الجمهورية الديمقراطية القاعدية الاشتراكيةالشعبية

2017 / 12 / 31

الحسيمة – لينينغراد - الجمهورية الديمقراطية الاشتراكية الشعبية في 31.12.2017.
ويأتي... العام الجديد، والمعتقلون السياسيون في سجون وزنازين " شمعون السادس" يكتبون أروع السيمفونيات التاريخية في تاريخ شعبنا"
تشي غيفارا ابن الزهراء ابن الزهراء محمد محمد فكاك.
إن دويلة شمعون السادس" ووريث وسليل آل الباشا الجلاوي الليوطي اللقيطة الخائنة الإسرائيلية الصهيونية الامبريالية الصهيونية غير مؤهلة ولا جديرة بالتمام والكمال وعلى الإطلاق في ظل موازين القوى الإقليمية والدولية لدمقرطة الدولةوالمجتمع، لأن النزعات والانزياح اليمينية الرجعية في النظام الجلاوي الليوطي اليميني الديني الإرهابي الاسلامنجي إنما هي تاريخية، وليست عابرة أو صدفة، وليس لأنه نظام مرتبط وتبعي للامبريالية والصهيونية بل بالأحزاب أيضا.
عندما نحتفل كسائر شعوب العالم الإنساني بحلول العام الميلادي الجديد، فليس بالرقصات والنواح، بل بالتضحيات والثورات والدماء والأرواح لتحرير الشعب المغربي من قبضة وظل الكعب الحديدية للاحتلال والاستيطان الجلاوي الليوطي لكي تبقى الحسيمة - الريف عاصمة للثورة المغربية، وتبقى الصوت الأول واليد الأولى للثورة والمقاومة والعمود الفقري للجبهة الوطنية المتحدة والقوى الوطنية المناضلة على اختلاف اتجاهاتها السياسية ضد تواطؤ ومؤامرة تهويد وصهينة وأمركة المغرب.
ومليون ومليون ومليون تحية وسلاما على أرواح الشهيدات والشهداء وعلى المعتقلات والمعتقلين في سجون وزنازين العدو الملكي الجلاوي التتاري المغولي الاستعماري الصهيوني الامبريالي الأمريكي، يرفضون في إباء وشمم وكبرياء أن يستنكروا أو يتنازلوا عن مواطنتيهم ووطنيتهم ومغربيتهم ومقاوماتهم وثوراتهم وانتفاضاتهم، ويأبون إلا أن يكونوا أول مدبري ومقدري و قائدي و مخططي ومهندسي و مفجري ثورة الريف وانتفاضة الحسيمةالشعبية التاريخية، والذين شعارهم المبدئي الواضح: الشعب يريد إسقاط النظام الجلاوي الليوطي الرجعي الإسرائيلي الصهيوني الامبريالي الأمريكي.
سنكتب يا شعبنا مشروع بناء الجمهورية الديمقراطية الاشتراكية الشعبية بالدم.
وسنمحو النظام الجلاوي الليوطي الدموي البربري الهمجي الوحشي بالدم.

"إنهم يقولون عنك يا أوزوريس...
ولو أنك ترحل إلا أنك تعود ثانية.
ولو أنك تنام إلا أنك تستيقظ ثانية.
ولو أنك تموت إلا أنك نبعث مرة أخرى.
قف...
حتى يمكنك أن تسمع ما فعله حوريس لأجلك..
إن حوريس يجمع لك أضلاعك حتى يلم شمل أجزائك دون نقص فيك.
يا أوزوريس.
انهض...
إن حوريس يحبك".
" من أوراق البردى"
ها هي ثمانية عشرة سنة تمر على تنصيب وفرض " شمعون السادس" كمقيم عام وحاكم أجنبي طفيلي ديكتاتوري افتراسي اغتصابي اختلاسي عنصري فاشي لا وطني لا ديمقراطي لا شعبي، ليس له من وسائل الحكم والسيطرة والهيمنة إلا ضربات الأجهزة البوليسية الموسادية القمعية القويةالمبيدة، والجيوش – البربرية الهمجية الوحشية الدموية المأجورة في سوريا وفي اليمن.. و الباسطة أياديها على جميع الأبواب والميادين والساحات والمنافذ والشوارع والأزقة والممرات والسطوح.. لا تتورع عن استخدام كل أنواع أسلحة الدمار الشامل الفتاك الأسلحة الفتاكة المحرمة دوليا في حق وتجاه الشعب الثائر المنتفض ضد " شمعون السادس" الذي استحوذ وافترس وسرق ونهب كل ذرة صغيرة أو كبيرة من ثروات وخيرات وجنات وفراديس ومياه وأراض وجبال وطاقات وشموس وأقمار وكواكب ونجوم وذهب وفضة وأموال الشعب المغربي في مقابل أن تعيش الجماهيرالشعبية المحرومة والمعذبة والمضطهدة والطبقات العمالية والفلاحية أسوأ ظروف المجاعات والحصار والظلم والغبن والتعسف والجبروت والعنجهية والكهنوت الديني الارهابي الظلامي والعزلة والمطاردة البوليسية اليومية والمتلاحقة، والرمي بالرصاص والقنابل الهيدروجينية والضارة والمسيلة للدموع والجهل والمرض والقمع والكبت بسبب دعم الاستعمار النيوكولونيالي النيوكومبرادوري الإسرائيلي الصهيوني الامبريالي الأمريكي لهذا الملك التتاري المغولي الجلاوي الليوطي .
إن هذه السنوات الطوال الشاقة السوداء التي عاش فيها الشعب المغربي وبناته وأبناؤه في السجون والمعتقلات والزنازين.. أكثر مما عاش في الحياة والسعادة والشرف والكرامة والإخاء وفي أضواء الحرية الديمقراطية، وفي المساواة وفي العدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية وفي الاستقلال الوطني وفي السيادة الشعبية وفي حق تقرير المصير وحكم نفسه بنفسه ولنفسه وفق القوانين والأعراف الدستورية البرلمانية الدولية والوطنية الحديثة.
يحتفل العالم الإنساني بالعام الميلادي الجديد، وفي المغرب أزمات بنيوية وفوضى عارمة وتغييب للأمن شامل، وواقع سياسي واقتصادي – اجتماعي – ثقافي مترد ومتفجر، اللهم إلا " حمزازات وبلطجيات ومحللات إسرائيليات " النظام الملكي هن الوحيدات من يرقصن طربا وفرحا و افتخارا بادعاء كاذب مزور ، أن النظام الملكي يتمتع وأي تمتع، بمتانة وقوة ونمو اقتصاد واستقرار أمن وأمان، وتأتي الثورات والاهتزازات والإضرابات والانتفاضات المتلاحقة في الحسيمة و الصويرة الراشيدية ... وغيرها من المدن المغربية الأخرى، حيث تتجلى هذه الأزمات الاقتصادية المتفجرة في سوق العمل وارتفاع المعيشة وصواعق الضرائب و السرقات العمومية للأموال والمشاريع، وعجز الإنفاق الحكومي وصولا إلى حافة الركود، إنها أزمات هيكلية جاءت لتفضح هذه المفتخرات وتفرغها من مضامينها من خلال تقليص وربما إنهاء دورا لدولة في عجلة الاقتصاد المغربي ونبيع القطاع العام بثمن بخس إ ونقله إلى القطاع الاستعماري الكولونيالي التجاري الخاص،بينما الطبقات العاملةالكادحة تعيش غاية الفقر والتفقيروالإفقار، حيث وصلت التردية والتردي والانحطاط غايته القصوى ، ولكي تحيا الجماهير الشعبية المعذبة المقهورة الجائعة في مضطرة إلى اللجوء، إلى التجوال على ظهور الحمير والبغال والخيل المحسوسة والدواب المريضة ...قصد جمع النفايات من " حاويات المزابل البلدية" تعزز أكاذيب ومفاخر " عرائس" النظام الملكي الجلاوي الليوطي وبالتالي فإن مزاعم الأرقام التي تصدر عن " الخرائب الحكومية والبرلمانية والمؤسسات، تبقى أمام الواقع العياني الفعلي الملموس مجرد أرقام جامدة راكدة جوفاء خاوية خالية على عروشها، وتخفي الكثير الكثير من الحقائق، هذه الحقائق يكذبها ويفندها ملايين الجماهير الخارجة الغاضبة في الشوارع احتجا على أوضاعها المعيشية الجارحة التي سببتها السياسات الملكية الاقتصادية - الاجتماعية اللاوطنية اللاديمقراطية اللاشعبية.
نحتفل هذا العام الميلادي الجديد، وأفواه الأطفال الجياع واليتامى والثكالى والأيامى، خالية من جميع أنواع أرغفة الخبز الحافية الجافة، في حين أن " أكبر كذابي ومدعي إمارة المجرمين الإسرائيليين الصهاينة في المغرب وحامي حمى الامتيازات والمصالح ملاكي الأراضي ومتاجر بالدين كأفيون للشعب و بصفقات حشيش للشباب ومخدر للعقول.. وهي مخطط جهنمي جحيمي الهدف منها وضع قاعدة لطريق سريع لازدهاره الاقتصادي وتهريبه للأموال" في اسم "شمعون السادس" نحو إتمام واستكمال ما بدؤه أبوه الحسن الثاني السفاح من الاستيلاء وافتراس واختلاس ما تبقى، وما استجد من ثروات وخيرات ليستمتع هو وعصاباته وخنازيره وكلابه من أصحاب رؤوس الأموال الكبيرة الاحتكارية الاستغلالية البعيدة عن رقابة وسيطرة الدولة على تيارات رأس المال وباعتمادات تجارية بخسة دنيئة ورخيصة.
لقد أسفرت هذه السياسة الاستعمارية اللاوطنية اللاديمقراطية اللاشعبية إلى تحويل الاقتصاد المغربي إلى مجرد ( التايكونات) أو الحيتان الرأسمالية النيوكولونيالية النيوكومبرادورية بدلا من التطور العلمي والاقتصادي والاجتماعي والتعليمي.. وهو المذهب المستورد من المصادر الاستعمارية الرأسمالية المعولمة كإنجلترا التاتشرية والامبريالية الأمريكية.
هذه السياسة اللاوطنية اللاديمقراطية اللاشعبية ركزت الثروات في أياد الملك شبه الإقطاعي الثيولوجي الإرهابي الثيوقراطي الأوتوقراطي الأريستوقراطي البيروقراطي الرجعي مقابل القضاء على الطبقات الوسطى والصغرى قضاء مبرما أو تآكلهما تآكلا محكما أو بالانسحاق الكلي لهذه الطبقات المتوسطة والصغيرة على اعتبارهما العمودالفقري للدولة والمجتمع، وذلك من خلال إصرار النظامالجلاوي الليوطي على اتباع سياسات تقليص الميزانية العامة للدولة ، وبتآكل التمويل العام للصحة والتربية والتعليم والإسكان والرفاه والأمن.. الشيء الذي جعل هذه الانتفاضات وتلك الاحتجاجات ترفع الغطاء الليبرالي الاسلامنجي عن حقيقة قدرات استمرار الدولة المغربية وقدرتها على تمويل الإنفاق العام مما يعني ذلك من انعكاسات سلبية خطيرة متهاوية على القدرة الإستراتيجية للمغرب لمواجهة تحديات سواء داخلية تتعلق بالاستقرار أو الازدهار الاقتصادي – الاجتماعي، أوالمكانة العالمية بين الدول.
النهج الجمهوري الديمقراطي
القاعدي التقدمي الاشتراكي البلشفي الأممي الأمامي الشيوعي الماركسي اللينيني الثوري.
تشي غيفارا ابن الزهراء ابن الزهراء محمد محمد فكاك.


المصدر : فكاك محمد
اضافة خبر | مركز الاخبار