالية في العراق
اضافة خبر | مركز الاخبار