«الديمقراطية» تدين سياسة القوة القاتلة والمميتة التي تتبعها قوات الإحتلال ضد أبناء شعبنا في القدس والضفة والقطاع

2017 / 12 / 30

15 شهيداً من أبطال «انتفاضة القدس والحرية»

• نجدد دعوة السلطة لإحالة جرائم الحرب الإسرائيلية الى محكمة الجنايات الدولية ونناشد مجلس حقوق الإنسان والمنظمات الحقوقية الكشف عن الأساليب الدموية لسلطات الإحتلال في قمع أبناء شعبنا
■-;- أدانت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين سياسة القمع الدموي التي جابهت بها قوات الإحتلال الإسرائيلي «إنتفاضة القدس والحرية» في أسبوعها الرابع إحتجاجاً على قرار إدارة ترامب الإعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. وجددت الجبهة دعوتها الى المجلس الدولي لحقوق الإنسان، والى المنظمات الحقوقية الدولية إعلان تقاريرها في الكشف عن الأساليب الدموية والمخالفة للقوانين الدولية التي تتبعها قوات الإحتلال في قمع جماهير شعبنا، بالرصاص الحي، وبالغازات التي أكدت التقارير الطبية أنها تلحق الضرر بالأعصاب.
ووجهت الجبهة التحية الى جماهير شعبنا التي لبت نداء «القدس والحرية» وخرجت في مدن وبلدات وقرى ومخيمات الضفة والقطاع ومناطق الـ48 والشتات، تأكيداً لحقنا في أرضنا وقدسنا وحقوقنا الوطنية المشروعة. ودعت السلطة الفلسطينية الى الإنتقال نحو خطوات عملية تشكل رافعة «لإنتفاضة القدس والحرية» بما في ذلك:
1) فك الإرتباط بأوسلو وإلتزاماته، من تنسيق أمني، وتبعية إقتصادية، وسحب الإعتراف بإسرائيل، ووقف العمالة الفلسطينية في المستوطنات الإسرائيلية.
2) الدعوة الى إجتماع للجنة تفعيل وتطوير م.ت.ف، والتي تضم اللجنة التنفيذية ورئيسها والأمناء العامين ورئيس المجلس الوطني، وشخصيات وطنية لإعادة بناء الوحدة الوطنية التشاركية، ورسم الإستراتيجية الوطنية، الموحدة، وفتح الآفاق أمام «إنتفاضة القدس والحرية» نحو العصيان الوطني الشامل، ونحو مقاومة شعبية حتى رحيل الإحتلال والإستيطان.
3) الذهاب فوراً الى محكمة الجنايات الدولية للشكاوى الفعلية ضد جرائم الحرب الإسرائيلية بحق أبناء شعبنا، من قتل وإعتقالات جماعية ونهب الأرض وإستيطان وحصار لقطاع غزة.
4) المطالبة بالحماية الدولية لشعبنا وأرضنا ضد الإحتلال والإستيطان.
ووجهت الجبهة تحيتها إلى الشابة الفلسطينية عهد التميمي، وإلى والدتها وشقيقتها اللواتي شكلن نموذجاً مشرفاً لدور المرأة الفلسطينية في معركة الدفاع عن الوطن وعن الكرامة الوطنية لشعبنا، كما هنأت الطفلة ملاك غليظة (14عاماً)، بإستعادتها للحرية بعد ثمانية أشهر من الإعتقال في سجون الإحتلال، ورحبت بها مناضلة تستعيد دورها الكفاحي في قلب الحركة الشعبية الفلسطينية وإنتفاضة «القدس والحرية»
وفي الختام، نعت الجبهة، إلى الرأي العام شهداء الإنتفاضة، الخمسة عشر شهيداً وهم:

الرقم الاسم العمر تاريخ الاستشهاد مكان الاستشهاد
1 محمود المصري 30 عاما 8/12/2017 الخليل (مواجهات)
2 ماهر عطا الله 54 عاما 8/12/2017 غزة (مواجهات)
3 عبد الله العطل 28 عاما 9/12/2017 غزة (قصف لأحد مواقع المقاومة)
4 ومحمد الصفدي 30 عامًا 9/12/2017 غزة (قصف لأحد مواقع المقاومة)
5 حسن نصرالله 27 عاما 12/12/2017 غزة (استهداف بطائرة بلا طيار)
6 ومصطفى السلطان 28 عاما 12/12/2017 غزة(استهداف بطائرة بلا طيار)
7 محمد أمين عقل 22 عاما 15/12/2017 بيت اولا-الخليل(مواجهات)
8 باسل مصطفى محمد ابراهيم 29 عاما 15/12/2017 عناتا- القدس (القدس)
9 ياسر سكر 23 عاما 15/12/2017 شرقي غزة (مواجهات)
10 إبراهيم أبو ثريا 29 عاما 15/12/2017 شرقي غزة (مواجهات)
11 محمد نبيل محيسن 30 22/12/2017 غزة
12 زكريا كفارنه 24 22/12/2017 غزة
13 شريف العبد شلاش 28 22/12/2017 غزة
14 الدحدوح 25 24/12/2017 غزة
15 جمال محمد مصلح 21 عاما 29/12/2017 غزة

الاعلام المركزي
30/12/2017


المصدر : الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
اضافة خبر | مركز الاخبار