فراس عوض يكتب: حواء.. الثائرة الخفية

2017 / 12 / 30

حواء.. الثائرة الخفية

احسن الظن بحواء، السكن والملجا، الثورة والوطن، الحب والامل، العلم والعقل، القوة والعزة، النضال والشموخ، المجد والحرية، الجمال والحنان..الارادة والطموح، الثقة والايمان، العطاء والانجاز، العمل والمثابرة، الحقيقة والصواب، الطيبة والرقة، الحزم والرصانة، اللغز والحل، الغضب..الهدوء.. كل متناقضات الحياة ، جنونها ،عفويتها ، مشاكستها، ورودها و رحيقها، ازهارها وعبيرها، طيورها وهديلها، ان حواء ربما تخاف ان تقترب منك، لكنها تبكي حين تبتعد عنها، انها تبتسم وهي تصرخ، تغني وهي تبكي ، تضحك و هي خائفة ، تبكي وهي سعيدة، انها الحب الابدي الكبير ، الذي ينتشر كرذاذ عطر مع الهواء ، ليغمر العالم، كما تغمره قبة السماء، انها حب بلا مقابل ، بلا صفقات، بلا شروط.

عندما يلفظك ادم ، تلتقطك حواء، عندما يتجاهلك ادم، تهتم بك حواء، عندما يقمعك ادم، تحتويك حواء، عندما يكرهك ادم، تحبك حواء، عندما يقسو عليك ادم، تلين لك حواء، عندما يبكيك ادم، تضحكك حواء، عندما يفرغ ادم قلبك، تملاه حواء، عندما يحبطك ادم، تحفزك حواء، عندما يفشلك ادم، تنجحك حواء ، عندما ياخذ منك ادم، تعطيك حواء، عندما يبتعد عنك ادم، تقترب منك حواء ، عندما يصرخ بك ادم، تهدئك حواء ، عندما يتلائم ادم، ترق لك حواء ، عندما يشيح وجهه عنك، تصغي لك حواء، عندما يطردك ادم، تاويك حواء، عندما يحزنك ادم، تفرحك حواء، عندما يكسرك ادم، تجمعك حواء، عندما يضيق بك ادم، تحتويك حواء، عندما يسلبك ادم، ترتاح لك حواء، عندما يسخر منك ادم، تعجب بك حواء، عندما يجوعك ادم، تطعمك حواء، عندما يبخل ادم، تكرمك حواء، عندما يعتقلك ادم، تحررك حواء، عندما يعبس بوجهك ادم، تبتسمك لك حواء، عندما يظمئك آدم، ترويك حواء.
ثم:
عندما يتنهد ادم، تحضنه حواء
وعندما يصرخ، تهدئه حواء
عندما يحن، تقبله حواء
ولكن :
اذا اضطهدها ادم، تكيد له، واذا احترمها، عشقته، و في قلبها خبئته، وفي عقلها اسكنته، ان فيها من الصلابة والليونة ، بقدر ما فيها من الحنان والشراسة ، تغمر فيها الكواكب، انها كالعشب الناعم، ينحني امام النسيم ، لكنه لا ينكسر في وجه العاصفة، انها كالعقرب، تشق طريقها بنفسها، وتلدغ من يقف امامها، انها حب عظيم وكيد عظيم ، في الان ذاته، مصدر سعادة ومصدر شقاء، انها حواء، كتاب عظيم ،لن تصل لصفحاته الاخيرة، وان وصلت، تكون قد فقدت بصرك، واصبحت غير قادر على القراءة، ان النساء مجانين، و ان الرجال اغبياء، وجنون النساء كان بسبب غباء الرجال، ربما خلقت حواء كي تكون جميلة، لكن جمالها لا يتفتح الا بعد ان يتفتح عقلها وقلبها و روحها، فلا تدعها تتحول من حديقة مليئة بالورود، الى صحراء لا تصلح لزراعة الصبار .


المصدر : فراس عوض
اضافة خبر | مركز الاخبار